سينما وتلفزيون

هل يوجد جزء ثان من مسلسل "أولاد آدم"؟

انتهى فريق عمل مسلسل "أولاد آدم" من تصوير المشاهد الأخيرة قبل أيام، ونشر الرباعي دانييلا رحمة وماغي بو غصن ومكسيم خليل وقيس الشيخ نجيب صورا من الاحتفال على صفحاتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي. ولفتت مصادر إلى أن الشركة تفكر فعليا بتحضير جزء ثان من العمل، وبحسب مصدر صحفي فإن الشركة المنتجة "إيغل فيلمز" تلقت طلبات من قنوات لعرض جزء ثان من المسلسل بعد نجاح موسمه الأول. والشركة لم تحسم قرارها النهائي بعد، ولكن المؤشرات تقود نحو التحضير لجزء ثان من مسلسل "أولاد آدم"، من كتابة رامي كوسا وإخراج الليث حجو. ينطلق المسلسل من فكرة أن كل أولاد آدم هم

انتهى فريق عمل مسلسل "أولاد آدم" من تصوير المشاهد الأخيرة قبل أيام، ونشر الرباعي دانييلا رحمة وماغي بو غصن ومكسيم خليل وقيس الشيخ نجيب صورا من الاحتفال على صفحاتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي.

ولفتت مصادر إلى أن الشركة تفكر فعليا بتحضير جزء ثان من العمل، وبحسب مصدر صحفي فإن الشركة المنتجة "إيغل فيلمز" تلقت طلبات من قنوات لعرض جزء ثان من المسلسل بعد نجاح موسمه الأول.

والشركة لم تحسم قرارها النهائي بعد، ولكن المؤشرات تقود نحو التحضير لجزء ثان من مسلسل "أولاد آدم"، من كتابة رامي كوسا وإخراج الليث حجو.

ينطلق المسلسل من فكرة أن كل أولاد آدم هم خطّاؤون، وتدور أحداث العمل حول ثنائيتين، الأولى بين القاضية "ديمة علم الدين" (ماغي بو غصن) ومقدم البرامج "غسان" (مكسيم خليل) زوجين لديهما مشاكل في الإنجاب.

وتطلّ ماغي بدور القاضية النزيهة والمرأة الناجحة التي لم يورّطها الفساد في الأحكام التي تطلقها، لكنها ليست بعيدة عن الخطيئة حيث تصدم طفلاً على الطريق وتخفي ذلك في بداية الحلقات، ثم تقع في فخ التستر على شقيقها المُدمن قضائيًا بعدما ورط نفسه بأذية فتاة.

وتعيش ماغي دور امرأة مكسورة ومجروحة، تدور في هاجس الإنجاب ودوامة الدفاع عن الأحباء، الأمر الذي يلوي ذراعها أحيانا والذي تخسر بسببه الكثير.

ويحاول زوجها مكسيم خليل بأداء مُتقن باستغلال ارتباطه بزوجته النافذة لتمرير نزواته مع النساء وحقده على العالم، يعمل لمصالحه الخاصة ورغباته دون رادع، محاولاً الالتفاف على كل من حوله حتى زوجته التي فشى بسر شقيقها لأعدائها حتى يصل إلى مبتغاه بإدارة البرامج.

ويؤدي مكسيم خليل دور رجل انتهازي يطبّق عكس ما يقول على الشاشة، ويعيش بقناعة أن هذا المجتمع فاسد ومبدأ "اللهم نفسي".

أما الثنائية الثانية، فهي ثنائية الخير والشرّ. بين السارق "سعد" (قيس الشيخ نجيب) والراقصة مايا (دانييلا رحمة).

ثنائية لفتت أنظار المتابعين منذ بداية عرض المسلسل، أولًا بسبب أداء قيس الشيخ نجيب بالعمل وهو يخفي إحدى عينيه التي فقدها على طريقة "القراصنة"، ودانييلا رحمة التي أتقنت دورها الشعبي بامتياز ولاحظ الجمهور انقلاب أدائها النوعي.

يؤدي قيس الشيخ نجيب دور نشّال خفيف، يستطيع أن يغري الآخرين ويسرق بخفة ما في جيوبهم، لتأخذه المصادفات إلى الراقصة مايا (دانييلا رحمة)، لتبدأ حكاية حبّ مختلفة بين الراقصة التي تحاول تأمين أدنى متطلبات بقاء شقيقتها في السجن، والسّارق الذي يحاول أن يبني مشاعره الجامدة اتجاهها ويكشف سرّ عينه التي فقدها.

مما لاشك فيه أن المتابعين مستمتعون بأداء الممثلين بالعمل ببراعة، لكن البعض الآخر انتقد القصص التي لم تأت بجديد وأن مجمل الأحداث تحصل في أيامنا العادية دون حبكة درامية واضحة، حيث يحكي مسلسل "أولاد آدم" قصصهم بصورة تعتمد على الاكتشاف لما سيحصل مع تلك الشخصيات.

واللافت أن المسلسل الذي يخرجه الليث حجو، يقدم مادة درامية تعالج مواضيع الجنس والخيانة والنفس البشرية بطريقة تشعر المشاهد بفيض من المشاعر والأحاسيس مع تعابير وجوه الأبطال المُتقنة.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً