بسنت شوقي تبدي رأيها بـ"مدرسة الروابي للبنات".. وتشبّه إحدى بطلاته بإيما ستون

سينما وتلفزيون

بسنت شوقي تبدي رأيها بـ"مدرسة الروابي للبنات".. وتشبّه إحدى بطلاته بإيما ستون

كشفت الفنانة المصرية بسنت شوقي، عن رأيها بالمسلسل الأردني الجديد "مدرسة الروابي للبنات"، والذي عُرض مؤخرًا على منصة نتفليكس، وأبدت إعجابها بالعمل وبالأبطال، ومنهم الممثلة جوانا عريضة. ونشرت شوقي عبر "ستوري" حسابها الرسمي في إنستغرام صورة للفنانة جوانا عريضة، وعبّرت من خلالها عن إعجابها بها وبالشخصية التي تؤديها في العمل، وعلقت على الصورة قائلة: "أمورة وشاطرة وروحها بتنطق". وأضافت: "وهي تعطيني -تمامًا- شعورًا كأنها إيما ستون، من اللحظة التي ظهرت فيها، وهي واحدة من مجموعة الإيجابيات في مسلسل مدرسة الروابي للبنات". والجدير ذكره، أنها ليست المرة الأولى التي تُشبَّه بها عريضة بالفنانة العالمية إيما ستون، فالكثير من المتابعين وجدوا شبهًا كبيرًا بين الفنانتين منذ أول ظهور لعريضة في المسلسل. img وفي سياق متصل، واجه مسلسل مدرسة الروابي للبنات، انقسامًا واضحًا في الآراء حوله، فالكثير من المتابعين وجدوا أن العمل جميل جدًا، وناجح ويناقش قضية مهمة، وهي مشكلة "التنمر" في المدارس، بالإضافة إلى مشاكل كثيرة تتعرض لها الفتيات في هذه المرحلة العمرية. والنصف الآخر من الجمهور، وجد أن العمل جريء بشكل كبير، ولا يشبه الواقع الأردني ولا العربي، بالإضافة إلى أنه يعطي صورة سيئة عن المجتمع العربي والمسلم ككل، ويناقش مواضيع جريئة بدون خطوط حمراء، معتبرين أن المشاكل المعروضة هي تصخيم لا أكثر. يذكر أن مسلسل "مدرسة الروابي للبنات" هو مسلسل أردني يناقش المشاكل المدرسية المنتشرة في مدارس الفتيات، والعقبات التي تعترض طريقهن. وشاركت في بطولة العمل مجموعة فتيات من الوجوه الجديدة، والتي لم تمثّل كثيرًا من قبل. img ومن الفنانات: أندريا طايع، ونور طاهر، ويارا مصطفى، وركين سعد، وجوانا عريضة، والعمل من تأليف وإخراج تيما الشوملي، ومن إنتاج شبكة "نتفليكس" العالمية وهي ثاني تجربة لها في المسلسلات الأردنية، بعد مسلسل "جن"، والذي تعرّض أيضًا لانتقادات واسعة بعد عرضه. يذكر أن آخر أعمال الفنانة بسنت شوقي، كان مسلسل "لحم غزال"، والذي عُرِضَ في الموسم الرمضاني الفائت، وتشارك فيه إلى جانب كل من: غادة عبد الرازق، وعمرو عبد الجليل، ومي سليم، وهو من تأليف إياد إبراهيم، وإخراج محمد أسامة.

 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً