سينما وتلفزيون

شكران مرتجى ممثلة متعددة المواهب

شكران مرتجى ممثلة متعددة المواهب

اخترقت شكران مرتجى نجمة التمثيل السورية بموهبتها كل الحدود العربية فوصلت إلى كل قلب وبيت، وأصبحت صديقة وحبيبة وأما وشقيقة وابنة للكثير من العائلات العربية. ولشكران مع النجاح محطات عديدة وبارزة مثل يوميات هناء وجميل، بانتظار الياسمين، الولادة من الخاصرة، دنيا، وردة شامية، مذكرات عشيقة سابقة وغيرها من الأعمال التي علّمت في ذاكرة المشاهد العربي، وكما كان لها جولات في عالم الكوميديا فلها صولات رائعة في التراجيدية. شكران وفي كل رمضان من تسع مواسم تدخل كل بيت وتُدخل معها الفرحة والبسمة إلى كل قلب من خلال مشاركتها في المسلسل السوري الشهير "باب الحارة" من خلال شخصية فوزية أو أم بدر

اخترقت شكران مرتجى نجمة التمثيل السورية بموهبتها كل الحدود العربية فوصلت إلى كل قلب وبيت، وأصبحت صديقة وحبيبة وأما وشقيقة وابنة للكثير من العائلات العربية.

ولشكران مع النجاح محطات عديدة وبارزة مثل يوميات هناء وجميل، بانتظار الياسمين، الولادة من الخاصرة، دنيا، وردة شامية، مذكرات عشيقة سابقة وغيرها من الأعمال التي علّمت في ذاكرة المشاهد العربي، وكما كان لها جولات في عالم الكوميديا فلها صولات رائعة في التراجيدية.

شكران وفي كل رمضان من تسع مواسم تدخل كل بيت وتُدخل معها الفرحة والبسمة إلى كل قلب من خلال مشاركتها في المسلسل السوري الشهير "باب الحارة" من خلال شخصية فوزية أو أم بدر فحفرت هذه الشخصية حضورها من خلال أداء عالي الجودة.

وفي الموسم التاسع، أضافت شكران إلى إبداعها إبداعا من خلال تجسيد شخصية "سكرية" الأخت التوأم لفوزية، فاحببناها هي الأخرى واستقبلناها بالمحبة والترحاب كما استقبلنا فوزية.

سكرية ضيفة الجزء التاسع من "باب الحارة" عرفت شكران مرتجى كيف تخلقها وتلبسها وجها مختلفا عن فوزية لدرجة أننا بدأنا ننحاز إليها أكثر من فوزية صديقة التسع مواسم.

شكران استطاعت أن تقدم نفسها في شخصيتين منفصلتين متصلتين لدرجة تخال نفسك فيها أنك أمام توأم فعلي.

شكران مرتجى ممثلة متعددة الوجوه، وفنانة خلاقة وخلوقة قدمت في "باب الحارة 9"  شخصيتي "فوزية وسكرية" بطريقة مختلفة عن الأخرى، فتظن نفسك لوهلة أمام ممثلتين وليس أمام ممثلة واحدة تقدم شخصيتين.

اترك تعليقاً