سينما وتلفزيون

"حرائق".. فيلم جديد ينقل معاناة سوريات تذوّقن مرارة الحرب

"حرائق".. فيلم جديد ينقل معاناة سور...

محتوى مدفوع

أطلقت المؤسسة العامة للسينما العرض الرسمي للفيلم الروائي الطويل "حرائق" تأليف وإخراج محمد عبد العزيز، في سينما سيتي بالعاصمة السورية دمشق. ويشارك في الفيلم عدد من الفنانين السوريين الشباب هم رنا ريشة، وجفرا يونس، ونانسي خوري، وولاء عزام، وأماني إبراهيم، ومؤيد رومية، وغيرهم . وشهد حفل الافتتاح حضور مجموعة كبيرة من نجوم الفن منهم دريد لحام، وعباس النوري، وأسعد فضة، ومحمود نصر وغيرهم. وتدور أحداث الفيلم حول مصير أربع نساء سوريات يعشن في زمن الحرب، لتظهر مجموعة من القضايا الحياتية والاجتماعية ، التي يمكنُ لكل أنثى في مجتمعاتِنا الشرقية أن تعيشَها، وخاصةً المرأة السورية التي كُتب لها أن تعيش قسوةَ

أطلقت المؤسسة العامة للسينما العرض الرسمي للفيلم الروائي الطويل "حرائق" تأليف وإخراج محمد عبد العزيز، في سينما سيتي بالعاصمة السورية دمشق.

ويشارك في الفيلم عدد من الفنانين السوريين الشباب هم رنا ريشة، وجفرا يونس، ونانسي خوري، وولاء عزام، وأماني إبراهيم، ومؤيد رومية، وغيرهم .

وشهد حفل الافتتاح حضور مجموعة كبيرة من نجوم الفن منهم دريد لحام، وعباس النوري، وأسعد فضة، ومحمود نصر وغيرهم.

وتدور أحداث الفيلم حول مصير أربع نساء سوريات يعشن في زمن الحرب، لتظهر مجموعة من القضايا الحياتية والاجتماعية ، التي يمكنُ لكل أنثى في مجتمعاتِنا الشرقية أن تعيشَها، وخاصةً المرأة السورية التي كُتب لها أن تعيش قسوةَ الحرب.

مؤلف ومخرج العمل محمد عبد العزيز أكد لفوشيا بأن الفيلم يجسد معاناة النساء اللواتي يعانين الضيم للبقاء خلال الحرب. مؤكدا أنه لا يضع رسائل مباشرة في الفيلم، ليترك الباب مفتوحاً للمتلقي أمام حالات مختلفة يستخلص منها الرسائل التي يراها مناسبة.

وحول بعض المشاهد الجريئة في الفيلم أكد عبد العزيز أنه لا يراها جريئة بل واقعية خاصة وأن نسبة كبيرة من الممثليين في الفيلم هم أشخاص حقيقيون جسدوا واقعهم.

بدورها قالت الفنانة رنا ريشة لموقع فوشيا إن دور "خولة" أتعبها، ودفعها لاتباع حمية لتخفيف وزنها، بالإضافة لخوضها بروفات متعلقة بالعبء النفسي والإرهاق، فهي شخصية عانت الكثير جراء سجنها لمدة أربع سنوات، مع فقدان ابنها، ومقتل زوجها.

أما نانسي خوري فجسدت دور "وداد" السيدة التي تجبرها الظروف للنزوح مع والدتها لمدجنة، مما يدفع والدتها للبحث عن عريس يضمن لـ "وداد" حياة كريمة، في حين أنها مغرمة بابن خالتها، و تجبر للهروب معه.

وحملت ولاء عزام بشخصيتها قضية المختطفين المحررين، فلعبت دور فتاة مختطفة تعرضت للاغتصاب والتعنيف، لتتحرر فيما بعد.

يشار إلى أن الفيلم حصل على عدة جوائز عربية، جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان القاهرة السينمائي في مسابقة آفاق السينما العربية، وجائزة أفضل فيلم متكامل في مهرجان روتردام للفيلم العربي2017.

اترك تعليقاً