شكران مرتجى عن إطلالة جوليا روبرتس: لو فنانة عربية كان تبهدلت
مشاهير أخبار المشاهير
06 ديسمبر 2022 13:11

شكران مرتجى عن إطلالة جوليا روبرتس: لو فنانة عربية كان تبهدلت

avatar محمد جميل

علقت الممثلة السورية الفلسطينية، شكران مرتجى، على إطلالة الممثلة الأميركية، جوليا روبرتس، التي زينت فستانها بصور جورج كلوني، في حفل تكريم أقامه مركز كينيدى المرموق.

واختارت روبرتس دعم صديقها المقرب كلوني بهذه الطريقة، حيث كان من بين المشاهير الذين جرى تكريمهم على إنجازهم مدى الحياة في حفل توزيع جوائز مركز كينيدي.

ونشرت شكران مرتجى صورة النجمة الأميركية المطبعة بصور جورج كلوني، وقالت في تعليق لها: ”جوليا روبرتس بمناسبة تكريم صديقها جورج كلوني عن إنجاز الحياة، المهم متخيلين لو فنانه عربية عملت هيك ؟؟؟؟ التعليقات: مصلحجية، كذابه، لقلوقه، مدري شوفي بينها وبينه، وخرابة بيوت بدها تاخده من مرته وما استحت على عمرها وأكيد عنده فيلم بدها يجيبها بطله جنبه لأنه سمعت بدهم يجيبوا سكارليت جوهانسون بدها تطقلها برغي“.

وأضافت: ”😂😂😂😂ووووتنمر ومسخره وصفحات الموضة والفاشين شو هاللبس مشكلتنا بننسى الفكره والهدف وبندور عالعيوب بالمكبر ولو مو موجودة نحنا بنصنعها بنحكي عالغرب والعيب فينا ع كل ilove u جوليا ومبروك ل جورج 👍🏻“.

2022-12-55544

وأيد العديد من المتابعين حديث شكران مرتجى، والفارق في الردود على إطلالات وتصريحات النجمات العربيات والأجنبيات، واستذكر عدد منهم ما حصل للممثلة المصرية هند عاكف من ردود فعل وانتقادات عقب ظهورها في مهرجان القاهرة السينمائي بفستان مطبّع بصور كبار الممثلين المصريين، وتعرضها للسخرية على إثر ذلك.

وقالت متابعة: ”عملتها وحدة بمهرجان عربي وما كان بدن يفوتوها بالبداية“، و“عالوترررر😂 ولله صح العيب انو نحن شعب هيك“، و“طيب ماعي عملت في مهرجان مصر وبهدلوها“.

2022-12-654987-2022-11-16T210931.069

تكريم شكران مرتجى

على صعيد آخر؛ أعربت الفنانة شكران مرتجى عن سعادتها بتكريمها من قبل وزارة الثقافة السورية، ضمن الحفل الذي أقيم في دار الأسد للثقافة والفنون، لافتتاح مهرجان أيام الثقافة السورية بالعاصمة دمشق قبل أيام قليلة.

وقالت مرتجى خلال لقاء مع ”فوشيا“، إن الفنان عندما يكرم في بلده يصبح مكرما في كل العالم، وعندما يعترف البلد بوجود الفنان وبمسيرته يكون كل العالم مجبرا على الاعتراف بذلك، فكيف إذا كان البلد هو سوريا.

وأضافت أنها سعيدة وفخورة لمشوار فني عمره 30 عاما، وأربع سنوات دراسة، وسعيدة لكونها تمثل جيلا معينا من الممثلين، وتهدي هذا التكريم لهم، ولروح والدتها، ولكل شخص عملت معه من ممثلين ومخرجين وفنيين، منهم المخرج هشام شربتجي،أيمن زيدان الذي اعتبرته أول من أمسك بيدها وسار بها على هذا الطريق الصعب، والمخرج هيثم حقي، بالإضافة إلى الكثير من الزملاء من دفعتها في المعهد العالي للفنون المسرحية، وأساتذتها في المعهد فايز قزق وغسان مسعود.