سينما وتلفزيون

"طريق" يمشي بكل "هيبة".. و"كل الحب كل الغرام" يتصدّر قائمة الأعلى مشاهدة!

"طريق" يمشي بكل "هيبة".. و"كل الحب...

بدأتْ المنافسة التلفزيونية الرمضانية الشّرسة تتحدّد ملامحها. ولبنانياً العجلة الإنتاجية نهضتْ من كبوة ما قبل رمضان، بإنتاجات استطاعتْ جذب انتباه المشاهد، أولها مع عودة الثنائي، نادين نجيم وعابد فهد، من خلال مسلسل "طريق". نادين لعبتْ دورة الفتاة متواضعة الحال والفقيرة، بطريقة طبيعية جداً، كما هي الحال مع بنات هذه الطّبقة من المجتمع، من حيث الكلام واللّبس والشعر. والأهم من ناحية الأدوات التي استعملتها لشخصية أميرة، من مسكة شعرها للكفّ الذي ترتديه بيدها، كذلك الامر بالنسبة لعابد فهد، من خلال شخصية الرجل الأميّ، الذي يمتلك المال، ليفعل بواسطته ما يشاء. ومع مسلسل "جوليا" للنجمة ماغي بو غصن، فهي وللسنة الثانية على التوالي،

بدأتْ المنافسة التلفزيونية الرمضانية الشّرسة تتحدّد ملامحها. ولبنانياً العجلة الإنتاجية نهضتْ من كبوة ما قبل رمضان، بإنتاجات استطاعتْ جذب انتباه المشاهد، أولها مع عودة الثنائي، نادين نجيم وعابد فهد، من خلال مسلسل "طريق".

نادين لعبتْ دورة الفتاة متواضعة الحال والفقيرة، بطريقة طبيعية جداً، كما هي الحال مع بنات هذه الطّبقة من المجتمع، من حيث الكلام واللّبس والشعر.

والأهم من ناحية الأدوات التي استعملتها لشخصية أميرة، من مسكة شعرها للكفّ الذي ترتديه بيدها، كذلك الامر بالنسبة لعابد فهد، من خلال شخصية الرجل الأميّ، الذي يمتلك المال، ليفعل بواسطته ما يشاء.

ومع مسلسل "جوليا" للنجمة ماغي بو غصن، فهي وللسنة الثانية على التوالي، استطاعتْ تسجيل حضور قوي، ومن خلال هذا العمل ملأتْ الفراغ الكوميدي المتمثّل بغياب هذه النوعية من المسلسلات، مدعومة بوجوه اثبتْ جدارتها في عالم التمثيل، مثل النجم السوري قيس الشيخ نجيب، تقلا شمعون، جسيكا عبده، نيكولا مزهر ، وسام صباغ وغيرهم.

أما مسلسل "الهيبة-العودة" حجز لنفسه مكانته الخاصة، حتى قبل إنطلاقه، وذلك نظراً لنجاح جزئه الأوّل، جبل شيخ الجبل، شاهين، صخر، كلها شخصيات أصبحتْ علامة فارقة ينتظرها جمهور كبير. إضافة لدخول عناصر جذب جديدةعلى العمل، مثل حضور النجمة نيكول سابا، والممثل عبد المجيد مجذوب، وطبعاً وجود منى واصف.

المسلسل الدرامي "تانغو" اثبت من حلقته الأولى أنه مشغول بإتقان وحرفية عالية من حيث قصته الجديدة، والمختلفة في طريقة طرحه، وصولاً إلى الإخراج والتمثيل. باسل خياط أثبت التفرّد بأدواته، ودانييلا رحمة كانت مفاجأة رمضان الإيجابية، أضف اليهم حضور وحرفية باسم مغنية، وطلال الجردي، ودانا مرديني، وغيرهم.

"الحب الحقيقي" عاد بموسمه الثاني في قصّة حب مشتعلة متشعبّة يحيطها الكثير من الاشواك، كرث المسلسل ثنائية جديدة منسجمة ما بين باميلا الكيك وجوليان فرحات، مع وجود نهلا داوود، اسعد رشدان، طارق سويد، نغم ابوشديد، اسعد حطاب، وغيرهم .

أما ثنائية كارين رزق الله، وبديع أبو شقرا، فعادتْ بموسم ثالث، ولكن هذه المرّة من خلال مسلسل "ومشيت" الذي يحاكي صميم المجتمع اللبناني، وواقعه ومشاكله.

فيما جاء مسلسل "موت أميرة" ليكون من المسلسلات الرمضانية اللبنانية البارزة أيضاً، لهذا العام، مع وجود بطل العمل مازن معضم، الذي أعطاه نكهة خاصة، فهو دخل الشخصية من خلال الشكل الخارجي، وصولاً للأداء المُلفت.

ويبقى مسلسل "كل الحب كل الغرام" يسجل أعلى نسبة مشاهدة لغاية الان، عبر قصته الجميلة التي كانت الجاذب الأكبر، وأداء بعض ممثليه مثل، باسم مغنية، وكارول الحاج، وجو طراد.

اترك تعليقاً