سينما وتلفزيون

"ببساطة2" يتعرض للاتهامات.. فهل أخرج الكوميديا عن دهشتها وعفويتها؟

تحويل موقف أو حدث مميز إلى دعابة أو قصة محكية بشكل طريف، هو الأمر الذي اعتاد عليه الشعب العربي بطبيعته، ونتاجا على ذلك أتت مجموعة مسلسلات حولت مشاكل وقضايا وأحداثا واقعية لقصة محكية بطريقة الكوميديا السوداء المكثفة، التي تنتقد تحت شعار "شرّ البلية مايُضحك" كان أبرزها السلسلة الشهيرة "مرايا" وبعدها "بقعة ضوء" وأخيرا مسلسل "ببساطة". أحدث هذه الأعمال والذي يعرض حالياً هو مسلسل "ببساطة2" إخراج تامر إسحاق وتأليف عدد من الكتاب وإنتاج شركة روي لصاحبها وبطل العمل الفنان باسم ياخور. ومسلسل "ببساطة" المتفرد اليوم على الساحة الدرامية بعد تأجيل كل من "بقعة ضوء" إنتاج شركة سما الفن، وتأجيل الفنان القدير

تحويل موقف أو حدث مميز إلى دعابة أو قصة محكية بشكل طريف، هو الأمر الذي اعتاد عليه الشعب العربي بطبيعته، ونتاجا على ذلك أتت مجموعة مسلسلات حولت مشاكل وقضايا وأحداثا واقعية لقصة محكية بطريقة الكوميديا السوداء المكثفة، التي تنتقد تحت شعار "شرّ البلية مايُضحك" كان أبرزها السلسلة الشهيرة "مرايا" وبعدها "بقعة ضوء" وأخيرا مسلسل "ببساطة".

أحدث هذه الأعمال والذي يعرض حالياً هو مسلسل "ببساطة2" إخراج تامر إسحاق وتأليف عدد من الكتاب وإنتاج شركة روي لصاحبها وبطل العمل الفنان باسم ياخور.

ومسلسل "ببساطة" المتفرد اليوم على الساحة الدرامية بعد تأجيل كل من "بقعة ضوء" إنتاج شركة سما الفن، وتأجيل الفنان القدير ياسر العظمة تصوير الجزء الأخير من "مرايا" يقوم العمل على الآلية الدرامية التي تقدم عدة لوحات منفصلة في كل حلقة، وعلى تكثيف الأحداث ضمن إطار كوميدي يطرح أفكارا معاصرة وشبه آنية، هذا الأمر حافظ على مسلسلات سابقة من ذات النوع على جودته إلى حين سيطرة وسائل التواصل الاجتماعي على العالم.

تحت مجهر الانتقادات

وتعرض مسلسل"ببساطة" إلى العديد من الانتقادات بسبب الأفكار التي طرحت في الجزء الثاني، كما وجهت له أصابع اتهام المتابعين لتصفه بأنه نسخة مقلدة عن سلسلة "بقعة ضوء"، وأنه توجد عدة لوحات مأخوذة بفكرتها من مسلسلات أجنبية وعربية، بالإضافة لانتقاد العديد من المتابعين لتواجد بطل العمل ومنتجه الفنان باسم ياخور في جميع لوحات المسلسل، والاستسهال الذي مر به صناعه حتى باتت بعض لوحاته لاتضحكهم ولا تشكل لديهم شعوراً بضرورة الابتسامة لغياب الكوميديا بحسب وصفهم، والتكلف الموجود ببعض لوحاته.

ومن الانتقادات التي طالت العمل أيضاً هو تواجد عدة لوحات أصبحت أفكارها والدعابات المستخدمة بها مستهلكة من قبل الجمهور، بسبب تواجد وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت تمتلك سرعة وآنية وفورية بطرح المواضيع لا يمتلكها التلفزيون الذي لا يمكنه أن يضاهي السرعة والعصرية الحاضرة في السوشال ميديا.

هذه الانتقادات السلبية لاقت ردا مباشرا عليها، حيث اعتبر البعض المدافع عنه أن هذا النوع من المسلسلات جميل ولا زال يقدم لهم نوعا من التسلية، وشهدت فئة من الجمهور لكادر العمل بحرفيته على صعيد الإخراج والتمثيل، لكن النقطة المختلفة التي لفتت الجميع وأعجبتهم هي فكرة شارة المسلسل الذكية والجديدة.

هذه الانتقادات قسمت الجمهور لفئتين، وطرحت بينهم تساؤلات عدة أبرزها إن كانت مثل هذه الأعمال أضحت قاصرة وعاجزة عن مجاراة ما يقدمه السوشال ميديا، لتصبح قديمة من وجهة نظر الجمهور المتعطش لكل ما هو جديد ومبتكر؟.

يشار إلى أن مسلسل "ببساطة" الجزء الثاني من بطولة كل من الفنانين باسم ياخور وأحمد الأحمد ومحمد حداقي ورنا شميس وهبا نور وأمال سعد الدين ونادين تحسين بيك وأندريه سكاف وغيرهم.


 

قد يعجبك ايضاً