مصطفى شعبان في مأزق.. ولهذا السبب يرفض ترشيح علا غانم لمسلسله الجديد

سينما وتلفزيون

مصطفى شعبان في مأزق.. ولهذا السبب يرفض ترشيح علا غانم لمسلسله الجديد

علمت "فوشيا" أن الأمور ما زالت ليست على ما يرام بين النجم المصري مصطفى شعبان ومواطنته النجمة علا غانم، بعد الخلافات العديدة التي نشبت بينهما داخل كواليس مسلسل "أبو البنات" الذي عرض عام 2016، وبناء عليه رفض الأول ترشيح الأخيرة في مسلسله الجديد "هو وهي وهم" الذي سيخوض به المنافسة في 2022. وعلمت "فوشيا" من مصادرها أن العمل الذي بدأت تحضيراته منذ فترة، يواجه عدم استقرار من ناحية البطلات التي سيشاركن في العمل إلى جانب بطله مصطفى شعبان؛ إذ طرح عليه منتج المسلسل كامل أبو علي، اسم أكثر من بطلة من بينهن علا غانم، وقوبل ذلك بالرفض الشديد من قبل

علمت "فوشيا" أن الأمور ما زالت ليست على ما يرام بين النجم المصري مصطفى شعبان ومواطنته النجمة علا غانم، بعد الخلافات العديدة التي نشبت بينهما داخل كواليس مسلسل "أبو البنات" الذي عرض عام 2016، وبناء عليه رفض الأول ترشيح الأخيرة في مسلسله الجديد "هو وهي وهم" الذي سيخوض به المنافسة في 2022.

وعلمت "فوشيا" من مصادرها أن العمل الذي بدأت تحضيراته منذ فترة، يواجه عدم استقرار من ناحية البطلات التي سيشاركن في العمل إلى جانب بطله مصطفى شعبان؛ إذ طرح عليه منتج المسلسل كامل أبو علي، اسم أكثر من بطلة من بينهن علا غانم، وقوبل ذلك بالرفض الشديد من قبل شعبان، بسبب مشاكل داخل الكواليس جمعته سابقا بالفنانة أثناء تصوير مسلسل "أبو البنات" عام 2016؛ وهو ما كان سببا من ضمن أسباب احباط علا غانم وابتعادها عن الفن وسفرها إلى أمريكا للاستقرار هناك.

img

وبحسب مصادر "فوشيا"، فقد كان بعض المقربين للنجمين قد حاولوا الصلح بينهما وإنهاء كافة الخلافات التي أثرت على علاقتهما خصوصا أنهما كانت تجمعهما صداقة قوية في الماضي، كانت سببا في تعاونهما في أكثر من عمل حتى تعكرت العلاقة بين الثنائي بسبب مسلسلهما الأخير الذي جمع بينهما.

ومن جهة آخرى، يبحث صناع المسلسل الجديد "هو وهي وهم" للنجم مصطفى شعبان عن ترشيحات بديلة للأسماء التي تم طرحها عليه ومن بينهم علا غانم، من أجل الاستعداد لتصوير المسلسل، خصوصا أن العمل قد يواجه مشكلة في الفترة القادمة في حال عدم الاستقرار على البطلات في ظل التحضيرات لموسم 2022، وتعاقد النجمات على أعمال جديدة وهو ما يزيد من صعوبة اختيار البطلات بسبب انشغالهن بمسلسلات آخرى وهو المأزق الذي يحاول صناع العمل الخروج منه.

img

وكانت قد بدأت الأزمة بين مصطفى شعبان وعلا غانم، أثناء تصوير مسلسل "أبو البنات" الذي عرض في عام 2016؛ إذ وجدت الأخيرة تعاملا مختلفا عن الأول أثناء التصوير، وهو ما جعلها تشعر بالغضب بسبب تهميشها وتجاهلها، إضافة إلى تقليص حجم دورها داخل الأحداث وعدم حصولها على كامل مستحقاتها المادية، وتسبب ذلك في دخولها بخلافات عديدة مع الجهة المنتجة للعمل والتي وصلت إلى ساحة المحاكم بعد رفعها دعوى قضائية تطالب فيها بمستحقاتها المادية.

وبعد ذلك بفترة، قررت علا غانم الاستقرار في أمريكا، ودخولها عالم البيزنس هناك؛ إذ تضع كامل تركيزها حاليا في مشروع جديد وهو فندق "للكلاب" يهتم بعنايتها الشخصية، وذلك بعدما قررت أن تأخذ استراحة مؤقتة من الفن.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً