نجاح المساعيد تعلن براءة زوجها من "الاعتداء الجنسي".. وتكشف عن تعرضها للابتزاز
إنستغرام

نجاح المساعيد تعلن براءة زوجها من "الاعتداء الجنسي".. وتكشف عن تعرضها للابتزاز

خرجت الإعلامية والشاعرة الأردنية نجاح المساعيد عن صمتها أخيرا، وصرحت بشكل رسمي عن القضية التي تم فيها اتهام زوجها الضابط الأردني عامر ركاد السردي بالاعتداء الجنسي على شابة أوكرانية في عمّان.

وكشفت المساعيد أنها تعرضت لابتزاز مادي وتلفيق التهمة لزوجها بالاعتداء الجنسي، مشيرة إلى أن صمتها على الرغم من امتلاكها دلائل براءته كان لحين انتهاء التحقيق بالقضية والتي جاءت لصالح زوجها.

وشاركت نجاح المساعيد صورة تجمعها بزوجها وكتبت قائلة: "إشاعات تم تداولها وإتهامات لا تمت للحقيقة بصلة، وإدعاءات كان الهدف منها إبتزاز مادي تعرضت له وبقوة".

وأضافت: "أمور كادت أن تكسرني ولكن الإيمان الكبير بعدالة الجهاز الأمني الأردني وبقضائه، والثقة بالله قبل كل شىء والثقة بنزاهة زوجي وخُلقه، أمور منحتني الأمل".

وتابعت نجاح المساعيد: "ولكن ألم كبير أثقل نفسي التي أجبرتُها على الصمت، ذلك الصمت الموجع الذي كنتُ أمرُ فيه لا ضعفاً ولكن ثقةً بقرارٍ طال انتظاره ورغبةً في أن أتكلم ومعي من المعززاتِ ما يُثبت براءة زوجي مما أُسند إليه، صمتٌ جعلَ أهلُ الباطل يتداولون ما يرغبوا بتدواله وينشرون ما يُسيء إلى زوجي وزواجي".

وأردفت: "ولكن إذا صمت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل إنهم على حق، ما زادني ما نُشر من تكهنات وإدعاءات إلاّ حباً لزوجي وإخلاصاً له ووقوفاً معه في أصغر التفاصيل وفي أكبرها، فلطالما كان مسندي وسندي واتكائي، عمقي وقوتي وكتفي وضلعي الثابت الذيلا يميل".

واختتمت: "واليوم ومع إعلان براءته المطلقة فإني إذ أبارك له ولنفسي وأترك لله كل اللذين أساءوا إليه فهم خصمه وخصمي يوم القيامه، ومن يشكوك إلى الله، فلن ينتهي بك الحال حتى يصيبك ما ذاقه منك، ومن يستعين بالله لا يضيع."

وكانت نجاح المساعيد قد شاركت الخميس مقطع فيديو عبر ستوري حسابها الخاص في إنستغرام، ظهرت خلاله مع زوجها وهما يحتفلان بافتتاح مطعمها "ترف"، وسط فرقة موسيقية وكان يقبّلها ويحتضنها أمام الحضور.

وشاركت المساعيد مقطع فيديو آخر لها مع زوجها وهو يقبل يديها وكتبت قائلة:  "أنت البدايات وآخر ساحل ومينا". فيما ظهرت صورتهما معا معلقة داخل المطعم.

إنستغرام
إنستغرام

جاء ذلك عقب تداول أنباء عن اعتداء زوج نجاح المساعيد على مواطنة أوكرانية قبل أشهر، في مركز أمن  "تلاع العلي" في عمّان، وما لحقه بعد ذلك من أنباء انفصال الثنائي، وهو ما نفته الإعلامية الأردنية جملة وتفصيلا.

logo
فوشيا
www.foochia.com