سينما وتلفزيون

الكوميديا تخسر الرهان في رمضان 2018.. ولم ينجح أحد!

الكوميديا تخسر الرهان في رمضان 2018...

يبدو أن الرهان على الأعمال الكوميدية في رمضان 2018 كان خاسرًا، بشهادة المختصين والمتابعين، كون الأعمال المعروضة سواءً في مصر أو الخليج، لم تحقق أي نجاحات تذكر، بل انهالت عليها الانتقادات بل وسبّبت مشاكل كثيرة. بداية بمسلسل "عزمي وأشجان" بطولة الثنائي إيمي سمير غانم وحسن الرداد، الذي انتظره المتابعون بشغف، كون الثنائي قدّم أعمالاً كثيرةً ناجحة من قبل، إلا أنهم تفاجأوا بالمستوى الذي ظهر فيه العمل، كونه اعتمد على كوميديا الموقف والإكسسوارات وتغيير الشخصيات، متناسي كليًا النص الذي لم يقدم أي جديد، أو حتى "إفيهات" علّمت مع الجمهور أو تم تداولها على مواقع التواصل، بل سبب أزمةً مع أهل السودان

يبدو أن الرهان على الأعمال الكوميدية في رمضان 2018 كان خاسرًا، بشهادة المختصين والمتابعين، كون الأعمال المعروضة سواءً في مصر أو الخليج، لم تحقق أي نجاحات تذكر، بل انهالت عليها الانتقادات بل وسبّبت مشاكل كثيرة.

بداية بمسلسل "عزمي وأشجان" بطولة الثنائي إيمي سمير غانم وحسن الرداد، الذي انتظره المتابعون بشغف، كون الثنائي قدّم أعمالاً كثيرةً ناجحة من قبل، إلا أنهم تفاجأوا بالمستوى الذي ظهر فيه العمل، كونه اعتمد على كوميديا الموقف والإكسسوارات وتغيير الشخصيات، متناسي كليًا النص الذي لم يقدم أي جديد، أو حتى "إفيهات" علّمت مع الجمهور أو تم تداولها على مواقع التواصل، بل سبب أزمةً مع أهل السودان الذين رأوا في إحدى الحلقات إساءةً مباشرةً لهم.

والأمر لم يكن مختلفًا بالنسبة لباقي الأعمال، كـ "الوصية" و"مسرح مصر" و "سك على أخواتك" و "ربع رومي"، ولقد مروا على المشاهدين مرور الكرام، مع كثير من الانتقادات، وانعدام الإشادة، بل النقاد وصفوا ما تم تقديمه هذا الموسم،  بأنه قائم على الاستظراف بشكل مبالغ فيه، بعيد عن الحسّ الكوميدي العميق، وحتى عودة النجم محمد هنيدي إلى السباق الرمضاني من خلال "أرض النفاق" لم تكن بالقوة المتوقعة.

أما الكوميديا الخليجية، فلم تسلم بدورها من النقد اللاذع، ويبدو أن انتقال النجم ناصر القصبي إلى الدراما، ترك فراغًا واضحًا في الساحة، مما دفع الكثيرين لإعلان هذا الموسم "خالي من الكوميديا الخليجية"، بل ومليء بالخلافات، التي كان أبرزها الاستياء الكبير من مسلسل "بلوك غشمرا" وخاصةً التقليد الذي قدمه الفنان حسن البلام للسودانيين، مما جعله يتعرّض للنقد ويقرر اعتزال التقليد نهائيًا، ولكنّه عاد عن قراره خلال استضافته في برنامج "مجموعة إنسان".

وكان قد نقل البرنامج الكوميدي الذي يعرض على اليوتيوب "لقيمات"، كميةً من الاستياء والنقد الكبير الموجّه للأعمال الكوميدية الخليجية، بالإضافة إلى الأخطاء سواءً في طرح الأفكار المستهلكة والمكررة أو الأداء المبالغ فيه حدّ السذاجة أحيانًا، عبر أعمال كـ"عوض أبا عن جد" و"شير شات" و"بدون فلتر" وغيره.

وبعيدًا عن آراء النقاد، إلا أن كل ما ذكر من أعمال الكوميديا، لم تنجح بشهادة مواقع التواصل، كونها لن تتصدّر أي "ترند" سواءً على تويتر أو يوتيوب أو حتى إنستغرام، بعكس الأعمال الدرامية التي حققت نسب مشاهدة وتداول كبيرة، كالعاصوف، وكلبش، والهيبة وغيرهم..

اترك تعليقاً