"مدنها كئيبة".. رسالة ياسر العظمة المؤثرة عن سوريا تحظى باهتمام واسع
مشاهير أخبار المشاهير
24 يناير 2023 8:39

"مدنها كئيبة".. رسالة ياسر العظمة المؤثرة عن سوريا تحظى باهتمام واسع

avatar خلدون ضامر

حظيت رسالة الممثل السوري ياسر العظمة المؤثرة عن بلده، باهتمام واسع عبر مواقع التواصل، حيث تطرق لظروف بلده الصعبة، ونتائج ما مرّت به من أزمة خلال عشر سنوات.

وقال العظمة في ثاني حلقات برنامجه الأسبوعي ”مع ياسر العظمة“ الذي يبث عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي: ”صحيح أنا مقيم خارج البلد، لكنني أزورها كل فترة، ما بنقطع عن بلدي ابدا، بس بصراحة لما بزورها عم حس انو بلدي ما عادت رحبت فيني متل اول، ما عاد استقبالها الي لما ارجع من السفر بنفس النشاط والحيوية والشوق، صار وشها ناشف، عابس وحاطة العقدة، حقولها محروقة، بساتينها خربانة، مدنها كئيبة، عمايرها مشحرة، كأنو مو هي، كأنو ما بعرفها ولا بتعرفني“.

وأضاف وهو بحالة تأثر: ”بلدي زعلانة، وما حدا عم يعرف يراضيها، يمكن زعلانة على الشباب يللي تركوها ومشيو، زعلانة لأن الكل استوطى حيطها، زعلانة لانو ما عاد حدا تغزل فيها، بلدي زعلانة من جوات قلبها، ولما بتزعل بلدي، إرضائها صعب“.

وتصدرت رسالة الممثل السوري حديث الجمهور، وسط تعليقات متباينة، فمنهم من قال إنه يحاكي الوجع في بلاده، وآخرون أشارو إلى أنها تصريحات فات عليها الوقت، ولن تضيف أو تبدل الحال للأفضل هناك.

والجدير ذكره، فإن الفنان ياسر العظمة كان قد ظهر ببرنامجه ”مع ياسر العظمة“ عام 2020، حيث أطل من خلاله على جمهوره بعد انقطاع طويل عن الأعمال الفنية واللقاءات الإعلامية.

وحظي البرنامج حينها بتفاعل واسع من قبل المتابعين، بعدما قدم من خلاله حلقات متنوعة، ناقشها بأسلوبه الساخر وأفكاره الناقدة التي اعتدنا عليها في مسلسله الشهير ”مرايا“.

ويروي العظمة في الموسم الجديد لبرنامجه تفاصيل من ذكرياته ومحطات بارزة في مسيرته المهنية، إلى جانب الحديث عن مواضيع وقضايا شائكة تواجه المواطن العربي بشكل عام، والسوري بشكل خاص.

وعلى الصعيد الفني، كشف الفنان ياسر العظمة أخيرا عن انتهائه من كتابة مسلسل تلفزيوني جديد، سيتولى إخراجه ابنه نور، كما أن المفاوضات تجري حاليا مع عدة منتجين لإنجاز العمل.

بينما كان آخر أعماله هو مسلسل ”السنونو“ عام 2021 الذي شكل عودة للفنان بعد آخر أعماله ”مرايا 2013″، إذ توقف بعدها عن إصدار الأعمال الجديدة وذلك نتيجة للحرب، وسوء الأوضاع في سوريا، بالإضافة لانتقاله للعيش خارج سوريا متنقلا بين مصر والإمارات.