سينما وتلفزيون

صورة الشهيدة رحاب العلاوي في "مقابلة مع السيد آدم" تثير حالة من الغضب!

استطاع مسلسل "مقابلة مع السيد آدم" تحقيق نجاح كبير نظرًا لقصته البوليسية المليئة بالغموض والإثارة، بالإضافة إلى قوة أداء بطليه الفنان غسان مسعود والفنان محمد الأحمد. وانتهت الحلقة الخامسة بمفاجئة بعد مكالمة مثيرة للجدل أجرتها ديالا "رنا شميس" زوجة ابن الدكتور آدم عبد الحق "غسان مسعود" مع ابن السيدة التي تعمل معها، وكشفت عن تورطها معه بقضية الجثة مجهولة المصدر التي تم العثور عليها في الحلقة الثانية من العمل. https://twitter.com/gomaa_gh/status/1255438362422452226 بالإضافة لاكتشاف الدكتور آدم تفاصيل صادمة في الجثة وإخبار المقدم ورد "محمد الأحمد" بالأمر، أخذت القضية والأحداث منحنى جديدا. ورغم النجاح الكبير الذي يحققه العمل، إلّا أن الحلقة الرابعة أثارت

استطاع مسلسل "مقابلة مع السيد آدم" تحقيق نجاح كبير نظرًا لقصته البوليسية المليئة بالغموض والإثارة، بالإضافة إلى قوة أداء بطليه الفنان غسان مسعود والفنان محمد الأحمد.

وانتهت الحلقة الخامسة بمفاجئة بعد مكالمة مثيرة للجدل أجرتها ديالا "رنا شميس" زوجة ابن الدكتور آدم عبد الحق "غسان مسعود" مع ابن السيدة التي تعمل معها، وكشفت عن تورطها معه بقضية الجثة مجهولة المصدر التي تم العثور عليها في الحلقة الثانية من العمل.

بالإضافة لاكتشاف الدكتور آدم تفاصيل صادمة في الجثة وإخبار المقدم ورد "محمد الأحمد" بالأمر، أخذت القضية والأحداث منحنى جديدا.

ورغم النجاح الكبير الذي يحققه العمل، إلّا أن الحلقة الرابعة أثارت ضجة كبيرة وحالة من الغضب بين رواد التواصل الاجتماعي بعد ظهور صورة الشهيدة السورية رحاب العلاوي التي راحت ضحية التعذيب في سجون سوريا على أنها صورة للجثة مجهولة الهوية.

وتفاعل الجمهور مع المشهد بشكل واسع معبرين عن غضبهم، كما اتهموا صناع العمل باستغلال الأزمة السورية وضحاياها في الأعمال، وعلق البعض أنه في حال كان صناع العمل يعلمون أن الصورة لشهيدة واستخدموها، فينبغي محاسبتهم، وفي حال لم يعلموا فهي مصيبة أكبر، وبكل الأحوال عليهم أن يتقدموا باعتذار لعائلة الراحلة رحاب العلاوي وللشعب السوري على استخدام صورتها، خاصة أن الأمر قد يسبب ألما نفسيا لأسرتها.

يروي مسلسل "مقابلة مع السيد آدم" قصة الدكتور أدم عبدالحق والمعروف بذكائه وحنكته خلال عمله في الطب الشرعي قبل اتجاهه للتدريس، والذي تلتقي قصته مع المحقق ورد، وهو إنسان مهووس بعمله إلى حد إهمال عائلته بشكل كبير، ويتميز ورد بذكائه أيضًا وأسلوبه الفذ مع زملائه وحله لكل قضية تواجهه بسهولة، حتى يتم العثور على جثة مجهولة يتضح فيما بعد إنها لفتاة مصرية الجنسية وأنه تم سرقة بعض أعضائها، وتبدأ من هنا الأحداث، ليصر ورد على الاستعانة بالدكتور آدم الذي يرفض في البداية، فيجد نفسه بعدها منهمكا بالقضية، لكن يبدو أن هذه القضية لن تكون عادية، وسيترتب عليها العديد من المشاكل والقصص والأحداث التي ستزيد من وتيرة أحداث العمل.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً