سينما وتلفزيون

أفلام موسم عيد الفطر في مشهد ضبابي.. وهذا القرار يحسم الأمر

يواجه موسم عيد الفطر المقبل مصيرًا صعبًا في ظل جاهزية 6 أفلام للعرض بسبب انتشار فيروس كورونا وفرض حظر تجوال خلال ساعات معينة من اليوم، مع منع التجمعات الأمر الذي يحول دون عرضهم، بعدما ضربت أزمة كورونا صناعة السينما في أهم ما يعتمد عليه المنتجين وهو شباك التذاكر الذي يعدونه الملجأ لجني أرباحهم. ورغم أن العديد من المنتجين يتسابقون على العرض التجاري في مواسم الأعياد كل عام، إلا أن مواصلة فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" في حصد أرواح ضحاياه وازدياد أعداد المصابين على مستوى العالم، وفرض الإجراءات الاحترازية والعزل المنزلي، كورونا أُغلقت دور العرض السينمائي منذ 3 أشهر وحتى

يواجه موسم عيد الفطر المقبل مصيرًا صعبًا في ظل جاهزية 6 أفلام للعرض بسبب انتشار فيروس كورونا وفرض حظر تجوال خلال ساعات معينة من اليوم، مع منع التجمعات الأمر الذي يحول دون عرضهم، بعدما ضربت أزمة كورونا صناعة السينما في أهم ما يعتمد عليه المنتجين وهو شباك التذاكر الذي يعدونه الملجأ لجني أرباحهم.

ورغم أن العديد من المنتجين يتسابقون على العرض التجاري في مواسم الأعياد كل عام، إلا أن مواصلة فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" في حصد أرواح ضحاياه وازدياد أعداد المصابين على مستوى العالم، وفرض الإجراءات الاحترازية والعزل المنزلي، كورونا أُغلقت دور العرض السينمائي منذ 3 أشهر وحتى الآن، وبالتالي يسود مشهد ضبابي بين الإلغاء وطرح البديل بشأن عرض أفلام موسم عيد الفطر المقبل.

واستطاعت "فوشيا" الكشف عن مصير أفلام موسم عيد الفطر المقبل في ظل طرح المنصات الإلكترونية كبديل لتفادي الخسائر، مع استطلاع بعض الآراء للخروج من تلك الأزمة.

بداية قال المنتج لؤي عبدالله، منتج فيلم "البعض لا يذهب للمأذون مرتين" وهو أحد الأفلام الجاهزة للعرض في موسم عيد الفطر، إن أزمة دور العرض السينمائي لا تعاني منها مصر فقط ولكن كل دول العالم"، منوهًا أن جميع المنتجين متفهمون لهذا الوضع.

img

وأوضح المنتج السينمائي المصري في تصريح خاص لـ"فوشيا"، أنه بعد غلق دور العرض السينمائي أُجبر المنتجون على تأجيل جميع أفلام موسم عيد الفطر المقبل منوهًا بأن أغلب الظن يشير لعدم وجود موسم سينمائي رغم تمنيه العكس.

وفيما يتعلق بحديث رئيس الوزراء المصري دكتور مصطفى مدبولي، بشأن العودة التدريجية للحياة الطبيعية والتعايش مع كورونا، أكد "عبدالله" أنه لن يتم إدارج فتح دور العرض مع هذه الخطة، مشددًا على أنه كمنتج يعلم بأن العودة التدريجية لن تكون سريعة أو فورية كما يظن البعض، مضيفًا: "الأمر سيكون مرتبطًا بإجراءات احترازية صارمة".

وأشار "عبدالله" إلى أنه كمنتج أيضًا يعلم أنه عندما يتم فتح دور العرض السينمائي بشكل تدريجي سيكون هناك عزوف جماهيري عن دور العرض لأن وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية حذرت من التواجد في الأماكن المغلقة.

وعن المنصات الإلكترونية كبديل، قال لؤي عبدالله إنه من الصعب أن تكون بديلًا فالسينما من الصعب مشاهدتها على الإنترنت، مؤكًدًا أن الأسباب تعود إلى أن السينما كصناعة تقوم في الأساس على العروض الجماهيرية والمشاهد جزء من عجلة الإنتاج، إضافة إلى أن المنتجين يرون أن مصدر دخلهم الرئيسي من صناعة السينما في شباك التذاكر لاستعادة ما تم إنفاقه، ناهيك عن أن السينما على المستوى الشعبي نزهة عائلية للجمهور.

وفي نفس السياق، قال المنتج فاروق صبري رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة السينما المصرية، إن قرار إعادة فتح دور العرض السينمائي مرهون بقرار من الدولة المصرية، مبينًا أن الغرفة تتابع التطورات الخاصة بوباء كورونا.

وأضاف فاروق صبري، في تصريح خاص لـ"فوشيا" أن عملية فتح دور العرض السينمائي سيكون بشكل تدريجي خلال الفترة المقبلة، مشددًا على أن الفتح التدريجي من الصعب أن يتم تطبيقه مع موسم عيد الفطر المقبل بسبب حالة الازدحام الذي سيشهده على العكس من موسم الصيف أو موسم منتصف العام الدراسي.

وأكد رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة السينما، أن الغرفة جاهزة في حال الفتح التدريجي الذي لن يكن قبل شهرين على الأقل وحتى تتضح الرؤية في خطة الدولة للتعايش مع كورونا والتي سيتم اعتمادها بدءا من الشهر المقبل، مبينًا أنه سيتم وقتها متابعة إجراءات السلامة التي ستعلنها الدولة وتحديدًا وزارة الصحة.

وعن رأيه في وجود بديل مثل المنصات الإلكترونية، تابع "صبري" قائلًا إن المنصات لن تكون بديلًا بشكل أساسي لأنها لا تتماشى مع طبيعة المجتمع المصري الذي يرى في دور العرض السينمائي المتنفس الترفيهي له، منوهًا أنها يمكن أن تكون عاملا مساعدا لدفع عجلة الإنتاج لدى بعض المنتجين الذين سيعتمدون عليها.

وتعليقًا على الوضع الراهن، قال الناقد المصري طارق الشناوي إن لديه أمنية في أن تقوم الدولة المصرية بالموافقة على أن تعود دور العرض السينمائية للعمل بنسبة 25 % لأن أصحاب الأفلام أصبحوا جاهزين بعرض أفلامهم.

ووضع "الشناوي" في تصريح خاص لـ"فوشيا" خطة إعادة العمل داخل قاعات السينما، مبينا أن عمل القاعة يكون بإجراءات احترازية والقاعة التي تضم 50 كرسيًا يجلس فيها 25 فقط وفي حال تلاعبت دور العرض تكون العقوبة الحبس.

وأوضح أن أمنيته هذه تأتي على خلفية الجمود الذي أصبح ثمنه غاليًا على كافة المستويات، خاصًة أن كل من يعمل في السينما يكون عمله موسميًا ويعيشون على أن هناك فيلمًا معروضًا وهم المتضرر الأكبر.

وأشار "الشناوي" إلى أن الخسائر بشكل عام تؤثر على السينما بالطبع ولكننا حتى الآن لا نعرف إلى أي مدى سيصل بنا الأمر، ولكن في حال تجاوزنا فكرة وجود خسارة لمنتجي الأفلام سيجلس مسؤولو غرفة صناعة السينما ووزارة الثقافة ويبدأون في عرض حل جذري لهذا الأمر.

وأوضح طارق الشناوي أن الحل الأخير بشأن عرض الأفلام سيكون من خلال المنصات الإلكترونية كما فعلت "نتفليكس" في أمريكا، وذلك في حال طال الأمر بنا رغم صعوبة الأمر لأن الإيرادات التي تأتي للمنتجين المصريين تكون من خلال دور العرض كون أفلامنا مصورة وصنعها المنتج على أن تُعرض في السينما وبالتالي اقتصاديًا الأمر صعب للعرض إلكترونيًا.

وعلقّ الفنان أحمد عز على مصير فيلم "العارف" الذي كان مقررًا عرضه في موسم عيد الفطر السينمائي قائلًا إن أمر العرض بشكل عام يتعلق بشركة الإنتاج، لافتًا إلى أنه في ظل أزمة كورونا فإن الأمر غير مبشر واتجاه تأجيل الفيلم أصبح أمرا حتميا.

وتابع أحمد عز في تصريح مقتضب لـ"فوشيا" أن الفيلم جاهز للعرض، ولكن الشركة المنتجة مجبرة على الانتظار لما ستسفر عنه تلك الأزمة وقرارات الدولة بشأن فتح السينمات.

في السياق ذاته، قال دكتور خالد مجاهد، الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية إن الوزارة لم تعتمد فتح دور العرض السينمائي في خطة التعايش مع كورونا التي ستستمر لمدة 3 أشهر للوقوف على النتائج، منوهًا أن دور العرض مثلها مثل أي مكان ترفيهي.

وبيّن الناطق باسم وزارة الصحة في تصريح خاص لـ"فوشيا" أن الأمر لا يتوقف على السينما فقط ولكنه سيمتد لأي مكان ترفيهي أيضًا مثل المسارح والمقاهي والكافيهات وصالات التمارين الرياضية والنوادي الرياضية وصالات الأفراح والجامعات والمدارس ورياض الأطفال.

وكانت قد كشفت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، في تصريحات تلفزيونية سابقة مصير فيلمها الجديد "أشباح أوروبا"، حيث قالت إنه من المحتمل عرض الفيلم على تطبيق "ديجيتال بلاتفورم" نظرًا للحظر الكامل على دور السينما، مضيفة: "أتمنى عرض الفيلم نظرًا لقصته المشوقة.. عشان الناس يشوفوه مش عشاني".

وكان هناك عدد من الأفلام قد حجزت مكانها للعرض في موسم عيد الفطر السينمائي المقبل، على رأسها فيلم "العارف" بطولة أحمد عز ويشاركه أحمد فهمي ومحمود حميدة، إضافة إلى فيلم "البعض لا يذهب للمأذون مرتين" ويقوم ببطولته كريم عبد العزيز ودينا الشربيني، وفيلم "أشباح أوروبا" للفنانة اللبنانية هيفاء وهبي.

وأيضًا أفلام "العنكبوت" للفنان أحمد السقا، والذي كان يسعى مخرجه أحمد نادر جلال، لإنهاء مرحلة المونتاج للفيلم، وأيضًا الفنانة منى زكي التي استعادت نشاط البطولة النسائية بين نجوم الصف الأول ببطولة فيلم "الصندوق الأسود"، كما يشارك الفنان خالد الصاوي بفيلم "شريط 6" في موسم عيد الفطر، ويشاركه البطولة الفنانة وفاء عامر.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً