تنافسٌ شرسٌ بين ليدي غاغا وأنجيلينا...

سينما وتلفزيون

تنافسٌ شرسٌ بين ليدي غاغا وأنجيلينا جولي.. والسّبب كليوباترا!

بعد دورها الكبير، في فيلم "ولادة نجمة"، وحصولها على العديد من الجوائز عن ذلك الدّور، يبدو أنّ هُناك دورًا تمثيليًا آخر، في انتظار المغنية الأمريكية، ليدي غاغا. فقد ذكرتْ صحيفة "ديلي ستار" الأمريكية، بأنّ شركة سوني تعمل حاليًا، على دراسة ميزانية فيلم، يروي قصّة حياة الملكة الفرعونية "كليوباترا"، ومن المحتمل أنْ تلعب غاغا دور هذه الحاكمة الأسطوريّة. وكشفتْ الصحيفة أيضًا، أنّ الممثّلة العالمية أنجلينا جولي، الحاصلة على جائزة أوسكار، كانت المُرشحة الأوفر حظًا، للفوز بذلك الدّور، ولكن يمكن أنْ تتغيّر الأمور، خصوصًا بعدما سادت حالة من المفاوضات داخل الشركة المُنتجة. وأوضحت سوني، أنّ المنافسة بين غاغا، وجولي، شديدة للغاية، حيث

بعد دورها الكبير، في فيلم "ولادة نجمة"، وحصولها على العديد من الجوائز عن ذلك الدّور، يبدو أنّ هُناك دورًا تمثيليًا آخر، في انتظار المغنية الأمريكية، ليدي غاغا.

فقد ذكرتْ صحيفة "ديلي ستار" الأمريكية، بأنّ شركة سوني تعمل حاليًا، على دراسة ميزانية فيلم، يروي قصّة حياة الملكة الفرعونية "كليوباترا"، ومن المحتمل أنْ تلعب غاغا دور هذه الحاكمة الأسطوريّة.

وكشفتْ الصحيفة أيضًا، أنّ الممثّلة العالمية أنجلينا جولي، الحاصلة على جائزة أوسكار، كانت المُرشحة الأوفر حظًا، للفوز بذلك الدّور، ولكن يمكن أنْ تتغيّر الأمور، خصوصًا بعدما سادت حالة من المفاوضات داخل الشركة المُنتجة.

img

وأوضحت سوني، أنّ المنافسة بين غاغا، وجولي، شديدة للغاية، حيث سيتعيّن على كلتيهما، الخضوع لاختبارات الأداء، من أجل اختيار الشخصية الأكثر ملائمةً للدّور، علمًا بأنّه من النّادر جدًا أنْ يُطلب من نجوم الصّف الأوّل مثل هذا الطّلب.

يُذكر، أنّ هوليوود سبق لها إنتاج فيلمٍ، يتحدّث عن قصّة حياة الملكة "كليوباترا"، عام 1963، وأدّتْ الممثلة إليزابيث تايلور دورها آنذاك، وحصلتْ على مليون دولار كأجرٍ لقاء ذلك، وهو ما اعتبر أجرًا قياسيًا حينها.


 

قد يعجبك ايضاً