سينما وتلفزيون

ليلى أحمد: عبدالله بهمن لم يفلح.. وكل المسلسلات الخليجية تحتاج لهذا الأمر!

وجهت الناقدة والإعلامية الكويتية ليلى أحمد، سهام انتقاداتها إلى المسلسلات الخليجية عامة والكويتية خاصة، وخصت بالذكر مسلسلي "أم هارون"، و"محمد علي رود". وفيما يتعلق بمسلسل "محمد علي رود"، رأت ليلى أحمد أن بطله، الممثل الكويتي عبد الله بهمن، لم يوفق في تجسيد شخصيته (غازي) على كافة مستويات وأبعاد الشخصية، إذ قالت الناقدة في منشور عبر إنستغرام: "بمسلسل محمد علي رود.. في حلقة أمس يقول عبدالله بهمن الذي لم يفلح في تقديم الكاركتر المقنع في تمثيله شكلا وحسا وموضوعا، يقول في حوار بالمسلسل (بروح محلي بالحفيز) والحفيز بلغة أهل زمان تعني المحل، هذه ليست مشكلة الممثل بل مشكلة النص". وتساءلت الناقدة

وجهت الناقدة والإعلامية الكويتية ليلى أحمد، سهام انتقاداتها إلى المسلسلات الخليجية عامة والكويتية خاصة، وخصت بالذكر مسلسلي "أم هارون"، و"محمد علي رود".

وفيما يتعلق بمسلسل "محمد علي رود"، رأت ليلى أحمد أن بطله، الممثل الكويتي عبد الله بهمن، لم يوفق في تجسيد شخصيته (غازي) على كافة مستويات وأبعاد الشخصية، إذ قالت الناقدة في منشور عبر إنستغرام: "بمسلسل محمد علي رود.. في حلقة أمس يقول عبدالله بهمن الذي لم يفلح في تقديم الكاركتر المقنع في تمثيله شكلا وحسا وموضوعا، يقول في حوار بالمسلسل (بروح محلي بالحفيز) والحفيز بلغة أهل زمان تعني المحل، هذه ليست مشكلة الممثل بل مشكلة النص".

وتساءلت الناقدة الكويتية بتعجب: "مؤلف مسلسل محمد علي رود محمد أنور شاب صغير، هل صعب على شركات الإنتاج تحط مدقق لهجات لمرحلة تاريخيه معينه، ومعالج درامي يضيف التشويق ويشيل أم البطء والركود والتكرار والغموض اللي بلا مبرر درامي ويحط أحداث ويعمق حوارات الشخصيات؟".

كما انتقدت الإعلامية الكويتية، سياسة التقشف المتبعة في إنتاج الأعمال الفنية التاريخية التراثية، لافتة إلى أهمية رصد ميزانية ضخمة لتنفيذ هذه النوعية من المسلسلات، وتابعت: "في المسلسلات التراثية تقشف بالإنتاج، بخل الصرف على الديكورات المتناثرة النظيفة في المساح واللون يلق وهي لا تشبه واقع البيوت والحارات القديمة ودشاديش مكويه، ولغة عصرية".

وانتقلت ليلى أحمد بالحديث إلى مسلسل "أم هارون" للفنانة الكويتية حياة الفهد، وحددت في انتقادها الشخصية التي تجسدها فاطمة الصفي، وقالت عنها: "في مسلسل أم هارون تقول فاطمة الصفي لحبيبها أنت مريض تشير لملاحقته لها، هل كان زمان يشيرون لإرباكات السلوك ويصفونها بالمريض وهي كلمة شائعة اليوم ولم تستخدم زمان".

واختتمت الإعلامية الكويتية باقتراح للمسلسلات الخليجية باللجوء إلى نظام ورش كتابة السيناريوهات لتطوير السيناريو التلفزيوني، بالإضافة إلى الاعتماد على المعالج الدرامي، فقالت: "كل المسلسلات الكويتية والمسلسلات الخليجية بحاجة لمعالج درامي وأيضا ليتها تعتمد بدلا من مؤلف واحد لـ 30 حلقة تعتمد على ورش لمجموعة كتاب يضعون أفكارهم ويستلم السيناريست أفكارهم يناقشها معهم ويكتب سيناريو وحوار المسلسل".

View this post on Instagram

‫بمسلسل ⁧‫#محمد_علي_رود‬⁩ في حلقة أمس يقول ⁧‫#عبدالله_بهمن الذي لم يفلح في تقديم الكاركتر المقنع في تمثيله شكلا وحسا وموضوعا، يقول في حوار بالمسلسل‬⁩"بروح محلي بالحفيز" والحفيز بلغة أهل زمان تعني المحل،هذه ليست مشكلة الممثل بل مشكلة النص، وفي ⁧‫#المسلسلات_التراثية‬⁩ تقشف بالإنتاج، بخل الصرف على الديكورات المتناثرة النظيفة في المساح واللون يلق وهي لا تشبه واقع البيوت والحارات القديمة ودشاديش مكويه، ولغة عصرية، في مسلسل #أم_هارون تقول #فاطمة_الصفي لحبيبها انت مريض تشير لملاحقتة لها، هل كان زمان يشيرون لإرباكات السلوك ويصفونها بالمريض وهي كلمة شائعة اليوم ولم تستخدم زمان .. مؤلف مسلسل محمد علي رود #محمد_انور شاب صغير، هل صعب على شركات الانتاج تحط مدقق لهجات لمرحلة تاريخيه معينه، ومعالج درامي يضيف التشويق ويشيل أم البطء والركود والتكرار والغموض اللي بلا مبرر درامي ويحط أحداث ويعمق حوارات الشخصيات، كل #المسلسلات_الكويتية و#المسلسلات_الخليجية بحاجة لمعالج درامي وأيضا ليتها تعتمد بدلا من مؤلف واحد ل 30 حلقة تعتمد على ورش لمجموعة كتاب يضعون أفكارهم ويستلم السيناريست افكارهم يناقشها معهم ويكتب سيناريو وحوار المسلسل.. #مسلسلات_رمضان #الكويت_السعودية_الإمارات_البحرين_عمان_قطر #وزارة_الاعلام_الكويت #تلفزيون_الكويت #الكويت #مناف_عبدال

A post shared by Laila Ahmad 🇰🇼ليلى أحمد (@lailaaaahmad) on


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً