أسما شريف منير تشكر طليقها.. وتصفه بـ"النبيل"

أسما شريف منير تشكر طليقها.. وتصفه بـ"النبيل"

وجهت الإعلامية المصرية أسما شريف منير، رسالة شكر لطليقها محمد السكري، وذلك بعد حضوره عرضا مسرحيا لابنتهما "لارا" رغم انفصالهما، حيث وصفته "بالراقي"، متمنية أن يبقى "سندا" لابنتهما.

ونشرت منير عبر حسابها الرسمي على "إنستغرام" مجموعة من الصور التي تجمعها بابنتها وطليقها، وأرفقتها بتعليق أعربت من خلاله عن فخرها العميق بابنتها، متمنية أن تحقق كل أمانيها.

وكتبت الإعلامية المصرية: "كل حاجة في الدنيا بتهون لما بشوفك في لحظات نجاحك، هنفضل دائمًا في ضهرك لحد لما نعجز أنا وبباكي، يا رب إدينا الصحة ونشوفك في أعلى الأماكن وبتحققي كل أحلامك، بنحبك يا حياتي".

وأضافت موجهة رسالة لطليقها: "هفضل أشكرك طول عمري على نبلك ووجودك في حياة بنتك عشان أنت من أرقى الأشخاص القليلين في الدنيا.. ربنا يخليك ليها وتفضل ضهرها وسندها".

وتفاعل عدد من الفنانين مع منشور أسما، متمنين العمر الطويل بالخير والسعادة لابنتها، وأن يحفظها الله لها، بينهم ندى حسام.

كما انهالت التعليقات من قبل المتابعين، معربين عن إعجابهم بكلام منير، وواصفين علاقتها بطليقها "بالراقية والمحترمة"، نظرا لكون انفصالهما لم يؤثر على حياة ابنتهما، فعلق أحدهم: "مأحلاه كلامك، الحمدلله انتم واعيين وراقيين وبنتكم زي القمر، برافو حقيقي اعرفتو تكسبوها"، وعلق آخر: "بجد انتي بتدي درس في العلاقات، اد ايه علاثة محترمة بعد الطلاق وبتحافظ على الطفل، ياريت الناس كلها تبقى كده بعد الانفصال".

وأشار بعض المتابعين إلى الشبه الواضح بين "لارا" ووالدها، مبينين أن ملامحها بعيدة تماما عن والدتها، حيث علقت متابعة: "ماشالله نسخة عن باباها، وما بتشبه خالص مامتها اسما، ربنا يحميها قمر".

عودتها إلى طليقها

يذكر أن أسما شريف منير، كانت قد أثارت حالة من الجدل والتساؤلات مؤخرا على مواقع التواصل، بعد انتشار صور وفيديوهات لها، برفقة طليقها محمود السكري؛ إذ تكهن بعضهم بعودة العلاقة بينهما.

لكن منير ردّت على الشائعات، وأكدت أنها لم تعد إلى طليقها، وكل ما تردد حول هذا الأمر ليس له أي أساس من الصحة، إلا أنها خرجت برفقته من أجل سعادة ابنتها "لارا"، حيث تنازل كل منهما عن الخطط والمحاكم لإنقاذ نفسية ومستقبل ابنتهما.

وكتبت عبر إنستغرام: "الفيديو اللي في سلايد رقم 3 (لارا) آخر واحدة فوق خالص لبسه لبس سانتا، وده كان رد فعلها وطاقتها أول ما شافتني أنا وبباها وعشان كده بكتب البوست ده وعشان كل ما تيجي فرصة اني اتكلم في الموضوع ده بعمل كده، عشان كل مرة بحس إن لو أب واحد أو أم واحدة سمعوني، وراجعوا نفسهم وقرروا أنهم يتنازلوا عن كل الخطط والقضايا والمحاكم والخناق وفكروا قد إيه هما بينقذوا نفسية ومستقبل أولادهم مش هيتردّدوا لحظة إنهم يختاروا السلام".

وأكدت شريف تفهمها هي وطليقها لابنتهما لارا، لذلك يحرص كل منهما على تواجده معها في أهم لحظات حياتها، لتبدو عليها السعادة العميقة، وتصبح "نفسيتها مرتاحة"، لا سيما أن وجودهما برفقتها يفرحها أكثر من "اللعب واللبس".

وقالت إن طليقها يتواجد مع ابنتهما لارا في كل حفلات المدرسة، إضافة إلى كل مناسبة شخصية تخصها، حيث لا يترك "حملها" على والدتها فقط كبعض الرجال، معلقة: "الأب مش دوره بس إنه يجيب فلوس، كل حاجة الأب بيشارك فيها بتقرب الطفل خطوة لنفسية سوية أكتر رغم إن الظروف مش عادية، مش أب وأم عايشين تحت سقف واحد، بس يمكن نكون أقرب من اللي عايشين مع بعض، عشان بنحترم بعض وبنحترم مشاعر بنتنا وبنسمع لها بجد".

وأضافت أن التضحية الحقيقية تتلخص بالتنازل عن الانتقام الذي يرضي الغرور، والتواجد في حياة الأبناء رغم حصول الطلاق وعدم التفاهم، لا سيما بعد الاطلاع على طرق التربية الحديثة والصحية، التي تُبعد الأهالي عن الأخطاء النفسية في حق أولادهم.

كما تمنت الإعلامية المصرية تقديم كل ما يلزم لابنتها لارا؛ لكي تشعر بالأجواء النفسية المريحة بين والديها، وشكرت طليقها لأنه "أحن وأحسن أب"، إذ وصفته "بصديق عمرها".

واختتمت منشورها كاشفةً عن عدم تفكيرها في العودة إلى والد ابنتها بالقول: "ملحوظة: إحنا مش هنرجع ولا بنفكر في كده خالص، بالعكس علاقتنا كده هتستمر العمر كله إن شاء الله، لكن حقيقي الموضوع مش عن الرجوع خالص وعشان كده أنا بقولكم إنه ساعات العلاقات بتكون صحية أكتر كده بس المهم إننا نحاول دائماً إيجاد أحسن ظروف لنفسيتنا ونفسية أولادنا.

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com