قصي خولي يطلب رأي الجمهور في حلقات "الوسم" الأولى.. وهكذا كانت الردود
مشاهير سينما وتلفزيون
18 فبراير 2022 17:32

قصي خولي يطلب رأي الجمهور في حلقات "الوسم" الأولى.. وهكذا كانت الردود

avatar آية أبو نظام

لفت مسلسل ”الوسم“ أنظار الجمهور مع بداية عرض حلقاته الأولى على منصة ”شاهد“، فكرة وإشراف قصي خولي وإخراج سيف الدين سبيعي، وإنتاج شركة ”إيبلا الدولية“، ويشارك في التمثيل كل من ميسون أبو أسعد، إسماعيل تمر، جوان خضر، رشا بلال، وائل زيدان، أدم سيجري وغيرهم.

وبعد عرض أولى حلقات العمل الدرامي حاول الفنان السوري قصي خولي أن يعرف رأي متابعيه بالمسلسل، فنشر عبر حسابه الرسمي على موقع إنستغرام البرومو الدعائي للعمل موجهاً سؤالاً للمشاهدين عن آرائهم في الحلقات الأولى.

وتدور قصة المسلسل حول أحداث وقعت في الوطن العربي حيث يسلط الضوء على ما لها من آثار سلبية على الإنسان، سببتها الظروف المحيطة مما أجبر الناس على إيجاد حلول بديلة، والبحث عن حياة في أماكن أخرى، ومنذ الحلقة الأولى تتكشف الحبكة الأولى للمسلسل إذ يبدأ ”نورس – قصي خولي“ بافتعال المشاكل حيث يُلقى القبض عليه ويدخل إلى السجن.

2022-02-Screenshot_٢٠٢٢٠٢١٨-١٧٢٠٠٣

ولفت المسلسل أنظار المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدين للعمل ولهذا النوع الدرامي الجديد وبين معارضين له.

وتفاعل المتابعون مع المسلسل وقصته المطروحة من خلال تعليقاتهم، وأبدوا إعجابهم بالعمل ككل، واصفين قصي خولي بالمذهل والمتقن لأدواره، كما اعتبروا أنه يعطي نكهة خاصة للعمل الذي يتواجد فيه. مشيرين إلى أن الأجواء في هذا المسلسل عالمية مُصاغة بطريقة تشبه الواقع العربي، حيث علق أحدهم: ”رووعه شي عالمي والله كتير حبيت أجواء المسلسلات العالمية بس بطريقة بتشبه واقعنا كتير.. المسلسل متعوب عليه كتير وشخصية نورس بتجنن وقصي مذهل كيف بخلينا نعيش معو الشخصية من أول مشهد عبقري“.

وعلق آخر أنه يعتبر المسلسل بداية لتغيير مفهوم الدراما: ”الوسم بداية عالمية لتغير مفهوم الدراما“.

وأكد متابع آخر استمتاعه بالمسلسل دون أن يغلب عليه الملل واصفا خولي بالمبدع: ”كتير رائع للكل بصراحة 3 حلقات بتشدك بدون ملل وانت شي آخر مبدع“. كما وجه بعض المتابعين أسئلة لخولي حول بعض المشاهد في الحلقات الثلاثة الأولى.

وعلى الجانب الآخر، أبدى بعض المتابعين رأياً مُخالفا قائلين إن العمل يوجد فيه بعض المبالغة: ”حلو يعني بلش يظبط بالحلقة 3 الحلقة الأولى ضعيفة ك بداية في شوية مبالغة بالنسبة للسجون بس انو حلو يعطيكون العافية“.

وأشار أحد المتابعين إلى أن القصة يغلب عليها طابع الملل، لأن المشاهدين أصبحوا يريدون قصصا أخرى رومانسية بعيداً عن أجواء السجون والقتل، فقال متابع: ”ملينا من السجون والتعذيب نريد قصة حب“.

الجدير بالذكر أن المسلسل هو سلسلة من أربعة أجزاء متتالية، كل جزء يتألف من سبع حلقات، ويروي قصة أربعة شبان في رحلة من سوريا إلى اليونان محاطة بالخطر، حيث يتحول فيها بطل العمل من ضحية إلى جلاد يجد نفسه عالقاً وسط رجال المافيا والقانون.