سينما وتلفزيون

المخرج علي علي يكشف ملامح ونجوم مسلسل "طبق الأصل" (فيديو)

أنهى المخرج علي علي تصوير مسلسل "طبق الأصل" تأليف سلام كسيري، وإنتاج شركة غولدين وآي سي ميديا، والعمل مؤلف من عشر حلقات تتناول قصة اجتماعية، وتسلط الضوء على بعض مفاصل المجتمع التي يعيشها الأشخاص في حياتهم بين الطمع والحب والاستغلال والمصلحة. وفي حديث مع موقع "فوشيا" من كواليس تصوير المسلسل؛ قال المخرج علي علي إن العمل مكتوب منذ ما يقارب العام، واختار أبطال العمل بناءً على متطلبات النص وإعطاء كل شخصية حقها. معتبرا أن هؤلاء الأبطال تركيبة يتمناها كل مخرج في عمله. وعن رأيه في اهتمام المشاهدين ومتابعتهم للعشاريات أكثر من العمل ذي الثلاثين حلقة، أوضح أن العشاريات تجاوز لموضوع

أنهى المخرج علي علي تصوير مسلسل "طبق الأصل" تأليف سلام كسيري، وإنتاج شركة غولدين وآي سي ميديا، والعمل مؤلف من عشر حلقات تتناول قصة اجتماعية، وتسلط الضوء على بعض مفاصل المجتمع التي يعيشها الأشخاص في حياتهم بين الطمع والحب والاستغلال والمصلحة.

وفي حديث مع موقع "فوشيا" من كواليس تصوير المسلسل؛ قال المخرج علي علي إن العمل مكتوب منذ ما يقارب العام، واختار أبطال العمل بناءً على متطلبات النص وإعطاء كل شخصية حقها. معتبرا أن هؤلاء الأبطال تركيبة يتمناها كل مخرج في عمله.

وعن رأيه في اهتمام المشاهدين ومتابعتهم للعشاريات أكثر من العمل ذي الثلاثين حلقة، أوضح أن العشاريات تجاوز لموضوع الإطالة في العمل، وهي جرعة مكثفة من الدراما، ولا تجعل المشاهد يشعر بالملل أو الانتظار المفرط للنهاية.

وأضاف أنه مع هذا النوع من الأعمال القصيرة يكون المشاهد أكثر متعة بحكم مواكبتنا حاليا لعصر السرعة، مبينا أنه عمل على إخراج عشاريتين أخريين مع ذات الشركة المنتجة هما "الحب الأسود"، و"دارين" وقد تم عرضهما سابقا، مشيرا إلى طروحات لأفكار ومشروعات جديدة لم يتم الاتفاق عليها بعد إلى حين الانتهاء من عمليات مونتاج مسلسل "طبق الأصل".

وبالحديث عن مواقع التصوير التي تم انتقاؤها لتصوير مشاهد مسلسل "طبق الأصل" وأهمية اختيار اللوكيشن في نجاح العمل، قال إن اختيار المكان هو أساس في عملية التصوير بما يخدم النص والفكرة وأحداث العمل، وسوريا مليئة بالأماكن المهمة والجميلة. وأضاف أن العمل تم تصويره في منطقة "مضايا".

والعمل من بطولة عباس النوري، وميلاد يوسف، وهبة نور، وفايز قزق، ومحمد خير الجراح، وأندريه سكاف، وجلال شموط، ونور العلي، ومحمد قنوع وغيرهم.

وتدور أحداثه حول لحظة تحول دراماتيكية في حياة إحدى الشخصيات حيث تصبح مسلمات وثوابت حياته خارج التأكيد وخاضعة للشك الذي ينتقل إلى المشاهد أيضا بخط تشويقي غامض.

والعمل مليء بالتشويق والغموض، خرجت خلاله الشركة المنتجة عن السائد فيما يخصّ مواقع التصوير التي عادة ما يتم استئجارها والتصوير فيها بعد إجراء تعديلات طفيفة، غير أن شركتي غولدن لاين وآي سي ميديا حرصتا على إنشاء مواقع تصوير العمل جميعها لتلائم السيناريو وشروطه الدرامية والرؤية الإخراجية؛ ما يجعل أماكن التصوير خاصة بها؛ إذ لم يتم التصوير فيها سابقا ولن يتم لاحقا في سعي من صناع العمل إلى رفع مستوى جميع عوامل الإنتاج وعناصر العمل الدرامي.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً