سينما وتلفزيون

قيامة عثمان 22.. البطل في غيبوبة ورسمة الشجرة تفسر مستقبله (فيديو)

شهدت الحلقة الـ 22 من مسلسل "قيامة عثمان" أحداثًا جديدة ومشوقة، فتربع العمل الدرامي التاريخي كالعادة على صدارة الأكثر بحثا في السعودية وعدد من الدول العربية، فبعد وقوع البطل عثمان في الأسر مع جنوده على يد عليشار قائد المغول، فقد عُثر على عثمان مصابا بسهم نافذ، حيث قاموا بنقله إلى والده وهو في حالة غيبوبة لكنه على قيد الحياة. وفي الوقت الذي هدأت فيه عاصفة الصراع الداخلي بين عثمان وعمه ديندار الذى قد يثور مرة أخرى بعد أنباء بقاء ديندار على قيد الحياة بالرغم من إصابته البالغة التى تعرض لها أثناء محاولته قتال ابن أخيه، بعد تلقيه سهما فى ظهره

شهدت الحلقة الـ 22 من مسلسل "قيامة عثمان" أحداثًا جديدة ومشوقة، فتربع العمل الدرامي التاريخي كالعادة على صدارة الأكثر بحثا في السعودية وعدد من الدول العربية، فبعد وقوع البطل عثمان في الأسر مع جنوده على يد عليشار قائد المغول، فقد عُثر على عثمان مصابا بسهم نافذ، حيث قاموا بنقله إلى والده وهو في حالة غيبوبة لكنه على قيد الحياة.

وفي الوقت الذي هدأت فيه عاصفة الصراع الداخلي بين عثمان وعمه ديندار الذى قد يثور مرة أخرى بعد أنباء بقاء ديندار على قيد الحياة بالرغم من إصابته البالغة التى تعرض لها أثناء محاولته قتال ابن أخيه، بعد تلقيه سهما فى ظهره من عليشار، فإن الأحداث في الحلقة الـ 22 من "قيامة عثمان" عكست أيضًا قوة الصراع الذى يخوضه البطل فى مواجهة القوى الخارجية من المغول والبيزنطيين.

ويظهر عثمان في هذه الحلقة بضعف شديد وذلك بعد علاجه من الإصابة التي حصل عليها من تعذيبه من المغول، فتم حمله على جواده إلى تكية الشيخ أديب علي الذي يبنيها، وظهر سر آخر أثار تساؤل الجمهور وهو الشجرة المرسومة على درع عثمان.

ورأى الغازي عثمان رؤية كبيرة وهي أن العديد من البلدان أصبحت تحت حكمه ورأى الهلال وسمع صوت الأذان وكلها أمور تعبر عن إشراقة جديدة لبدء دولة جديدة تحت راية الإسلام، وقد فسرها الشيخ أديب في المسلسل أن الشجرة هي امتداد لنسل عثمان والبلاد التي ستكون تحت حكمه.

كما فسر أديب أن شأن عثمان سيكون عظيما وقد أوضح أنه لا يستطيع تحديد الموعد الفعلي لذلك. لكن يبدو أنه قد اقترب زواجه من بالا حيث من الناحية التاريخية حدث الزواج بالفعل بعد أن رأى عثمان رؤيته.

وخطف عثمان الأضواء بالفعل؛ كونه ندًا قويًا يؤرق الدولة البيزنطية والمغول بقيادة بلغاي الذي يبدو عليه أنه تيقن إلى وجود قوة تواجهه ولابد من عقد عدد من المعاهدات والهدنة معه، في وقت بدأ البطل في إعداد جيشه للمرة الأولى بعدد جديد من الرجال والسيوف والدروع والخيول، وإعداد القوة اللازمة بعد تنصيب شقيقه جندوز زعيمًا للقبيلة خلفًا لعمه ديندار.

وتمكن عثمان في الحلقات السابقة أن يحقق أهدافه من النصر والقضاء على قائد المغول بلغاي ولقن عمه ديندار دراسا قاسيا لكي يفكر مرة أخرى ويعيد النظر تجاه الدولة العثمانية ويقف بجانب عثمان للتصدي أمام أي عدوى، كما يحاول عثمان أن يسيطر على المغول للقضاء عليهم تماما لكي ينفذ خطته الجديدة في النهوض بالدولة العثمانية واسترداد حقوقها كاملة من الأعداء لكي يعيش الشعب حياة طيبة في أمن ورخاء كما كان يريد والده.

ويروي قيامة بن أرطغرل عن قيام الدولة العثمانية، ودورها الذي امتد شرقا وغربا، واستمرت قائمة حتى القرن التاسع عشر، وكان مسلسل قيامة أرطغرل، قد تناول بداية نشأة عثمان وكيف ظهرت على شخصيته عناصر القيادة وحب الجهاد في سبيل الله، وكان أبوه قد اختاره لأن يكون خليفة له بعد وفاته نظرا لأنه كان أقرب أبنائه إليه في صفاته.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً