سينما وتلفزيون

أيمن بهجت قمر يكشف مفاجأة بشأن فيلم "إكس لارج" بعد 9 سنوات على عرضه

كشف السّيناريست المصري أيمن بهجت قمر، مؤلف فيلم (X لارج) الذي قام بكتابته عام 2001 باسم (تيمور إكس لارج) أن الفنان الراحل علاء ولي الدين كان هو بطل العمل بدلًا من الفنان أحمد حلمي. وصرح أيمن بهجت قمر أن الهدف كان خلق قصة تروي صراعات الحياة اليومية لشخص يعاني من زيادة في الوزن دون اللجوء للسخرية من حالته. ولم يتمكن الفنان المصري علاء ولي الدين من أداء الدور؛ لأن وفاته في ذلك الوقت أعاقت الفيلم من أن يبصر النور. وأضاف أيمن بهجت قمر، أن الفيلم قريب جدا لقلبه، وذلك لأنه عانى بطفولته من السّمنة وأغلب مشاهد العمل عاشها السيناريست المصري

كشف السّيناريست المصري أيمن بهجت قمر، مؤلف فيلم (X لارج) الذي قام بكتابته عام 2001 باسم (تيمور إكس لارج) أن الفنان الراحل علاء ولي الدين كان هو بطل العمل بدلًا من الفنان أحمد حلمي.

وصرح أيمن بهجت قمر أن الهدف كان خلق قصة تروي صراعات الحياة اليومية لشخص يعاني من زيادة في الوزن دون اللجوء للسخرية من حالته.

ولم يتمكن الفنان المصري علاء ولي الدين من أداء الدور؛ لأن وفاته في ذلك الوقت أعاقت الفيلم من أن يبصر النور.

وأضاف أيمن بهجت قمر، أن الفيلم قريب جدا لقلبه، وذلك لأنه عانى بطفولته من السّمنة وأغلب مشاهد العمل عاشها السيناريست المصري بالفعل، حتى أن اسم "مجدي" بطل العمل هو صديق مقرب منه وحدثت معه المشكلة ذاتها مع حبيبته.

ولعب بعد ذلك بطولة الفيلم الممثل المصري أحمد حلمي عام 2011، بعد أن أخبر كاتب السيناريو أيمن بهجت قمر عن رغبته بعمل فيلم عن تحديات الأشخاص الذين يعانون من السُمنة.

وشدد بهجت قمر خلال تصوير الفيلم على أن النية الخالصة للمشروع هي تسليط الضوء على طبيعة تحديات حياتهم اليومية دون أي شكل من أشكال الإهانة أو السخرية من أصحاب الوزن الزائد.

img

وقدم فيلم "إكس لارج" مأساة شاب بدين جدا هو مجدي الذي لعب دوره أحمد حلمي وهو رسام كاريكاتير ناجح وموهوب، إلا أنه يعيش في فراغ رهيب، ويعاني الوحدة ربما بسبب ضخامة وزنه، وعدم قدرته علي الحركة، ومع ذلك فإنه يصبح حائط مبكى لصديقاته اللاتي لا يشعرن بالخجل من الفضفضة له بمشاكلهن الخاصة، ولا يجد فيه الأصدقاء الشباب ندا أو خصما فليس منه خوف على نسائهم، وهو أمر يسعده ويشقيه في الوقت ذاته؛ فهو يتمنى مثل أي شاب في الدنيا أن ينال الاهتمام من أجل شخصه، ويتمنى أيضا أن ينال إعجاب أي فتاة معقولة، ولكن هذا لا يحدث، فيفرط في تناول الطعام ويتفنن في ملء معدته حتى ينقلب على ظهره، ويصعب عليه أن ينهض من دون مساعدة.

وخال مجدي هو الشخص الوحيد الذي أدرك حجم مأساته، ولعب دوره الفنان إبراهيم نصر، وكان يشاركه ضخامة الحجم، ومن ثم هواية التهام الطعام، لكن الخال الطيب ينصح مجدي بتخفيض وزنه، حتى لا يلقى المصير ذاته الذي آل إليه الخال الذي يعاني من أمراض متعددة، وفوق ذلك لم ينجح في حياته الخاصة، ولم يجد امرأة تقبل به زوجا فقضى حياته في وحدة لا يملؤها إلا الطعام.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً