ميغان ماركل تموت في فيلم يثير اشمئزاز المشاهدين

ميغان ماركل تموت في فيلم يثير اشمئزاز المشاهدين

  • الأحد 05 سبتمبر 2021 13:14 2018-10-20 10:50:33

لقيت ميغان ماركل زوجة الأمير هاري حفيد الملكة إليزابث الثانية مصرعها في حادث سيارة في بداية فيلم تلفزيوني جديد أثار اشمئزاز المشاهدين.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، وصف المشاهدون الفيلم الذي أظهر ميغان وهي ”تحتضر“ تحت سيارة مقلوبة بعد حادث رعب في مشهده الافتتاحي بأنه مماثل لوفاة الأميرة ديانا وأنه ”لا طعم له ومثير للاشمئزاز“.

والفيلم بعنوان ”Harry & Meghan: Escaping the Palace“ (هاري وميغان… الهروب من القصر“ وهو الفيلم الثالث الذي انتجته قناة ”Lifetime“ الأمريكية والذي يدور حول اعتزال هاري وميغان الحياة الملكية بعد ولادة ابنهما ”أرشي“.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفيلم يبدأ بحلم لهاري يرى فيه ميغان، 40 عامًا تتعرض لحادث سيارة وذلك بعد أيام فقط من الذكرى الـ 24 لوفاة والدته الأميرة ديانا في باريس.

ولفتت الصحيفة إلى أنه بينما يحيط المصورون بسيارتها المقلوبة، يشق الأمير هاري اليائس، 36 عامًا، طريقه عبر الحشود ثم يفتح باب السيارة.

وقالت: ”ثم تتوسل إليه ميغان التي أصيبت بجروح خطيرة لمساعدتها لكن المأساة تتكشف على أنها مجرد كابوس ويستيقظ هاري ويشعر بالراحة لرؤية زوجته وابنهما أرشي“.

وأضافت أن المشاهدين لم يتحمسوا كثيرا للفيلم عندما عرضت مقاطع منه في وقت سابق، وأن المشاهد الجديدة أثارت غضبا واسعا بسبب التشابه المقزز مع وفاة ديانا.

وكتب أحد المشاهدين في تويتر قائلا: ”هذا في ذوق سيئ…. لا أعتقد أنهم يستطيعون صنع فيلم بهذا الشكل“، فيما وصفه مشاهد آخر ببساطة: ”لا طعم له ومثير للاشمئزاز“.

وقالت الصحيفة إن الفيلم تم تصويره في فانكوفر بكندا، وأن هاري حصل فيه على شعر كثيف مستعار رغم تساقط شعره من الخلف بينما يؤدي دور شقيقه ويليام ممثل فقد معظم شعره.

وأوضحت الصحيفة أن الإعلان التشويقي الأول للفيلم الذي تم إصداره في وقت سابق من هذا العام شهد العديد من المناقشات الساخنة بين هاري وميغان، حيث شوهد وهو يعبر عن مخاوفه من ”أن الموت يطارد زوجته“.

وقال الممثل الذي يؤدي دور هاري لشريكته على الشاشة ”أرى الموت يطاردك“ مرددا تعليقات الأمير هاري خلال سلسلة ”Apple TV +“، التي قال فيها إن الموت طارد والدته ديانا واعترف بخوفه من ”أن يعيد التاريخ نفسه“ مع ميغان.

ولفتت الصحيفة إلى أن الدراما التي سيتم عرضها في الولايات المتحدة الاثنين ستستكشف ”التفاصيل الحقيقية“ وراء القرار الذي دفع الزوجين في النهاية إلى ترك حياتهما الملكية في بريطانيا.

قد يعجبك ايضاً