سينما وتلفزيون

حذف مشهد التجنيس في الحلقة الختامية من "رحى الأيام" يثير جدل الجمهور!

أقدم التلفزيون الكويتي على حذف أحد مشاهد الحلقة الأخيرة من مسلسل "رحى الأيام" والذي عرض في رمضان وانتهت جميع حلقاته أمس السبت، حيث يتناول المشهد كيفية التجنيس سابقا. وتسبب حذف المشهد في جدلٍ واسعٍ على منصات التواصل الاجتماعي، إذ قال المتابعون إن الكويت كانت تقوم قديما بتجنيس أي شخص دون الكشف عن ماهية جنسيته الأصلية أو عمله، مؤكدين أن الشعب الكويتي غالبيته مجنّس بين إيراني وعراقي. وأوضح البعض أن حذف التلفزيون الكويتي لمثل هذا المشهد يعد راحة لهم حتى لا تطالهم الاتهامات من قريب أو بعيد بسبب كيفية التجنيس قديما والتي أنتجت سكانا غير أصليين بالكويت. ويحتوي المشهد على وجود

أقدم التلفزيون الكويتي على حذف أحد مشاهد الحلقة الأخيرة من مسلسل "رحى الأيام" والذي عرض في رمضان وانتهت جميع حلقاته أمس السبت، حيث يتناول المشهد كيفية التجنيس سابقا.

وتسبب حذف المشهد في جدلٍ واسعٍ على منصات التواصل الاجتماعي، إذ قال المتابعون إن الكويت كانت تقوم قديما بتجنيس أي شخص دون الكشف عن ماهية جنسيته الأصلية أو عمله، مؤكدين أن الشعب الكويتي غالبيته مجنّس بين إيراني وعراقي.

وأوضح البعض أن حذف التلفزيون الكويتي لمثل هذا المشهد يعد راحة لهم حتى لا تطالهم الاتهامات من قريب أو بعيد بسبب كيفية التجنيس قديما والتي أنتجت سكانا غير أصليين بالكويت.

ويحتوي المشهد على وجود 3 أشخاص يجلسون على مكتب لاستقبال المواطنين ودون فحص أي طلب، من خلال أوراق رسمية كان يشرح المواطن سبب طلبه الجنسية ويقومون بختمها ختما أوليا ثم يوجهونه نحو غرفة أخرى للحصول على التوقيع الرسمي.

وغردت طيف بنت عبدالله قائلة: "‏‎الموضوع أشبه مايكون بالمُعرِّف عندنا بالسعودية يكون الشخص تاريخه وعلاقاته وارتباطه وعروقه معروفة ويمنح من خلالها جنسية".

وتابع حساب يحمل اسم "حسين" قائلا: "‏‎‎بصراحة ما الوم التلفزيون الكويتي لو حذفوا بعض المشاهد، مثل هالمشهد أو مشهد الزير في مسلسل محمد علي رود، لأنهم لو عرضوهم بيلقون ناس ولو بعدد بسيط يشنون حملة ضدهم ويتهمونهم اتهامات باطلة، فيريحون راسهم من البداية ويحذفون هالمشاهد".

يُذكر أن هذه لم تكن المرة الأولى التي يخضع فيها المسلسل لمقص الرقابة؛ إذ سبق وأن تعرضت الحلقة الـ11 منه لحذف نصف مشاهدها، لتأتي في 25 دقيقة بالفواصل، مقابل 50 دقيقة يوميا.

"رحى الأيام" مسلسل كويتي يتناول حقبة زمنية في بداية القرن العشرين في إطار درامي مشوق، حيث إن الناس في تلك الحقبه هم مواطنون بسطاء تسيطر عليهم ملامح المحبة والألفة والتكاتف، ويحاول أحدهم خلق المشاكل بين أفراد القرية، وهو من بطولة نخبة منوعة من أشهر نجوم الخليج منهم جاسم النبهان، علي المدفع، ماجد مطرب، مريم الغامدي، ‏نور، مشاري البلام، طارق النفيسي، محمد الحملي، عبدالله الخضر، أحمد العونان، ‏عبدالإمام عبدالله، شيلاء سبت، والطفل أحمد بن حسين.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً