سينما وتلفزيون

"العاصوف" يعصف بالأراء في السعودية.. والنجاح مستمر !

"العاصوف" يعصف بالأراء في السعودية....

رغم الضجّة الكبيرة التي صاحبت عرض المسلسل السعودي "العاصوف"، إلا أنه يتصدّر نسبة المشاهدة، كما أن الحديث عنه في مواقع التواصل الإجتماعي لا ينتهي، بين معجبين ومعارضين للمحتوى، الذي يعد جديدا ومختلفا عن الدراما السعودية. تدور أحداث المسلسل في الرياض وبالتحديد في فترة السبعينيات، ويحكي قصة عائلة الطيان، التي تعيش حياة بسيطة مليئة بالأحداث المشوقة، في قالب درامي ممتع وبسيط، خال من التعقيدات، بين القصص الاجتماعية والرومانسية وحتى بعض اللقطات الكوميدية أحيانا. ولكن وجّه بعض المشاهدين السعوديين النقد اللاذع للمسلسل، متهمينه بتزييف الحقائق وتشويه صورة المجتمع المحافظ، كون العمل يعرض قصة حب "جهير" لابن خالتها "خالد"، وكذلك بعض المغامرات التي

رغم الضجّة الكبيرة التي صاحبت عرض المسلسل السعودي "العاصوف"، إلا أنه يتصدّر نسبة المشاهدة، كما أن الحديث عنه في مواقع التواصل الإجتماعي لا ينتهي، بين معجبين ومعارضين للمحتوى، الذي يعد جديدا ومختلفا عن الدراما السعودية.

تدور أحداث المسلسل في الرياض وبالتحديد في فترة السبعينيات، ويحكي قصة عائلة الطيان، التي تعيش حياة بسيطة مليئة بالأحداث المشوقة، في قالب درامي ممتع وبسيط، خال من التعقيدات، بين القصص الاجتماعية والرومانسية وحتى بعض اللقطات الكوميدية أحيانا.

ولكن وجّه بعض المشاهدين السعوديين النقد اللاذع للمسلسل، متهمينه بتزييف الحقائق وتشويه صورة المجتمع المحافظ، كون العمل يعرض قصة حب "جهير" لابن خالتها "خالد"، وكذلك بعض المغامرات التي يخوضها الشباب، من سهرات ولقاء بنات الجيران وغيره، بالإضافة إلى انطلاق عرض المسلسل بقصة رضيع متخلّى عنه، اتضح فيما بعد أنه ابن لأحد شباب العائلة، وهذا ما رآه بعض المشاهدين خارجا عن نطاق العادات والتقاليد.

إلا أن الفنان ناصر القصبي كان رده واضحا جدا، على تلك الاتهامات من خلال استضافته في برنامج مجموعة إنسان، وقد أكّد أن العمل درامي، وليس وثائقيا تاريخيا، والدراما تُبنى على قصص قد تكون واقعية أو من محض الخيال، كما أنه أضاف قائلا" كل المجتمعات لا تخلوا من الأخطاء..  وإذا كان الجميع ينكر وجود الأطفال المتخلى عنهم، فمن هؤلاء الذي نراهم في بعض المراكز المختصة لذلك"؟!

 

المثير للدهشة في أمر مسلسل العاصوف، أنه ورغم كثرة الانتقادات التي وصلت إلى حد المطالبة بإيقافه، إلا أن تفاعل الجمهور مع الأحداث في مواقع التواصل كبير، بين من يطلب من العائلة أن لا تفرق حب "خالد" و "جهير"، ومن يطلب من "محسن" أن يتزوج " موضي"، وغيرهما من التعليقات الحماسية، على الأحداث الجديدة، التي تؤكد أن العمل فرض وجوده رغم كل ما قيل ضده.

 

الجدير بالذكر، أن جمالية مسلسل العاصوف، تتجلى في نقل روح الزمن الجميل، بين جمعة الأهل والتكاتف الأسري، وتفاصيل الحياة من أعراس واحتفالات و ملابس وتقاليد، كلها عوامل لعبت على وتر الحنين عند المشاهدين؛ ما جذبهم إلى المشاهدة والاهتمام، رغم كل النقد.

 
اترك تعليقاً