وقف برنامج مقالب جزائري.. يوهم البس...

سينما وتلفزيون

وقف برنامج مقالب جزائري.. يوهم البسطاء ويقدم النساء كهدايا!

ضجة كبيرة أثارها برنامج المقالب الجزائري "أنا وراجلي" على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك لسببين، الأول استهتاره بمشاعر رجل فقير وتقديمه آمالا زائفة له، والثاني إهانته للمرأة. وفي التفاصيل وبعد عرض الحلقة الأولى على إحدى القنوات، تقوم فكرة البرنامج على تقديم عروس أو زوجة للضيف الضحية تملك جميع الميزات من جمال ومال، بالإضافة للتكفل بكل ما يتعلق بزواجهما وإياهم الرجل بأن كل شيء حقيقي وتم حتى آخر لحظة. وأثارت الحلقة ضجة كبيرة بسبب فرحة الرجل الأربعيني الذي كان ضحية استهتار ولعب بالمشاعر، فبعد عرض الأمر عليه أصبحت سعادة هذا الرجل الذي يعيش أوضاعا صعبة جدًا ولا توصف، وكأن الأمر بالنسبة له

ضجة كبيرة أثارها برنامج المقالب الجزائري "أنا وراجلي" على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك لسببين، الأول استهتاره بمشاعر رجل فقير وتقديمه آمالا زائفة له، والثاني إهانته للمرأة.

وفي التفاصيل وبعد عرض الحلقة الأولى على إحدى القنوات، تقوم فكرة البرنامج على تقديم عروس أو زوجة للضيف الضحية تملك جميع الميزات من جمال ومال، بالإضافة للتكفل بكل ما يتعلق بزواجهما وإياهم الرجل بأن كل شيء حقيقي وتم حتى آخر لحظة.

وأثارت الحلقة ضجة كبيرة بسبب فرحة الرجل الأربعيني الذي كان ضحية استهتار ولعب بالمشاعر، فبعد عرض الأمر عليه أصبحت سعادة هذا الرجل الذي يعيش أوضاعا صعبة جدًا ولا توصف، وكأن الأمر بالنسبة له حلم، لينصدم في النهاية بأن ما حصل معه مجرد مقلب سخيف هدفه إضحاك الناس عليه وجني الأرباح.

وعبر الجمهور عن غضبهم بسبب الموقف غير الإنساني الذي عاشه الرجل البسيط، بالإضافة لتعامل البرنامج مع المرأة وكأنها سلعة وتقدم هدية للرجال.

ولم يقتصر الأمر على الجمهور الجزائري، حيث تم تداول فيديو الحلقة بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وفي جميع البُلدان، وأبدى عدد من رواد السوشال ميديا انزعاجهم من الفكرة وطريقة تنفيذها مُطالبين المسؤولين في الجزائر إيقاف عرضه بالإضافة لمحاسبة جميع القائمين عليه.

فيما طالب البعض بإيقاف جميع برامج المقالب؛ لما تقوم به من أذى للضيوف، سواء من المشاهير أو الأشخاص العاديين، مُعلقين أن هدف الربح المادي وتصدر الترند جعل صناع هذه البرامج يتخلون عن إنسانيتهم، وفي كل مرة يبحثون فيها عن فكرة تجلب الانتباه وتتصدر تتحول إلى كارثة.

وتساءل آخرون ما المتعة التي قد يجنيها أي مشاهد طبيعي من رؤيته إنسانا يتعذب أمامه سواء نفسيًا أو جسديًا، وأن الفكرة تعزز السادية ومشاعر الشماتة والقسوة لدى الجمهور بمن فيهم الأطفال الذين قد لا يعرفون النتائج الحقيقية للقيام بمقلب في إنسان.

هذا وأعلنت القناة العارضة للبرنامج عن إيقافه اليوم وقدمت إعتذارها للجمهور.

وعلى صعيد مختلف، يحظى برنامج المقالب للفنان المصري رامز جلال بهجوم كبير هو الآخر، وسط مطالبات بإيقاف عرضه، ووصلت هذه المطالبات إلى عرض جلال على الصحة النفسية لاستمتاعه بتعذيب ضيوفه من المشاهير وإذلالهم.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً