هذه الأعمال تؤكد أن الجرأة وقصص الح...

سينما وتلفزيون

هذه الأعمال تؤكد أن الجرأة وقصص الحب الخيالية لا يصنعان عملًا تاريخيًا!

يهدف المنتجون باستمرار لإنجاح أعمالهم وتحقيق الانتشار، والهدف التجاري المُعتَمِد على المادةِ بشتى الطرق، ولعلَّ الدراما التركية والمكسيكية، أعطت صُنّاع العمل فكرةً حول أهمية الأعمال الرومانسية، والتي تحملُ بعضَ الجُرأة. وبالرغم من أنَّ جُرأة أي عملٍ، ربما تعرضهُ للهجوم والانتقاد، إلا أنَّها تتسببُ في الوقت ذاته، بانتشاره، وتحقيقهِ مشاهداتٍ عالية جدًا، كمّا أنَّ علاقات الحب القوية، التي تواجه بعض المشاكل، قادرةٌ على جلبِ مشاهداتِ لا بأس بها، مهما كانت القصة ضعيفة، ولا تحملُ أيَّ منطقيهٍ بأحداثها. وهذا ما اتجه إليه صُنّاع العمل في السنواتِ الأخيرة، معتمدين على فكرةِ البطل الوسيم وشريكته الجميلة، بضمِ نجومٍ من مختلف الأعمال تحت مُسمّى الدراما

يهدف المنتجون باستمرار لإنجاح أعمالهم وتحقيق الانتشار، والهدف التجاري المُعتَمِد على المادةِ بشتى الطرق، ولعلَّ الدراما التركية والمكسيكية، أعطت صُنّاع العمل فكرةً حول أهمية الأعمال الرومانسية، والتي تحملُ بعضَ الجُرأة.

وبالرغم من أنَّ جُرأة أي عملٍ، ربما تعرضهُ للهجوم والانتقاد، إلا أنَّها تتسببُ في الوقت ذاته، بانتشاره، وتحقيقهِ مشاهداتٍ عالية جدًا، كمّا أنَّ علاقات الحب القوية، التي تواجه بعض المشاكل، قادرةٌ على جلبِ مشاهداتِ لا بأس بها، مهما كانت القصة ضعيفة، ولا تحملُ أيَّ منطقيهٍ بأحداثها.

وهذا ما اتجه إليه صُنّاع العمل في السنواتِ الأخيرة، معتمدين على فكرةِ البطل الوسيم وشريكته الجميلة، بضمِ نجومٍ من مختلف الأعمال تحت مُسمّى الدراما العربية، وقصص الحبِ، التي قد لا تخلو من الخيانة، بالإضافةِ للقصص المبنيةِ على مثلث الحب.

لا شكَّ بأنَّ هذه الأعمال، تُحققُ النجاح الجماهيري المرجو منها، إلا أنّه نجاحٌ مؤقت، أي أنَّ عُمر هذه الأعمال لا يستمرُ أكثر من 5 سنوات على أعلى تقدير.

في المقابل هناك أعمالٌ قديمة، عُرضت قبل أكثرِ من 10 سنوات، ما زالت تحظى باهتمامِ الجماهير وحبهم، بعيدةً بأحداثها عن قصص الحُب الخيالية، حيثُ تُقدم هذه الأعمال مشاكل اجتماعية، تشبه مجتمعاتنا العربية، ولا تعتمدُ بشكلٍ أو بآخر على جمال أبطالها.

ومن أبرز الأعمال، التي ما زالت تُعرض وتحظى بجماهيريةٍ كبيرة بعد سنواتٍ طويلة على عرضها:

مسلسل الفصول الأربعة

https://www.youtube.com/watch?v=ODFjCHhhVcs

يروي المسلسل الذي يحظى بجماهيريةٍ كبيرة، وتابعه عددٌ من الأجيال، ويتم عرضه حتى في هذه الأيام، بالرغم من عرض الجزء الأول منه في عام 1999، والثاني في عام 2002، قصةَ أكثر عائلة مكونة من أم وأب لديهما 5 فتيات، متزوجات ولديهن عائلاتهن، فيعتمد المسلسل على عددٍ من القصص الاجتماعية، والعلاقات الأسرية المترابطة، بقالبٍ فكاهي خفيف.

المسلسل من بطولة خالد تاجا، نبيلة النابلسي، بسام كوسا، مها المصري، سلمى المصري، جمال سليمان، يارا صبري، ليلى جبر، ميلاد يوسف، رامي حنا، ديمة بياعه، ورباب كنعان بالإضافة لعدد من ضيوف الشرف الذين يشاركون في كل حلقة.

مسلسل ليالي الصالحية

https://www.youtube.com/watch?v=nQnY7Im0LC4

عمل ينتمي إلى فئة البيئة الشامية، استطاع تحقيق نجاح كبير من خلال شخصية المعلم عمر "عباس النوري"، وقصته مع ابن عمه المخرز "بسام كوسا"، والخلافات التي يقعان بها، بسبب مشاكل المخرز، بالإضافة لعدد من القصص الأخرى.

مسلسل زمن العار

https://www.youtube.com/watch?v=3I1dNeJFAtM

يُعدّ هذا المسلسل بداية انطلاق نجومية الفنانة، سلافة معمار، والتي قدمت من خلاله دورًا، لا يعتمد على جمالها، وهي شخصية بثينة، الفتاة التي تتسبب ظروف والدتها الصحية، بتركها الدارسة، وبقائها في البيت للاعتناء بها، لتجد نفسها وقد فاتها قطار الزواج، وتبدأ تبحث عن الحب، فيستغلها زوج صديقتها "تيم حسن"، ومن هنا تبدأ القصة والأحداث بالتشابك.

المسلسل بطولة: خالد تاجا، مكسيم خليل، ديما بياعة، قمر خلف وآخرين.

غزلان في غابة الذئاب

https://www.youtube.com/watch?v=PJC1GzHOtBY

قدم الفنان، قصي خولي، في هذا العمل دور "سامر، وهو الدور الذي لا يمكن نسيانه، بالرغم من قسوته وكمية الشر التي حملها، ولا يمكن أن نتحدث عن موهبة خولي، دون التطرق لدوره في هذا العمل، من كتابة فؤاد حميرة، العمل الذي شارك فيه عدد من النجوم، نذكر منهم أمل عرفة، جهاد سعد، سلمى المصري، خالد تاجا، ديما بياعة، وما زال يحظى بشعبيةٍ كبيرة، لا يمكن تراجعها مع مرور الزمن.