كاتب "النار بالنار" يرد على اتهامه بالسرقة.. ويُهاجم المخرج

كاتب "النار بالنار" يرد على اتهامه بالسرقة.. ويُهاجم المخرج

ردّ كاتب مسلسل "النار بالنار" رامي كوسا، على اتهامه "بطبع وسرقة" تفصيل من رواية "المئذنة البيضاء"، مشيرا إلى أنه ليس له علاقة بهذا الموضوع؛ لأن المخرج محمد عبد العزيز هو من أجرى تغييرات جذرية على النص، وكان منها شخصية "زكريا" بأكملها.

وقال كوسا، إن المسؤول عن طبع تفصيل "المئذنة البيضاء" هو مخرج العمل، فهو بدوره لا يعتمد في كتاباته على حكايات الآخرين؛ لأنه يتمتع بخيال واسع وغزير، وفي حال استعارته بذور إحدى الشخصيات سيصرح بالأمر كما فعل مع شخصية "عمران".

وكتب كوسا عير حسابه الشخصي على موقع فيسبوك: "هناك فرق بين الاقتباس وبين طبع التفصيل والبناء عليه، وفي المنشور أدناه يتهمني الاستاذ محمود بطبع (كي لا أقول سرقة) تفصيل من رواية المئذنة البيضاء ليعرب العيسى واستعماله في واحدٍ من مشاهد المسلسل".

وحمّل مخرج العمل مسؤولية ذلك، موضحا: "مجدداً، أجد نفسي مضطراً لرد الاتهام فأنا لم أقارب هذه اللمحة الدرامية لا من قريب ولا من بعيد، والمسؤول عن هذا الطبع، بالطبع، هو مخرج العمل".

وأضاف: "كما أنّ خطّ زكريّا، بكامله، ومن جذوره، عدّله المخرج وحوّل الشخصية من سائق تاكسي بسيط ومتعيّش (والنسخة الأصلية متوافرة إن تجرّأ فلان على تكذيبي) حولها إلى تاجر عقارات يريد ان يشتري الحي كله متحالفاً مع منظمات اصولية ذات ميول ارهابية، وبالتالي، أعفوني من الاتهامات اياها، ووجهوها لمن يستحق".

واختتم الكاتب السوري منشوره مؤكدا أنه يتمتع بخيال واسع يمنعه من الاتكاء على حكايات غيره: "أنتشي بتخليق حكايتي الشخصية، ولا أتّكئ على حكايات الآخرين فخيالي غزير والحمدلله، وحين أفعل، وأستعير حتّى بذرة شخصية، فأصرّح بالأمر لا ألمّح إليه (كما فعلت حين قلت ان بذرة شخصية عمران مستقاة من شخصية شايلوك لوليام شكسبير)".

وكان أحد الأشخاص قد وجه رسالة إلى الكاتب رامي كوسا، اتهمه من خلالها بطبع تفصيل من رواية "المئذنة البيضاء" الذي يحتفظ فيها البطل "مايك شرقي" بورقة "10 دولارات" وكانت أول ما كسبه من عمله في بيروت، ويظن أنها مصدر رزقه.

وقال إن التقارب في "النار بالنار" كان هو احتفاظ "عمران" بورقة "أول دولار" كسبه، منوها إلى أن ذلك لا يمكن أن يعد تخاطرا، لكون هذا الحدث لا يعد "هامشيا"، فالورقة شكلت جزءا أساسيا من تاريخ الشخصية، وصعودها إلى ما تصل إليه لاحقا في كلا العملين.

وأضاف: "هذا الحدث أيا كان التعديل الذي أجراه المخرج يبقى في جوهره للكاتب، هناك أيضاً خط كامل يتقارب فيه الكاتب مع مسلسل سوري آخر، وأيا كانت تعديلات المخرج ستكون تعديلات حوار في حين بنية الخط تبقى للكاتب الأساس".

الهجوم المتكرر لرامي كوسا على محمد عبد العزيز

يذكر أن الكاتب رامي كوسا، هاجم المخرج محمد عبد العزيز أكثر من مرة، بسبب تغيير الأخير لبعض الحوارات بشكل جذري، وإضافة أحداث مختلفة.

وكان آخرها رده على حالة الغضب التي صاحبت مشهد خلع "مريم" الممثلة السورية كاريس بشار حجابها، للحصول جواز سفر لبنانيّ مزوّر بصورة واسم جديدين، للدخول إلى لبنان بسهولة.

وأكد أنّ الحوار الذي حصل في المشهد لا دخل له فيه، والذي يرد فيه: "النقّاش: عفواً ستنا، ممكن بلا غطاء الرأس؟ لأنّو أيّ حدا رح يمسك الباسبور رح يعرف أنّك مش لبنانية هيك!".

وشدد كوسا على أنّ "هذه الجملة أُضيفت من قبل شخص ما. لا أستطيع أن أحدّد أو أجزم من يكون، لكن الأكيد أنّها تمّت بموافقة من المخرج، لأنّه فيما لو كان لديه ملاحظة عليها لكان حذفها في موقع التصوير أو خلال عملية المونتاج".

ودأب كوسا خلال الأيام القليلة الماضية على نشر مقتطفات من النص الأصلي للمسلسل، مع الإشارة إلى التغيير الذي أحدثه المخرج عليه، وإرفاقها بالتعليق ذاته "نص رامي كوسا، قبل تعديلات المخرج عالحوار والعمل كله سوا".

وأكد كوسا في تغريدة منفصلة، أن الجمهور قادر على التمييز بين حواراته الأصلية التي تعود لكتابته، وبين ما تمت إضافتها من قبل المخرج.

logo
فوشيا
www.foochia.com