جزائرية تقبل قدم زوجها خلال برنامج...

سينما وتلفزيون

جزائرية تقبل قدم زوجها خلال برنامج تلفزيوني.. والجمهور مستاء

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أظهر امرأة جزائرية تقوم بتقبيل قدم زوجها أمام ملايين المشاهدين، وذلك خلال استضافتهما في لقاء على تلفزيون الشروق الجزائري، عبر برنامج "خط أحمر"، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا بين الجمهور على السوشال ميديا. وقالت المرأة الجزائرية التي قبلت رأس زوجها أيضًا إنها فعلت ذلك الأمر من باب العرفان لزوجها، وجاء في حديثها نصًا: "جيت نكرم زوجي قدام أربعين مليون جزائري وهو أمي وأبوي ودموعك غاليين"، حيث ظهر زوجها وهو يبكي، إذْ كان البرنامج يسلط الضوء على العلاقات الزوجية. وكان اللقاء بحضور "إمام" يتحدث عن أمور الدين وصرح أن تقبيل المرأة لقدم زوجها طاعة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أظهر امرأة جزائرية تقوم بتقبيل قدم زوجها أمام ملايين المشاهدين، وذلك خلال استضافتهما في لقاء على تلفزيون الشروق الجزائري، عبر برنامج "خط أحمر"، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا بين الجمهور على السوشال ميديا.

وقالت المرأة الجزائرية التي قبلت رأس زوجها أيضًا إنها فعلت ذلك الأمر من باب العرفان لزوجها، وجاء في حديثها نصًا: "جيت نكرم زوجي قدام أربعين مليون جزائري وهو أمي وأبوي ودموعك غاليين"، حيث ظهر زوجها وهو يبكي، إذْ كان البرنامج يسلط الضوء على العلاقات الزوجية.

وكان اللقاء بحضور "إمام" يتحدث عن أمور الدين وصرح أن تقبيل المرأة لقدم زوجها طاعة واحترام وحبًا وليس أمرًا دينيًا، لتسارع السيدة على الفور بتنفيذ ما قاله الإمام رغم ممانعة الزوج لها في تقبيل قدمه ويده ورأسه، غير أن الإمام اعتبر ذلك تطبيقًا عمليًا لحديث النبي "صلى الله عليه وسلم"، والذي قال فيه: "لو كنت آمرًا لأحد أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها".

وخلق المشهد انقسامًا بين رواد مواقع التواصل في العديد من الدول العربية وخاصة السعودية، وليس في الجزائر فقط، معتبرين أن ما قامت به الزوجة قد يبدو مقبولًا بالنظر لثقافتها الدينية، غير أن ما قامت به المرأة انتقده المتابعون بشكل كبير.

ومما جاء في تعليقات المتابعين قول أحدهم إن هذا المنظر مؤذ للعقل بينما قال آخر: "مهما كان حبها له المفروض ما تنزل كرامتها وكرامة زوجها بالحركات ذي".

بينما كتب مغرد سعودي يقول: "مهما كان حبها له المفروض ماتنزل كرامتها وكرامة زوجها بالحركات ذي"، وأضاف: "نكون صادقين مع بعض ليش نسبة الطلاق في السعودية 70% تفضلي جاوبي يا مثقفه ياراعية المسلسلات التركية".

وردّت عليه مغردة أخرى قائلة: "يا الله من وين طالع أنت نسبة الطلاق مالها سبب معين مو كل واحدة مطلقة يعني هي غلطانة بعدين يا أخي ركز شوي شدخل المسلسلات التركية وش دخل الطلاق في أنها تكون م تعاندك وإذا طلعت أنت مريض وتفكيرك محدود شذنبي أنا أبقى معك".

وردّ عليها مرًة أخرى قائلًا: "أنتي كيف أفهمك الحين كلمتك تفكيري محدود وقفي عندها أبوي وأبوك يوم تزوجو ماتزوجو في لاهور ولا فيلادلفيا ولا اسبانيا حنا كلنا عيال قريه وكلن يعرف اوخيه بمعنى ياتنكه تبيني أكون متحرر وماعندي غيره واسلمك الخيط والمخيط بدري عليك ياانجلينا جولي حنا محافظين وش قلت الحيا ذي"، لترد عليه واصفًة إياه بالمريض.

وأردف مغرد يُدعى جمال علي يقول: "تفتكروا لو فيه زوجة فى طاعة زوجها كما أمرها الرسول صلى الله عليه وسلم كان هيبقى فيه مشاكل كان هيبقى فيه زوج مش بيحب زوجته والمشهد لن يعجب المنظمات النسائية والمتحررات والمتفرنجات والذين لا يعجبهم حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم اصل المسألة راس براس بل أكثر شوية".

بينما تابع مطر الزهراني: "حتى ولو تمثيل جميل المشهد وليس إهانة للمرأة بل زيادة في قدرها في قلب زوجها عكس المرأة لو فعل زوجها مثل عذا تستمتع في اهانته واذلاله واحتقاره، فرق كبير بين تفسير الرجل والمرأة للمشهد".

وأضاف محمد ساخرًا: "النسويات لايشوفن ها المقطع"، وأضاف آخر: "النسويات الآن معنويات في الحضيض بعد هالمشهد"، وكتبت نوني: "والله لو ماهي شايفة منه الخير والمرجله ما سوتها"، ودافع مغرد عن الزوجة فقال: "الحب معتقدات وهذا اعتقادها وقناعتها الله يخليهم لبعض".

وطالت الانتقادات البرنامج نفسه معتبرين تمرير مثل هذه المشاهد على التلفزيون ما هو إلا تصنع وتمثيل بغرض تضخيم الأمر، بينما على الجانب الآخر دعا البعض للزوجين بأن يديم الله عليهما السعادة.

ووفقا لما أوردته مواقع محلية فإن الزوجة خرجت للرد على تلك الانتقادات الشديدة حيث دافعت عن اختيارها مبينة أن زوجها يستحق أكثر من تقبيل قدميه على الملأ لأنه يتعامل معها بأسلوب حسن وأن تقبلها كما هي دون أن يسأل عن ماضيها وأصلها، مطالبة المنتقدين بعدم الخوض في أعراض الآخرين والإساءة لهم.

 


 

قد يعجبك ايضاً