منى واصف تقلب الموازين في "الهيبة ا...

سينما وتلفزيون

منى واصف تقلب الموازين في "الهيبة الرد" وتبكي الجمهور بهذا المشهد

حظي مشهدٌ من الحلقة العشرين من مسلسل "الهيبة الرد" بردود فعلٍ واسعة، بعدما أبدعت به الفنانة السورية القديرة منى واصف على حسب وصف الجمهور. وتضمن المشهد الذي أطلت به النجمة السورية، لقاءً بينها وبين سلفتها "هناء" والتي تجسد شخصيتها الفنانة اللبنانية ختام اللحام،  وقد جرى حوار شجي بين الاثنتين حمل الكثير من المعاني التي تمكنت منى واصف من أدائها بكل حرفية، لدرجة أنه أبكى بعض ممن شاهدوه بحسب بعض التعليقات التي جاءت على المشهد لحظة تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي؛ حيث قال أحدهم: "والله هيك غرغرت الدمعه بعيني بعدين ضحكت ع ضحكتها..دخيل قلبها منى واصف فنانه قديره الها سمعتها و

حظي مشهدٌ من الحلقة العشرين من مسلسل "الهيبة الرد" بردود فعلٍ واسعة، بعدما أبدعت به الفنانة السورية القديرة منى واصف على حسب وصف الجمهور.

وتضمن المشهد الذي أطلت به النجمة السورية، لقاءً بينها وبين سلفتها "هناء" والتي تجسد شخصيتها الفنانة اللبنانية ختام اللحام،  وقد جرى حوار شجي بين الاثنتين حمل الكثير من المعاني التي تمكنت منى واصف من أدائها بكل حرفية، لدرجة أنه أبكى بعض ممن شاهدوه بحسب بعض التعليقات التي جاءت على المشهد لحظة تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي؛ حيث قال أحدهم: "والله هيك غرغرت الدمعه بعيني بعدين ضحكت ع ضحكتها..دخيل قلبها منى واصف فنانه قديره الها سمعتها و فنها و هيبتها بكل مسلسل كل الاحتراااام الها".

فيما قالت أخرى: "كانت ولا زالت مدرسه تدرس اسطورة ياسيمنه عتيقه شاميه وارزه لبنانيه واسطورة عربيه الله يطول عمرها لتمتعنا بادوارها"، وتابعت أخرى: "فنانه قديرة ذات اداء رائع جدا راقيه من اروع واجمل الممثلات السورين لاتجيد التصنع تتقن اداء الادوار بشكل طبيعي خارج عن التصنع"، وأضافت أخرى: "بكيت من فخامتها".

وبينما تصدر أداء منى واصف أغلب التعليقات التي جاءت على المشهد، كان قسمٌ يمتدح المشهد ككل واصفا إياه بأنه أحلى مشهد بالجزء كله؛إذ قال أحدهم: "يجنننننن هالمقطع" وأضافت أخرى: "مااحلا هالمواقف ومااحلا الصلحة و مافي شي بالدنيا بيستاهل"، وتابع آخر: "عملاقتين في الدراما العربية منى واصف و ختام اللحام"، وترك آخر تعليقا قال فيه: "ما أروع هذا المشهد، قمة الأداء الدرامي".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by max.drama (@max.drama)

هذا ولم يخلُ الأمر من بعض التعليقات الطريفة كتعليق أحدهم بأنه وأخيرا جرى الصلح بين السلفتين الشامية واللبنانية وأن العداوة انتهت أخيرا وفي الجزء الرابع.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by MBC4 (@mbc4insta)

ويبدو أن حدث المصالحة الذي تضمنه المشهد، يمهد لأحداث درامية مهمة في العشر حلقات الأخيرة من الموسم الرابع للمسلسل؛ إذ قامت الصفحة الخاصة بقناة "MBC4" بنشر المقطع تحت تعليقٍ قالت فيه: "أم شاهين وأم جبل في مشهد سيقلب موازين القوة"، خصوصا بعدما كشف "نمر السعيد" خطة "جبل" وأنه هو السبب في إمساك شحنته الأخيرة من المخدرات.

 


 

قد يعجبك ايضاً