سينما وتلفزيون

انقذوا رالف.. فيلم يوثق انتهاكات شركات مستحضرات التجميل للحيوانات

"انقذوا رالف" أو "saveralph" هو فيلم كرتوني قصير للمخرج الأمريكي سبنسر سوسر، لا تتجاوز مدته 5 دقائق، أثر في كثيرين من رواد السوشال ميديا، وكتبت فيه آلاف التغريدات، غضبا ورفضا لما تعيشه الحيوانات بسبب ممارسات بعض الشركات التجارية التي تنتهك سلامتها وتهدد حياتها. الفيلم يتحدث فيه "الأرنب رالف" يُعرف به عن نفسه ويسرد مشكلته للمشاهد، فيقول:"أنا لا أرى بعيني اليمنى ولا أسمع بأذني اليسرى، لأنني أعمل تحت تجارب الإنسان الذي يستخدم بعض المنتجات التجميلية ويطبقها على جسدي أولا." يقول سبنسر سوسر، مخرج الفيلم: "إن الحيوانات في معامل اختبار مستحضرات التجميل ليس لديها خيار، ومن مسؤوليتنا أن نفعل شيئًا حيال ذلك،

"انقذوا رالف" أو "saveralph" هو فيلم كرتوني قصير للمخرج الأمريكي سبنسر سوسر، لا تتجاوز مدته 5 دقائق، أثر في كثيرين من رواد السوشال ميديا، وكتبت فيه آلاف التغريدات، غضبا ورفضا لما تعيشه الحيوانات بسبب ممارسات بعض الشركات التجارية التي تنتهك سلامتها وتهدد حياتها.

الفيلم يتحدث فيه "الأرنب رالف" يُعرف به عن نفسه ويسرد مشكلته للمشاهد، فيقول:"أنا لا أرى بعيني اليمنى ولا أسمع بأذني اليسرى، لأنني أعمل تحت تجارب الإنسان الذي يستخدم بعض المنتجات التجميلية ويطبقها على جسدي أولا."

يقول سبنسر سوسر، مخرج الفيلم: "إن الحيوانات في معامل اختبار مستحضرات التجميل ليس لديها خيار، ومن مسؤوليتنا أن نفعل شيئًا حيال ذلك، عندما أتيحت الفرصة لإنشاء حملة جديدة لجمعية الرفق بالحيوان الدولية، شعرت أن وقف الحركة هو الطريقة المثلى لإيصال الرسالة."

وأضاف: "عندما ترى الحقيقة المرعبة لطريقة معاملة الحيوانات، لا يسعك إلا أن تنظر بعيدًا، ما أتمناه هو تقديم شيء يوصل رسالة دون أن أكون ثقيلاً، وأتمنى أن يقع الجمهور في حب رالف ويريد القتال من أجله ومن أجل الحيوانات الأخرى مثله، حتى نتمكن من حظر التجارب على الحيوانات نهائيًا".

ويدعم الفيلم حملة HSI، التابعة لجمعية الرفق بالحيوان الدولية، ويؤدي صوت الأرنب رالف، الممثل الأمريكي "Taika waititi"، وتهدف إلى توعية الناس بمقاطعة المنتجات التابعة لشركات التي تستغل الحيوانات في تجارب تحضير منتجاتها.

وتركز الحملة على 16 دولة منها البرازيل وكندا وتشيلي والمكسيك وجنوب أفريقيا، وتستهدف بشكل خاص جمعيات الرفق بالحيوان العالمية، والصندوق التشريعي لجمعية الرفق بالحيوان.

وقال "تروي سيدل" نائب رئيس الأبحاث وعلم السموم في جمعية الرفق بالحيوان الدولية: "إن فيلم Save Ralph هو دعوة لإيقاظ المواطنين الأوروبيين الذين يعتقدون أن اختبار مستحضرات التجميل على الحيوانات قد انتهى في الاتحاد الأوروبي، في الحقيقة لقد تم اعطاؤه اسمًا جديدًا لـ "تقييم المواد الكيميائية" ولكنه نفس طريقة العمل ومعاناة الحيوانات القديمة."

ويتم إطلاق الفيلم أيضًا باللغات البرتغالية والإسبانية والفرنسية والفيتنامية.

وتداول نشطاء حقوقيون أسماء لشركات المستحضرات المتورطة بتعذيب الحيوانات بهدف مقاطعتها منها "لوريال، ماك، أولاي، نيفيا" وأسماء شركات لا تستغل الحيوانات في تجاربها لاستعمالها كبديل.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً