يعقوب الفرحان وميلا الزهراني يتحدثان عن مشاركتهما  في "فندق الأقدار"

سينما وتلفزيون

يعقوب الفرحان وميلا الزهراني يتحدثان عن مشاركتهما في "فندق الأقدار"

قال الممثل السعودي يعقوب الفرحان إنه سعيد جدًا بالمشاركة في مسلسل "فندق الأقدار"، خاصة أنه العمل الأول للمخرج السينمائي محمد الهليل، وابتكار وتأليف محمد عبد الصمد وأنوار أبو الخير. وأشار يعقوب الفرحان إلى أن قصة العمل كتبت في السعودية على يد كل من فهد البتيري ورولان حسن بوجود طاقم من الممثلين المذهلين على رأسهم القدير إبراهيم الحساوي. وكشف يعقوب الفرحان أنه جرى تنفيذ هذا العمل كاملا في السعودية معتمداً خلف الكاميرا على عدة أشخاص مثل سارة المسفر، وخالدة باطويل، ونورة الفريخ، ونورة المولد اللواتي وضعنَ خبراتهن السينمائية، ما منح العمل إيقاعاً فنياً خاصاً. من جهتها، أعلنت ميلا الزهراني أنها تجسد

قال الممثل السعودي يعقوب الفرحان إنه سعيد جدًا بالمشاركة في مسلسل "فندق الأقدار"، خاصة أنه العمل الأول للمخرج السينمائي محمد الهليل، وابتكار وتأليف محمد عبد الصمد وأنوار أبو الخير.

وأشار يعقوب الفرحان إلى أن قصة العمل كتبت في السعودية على يد كل من فهد البتيري ورولان حسن بوجود طاقم من الممثلين المذهلين على رأسهم القدير إبراهيم الحساوي.

img

وكشف يعقوب الفرحان أنه جرى تنفيذ هذا العمل كاملا في السعودية معتمداً خلف الكاميرا على عدة أشخاص مثل سارة المسفر، وخالدة باطويل، ونورة الفريخ، ونورة المولد اللواتي وضعنَ خبراتهن السينمائية، ما منح العمل إيقاعاً فنياً خاصاً.

من جهتها، أعلنت ميلا الزهراني أنها تجسد دور فتاة تولي مصلحتها الشخصية المكانة الأولى فوق أي اعتبار بما في ذلك العاطفة، وهو الأمر الذي تبرزه الأحداث المتلاحقة.

وتابعت ميلا الزهراني: "تعتمد فكرة العمل على مبدأ "أثر الفراشة" حين يقوم أحدهم بفعل أمرٍ ما لتبدأ تداعيات هذا الفعل بالانعكاس على حياة أناس آخرين والتأثير في واقعهم".

img

تجدر الإشارة، إلى أن مسلسل" فندق الأقدار" هو دراما تشويقية سعودية مليئة بالألغاز الغامضة، وهو من أعمال "شاهد الأصلية" وإنتاج "MBC STUDIOS"، ومن ابتكار محمد عبد الصمد وأنوار أبو الخير، وإخراج محمد الهليّل، وبطولة يعقوب الفرحان، يزيد الموسى، مطلق مطر، ميلا الزهراني، عبد نواف الظفيري، عبد الرحمن عبد الله، عماد القدسي، محمد الجبرتي، آيدا، فيّ فؤاد، أسامة صالح، صالح أبو عمرة، ضي الهلال، فيصل الدوخي، محمد الشهري، حسام الحارثي، شجاع نشاط، أسامة صالح، ريم الحبيب، ابراهيم الحساوي وآخرين.

img

وتبدأ أحداث العمل من داخل فندق يعود بناؤه إلى العام 1998، على أطراف مدينة الرياض، وتتمحور القصة حول رؤية صاحب الفندق، اذ كان يتأمل بأن يتم تصنيف الأرض التي شيد عليها الفندق بمنطقة سياحية، فتوقّع أن يكون للفندق الأسبقية والريادة، لكن الأمور جاءت معاكسة فتحول إلى شبه مهجور ما اضطره إلى تسليمه لمديره فهد (يعقوب الفرحان) ليتولى شؤون الإدارة فيه كيفما يشاء طالما أنه لا يطلب مبالغ إضافية، حتى ولو كان الأمر من دون عائد ربحي.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً