وفاة ساشين ليتلفيزر.. هاجمت الأوسكار وتلقت اعتذارهم بعد 50 عاما
مشاهير أخبار المشاهير
03 أكتوبر 2022 15:42

وفاة ساشين ليتلفيزر.. هاجمت الأوسكار وتلقت اعتذارهم بعد 50 عاما

غيّب الموت الناشطة الحقوقية الأميركية الشهيرة ساشين ليتلفيزر، الإثنين، عن عمر 75 عامًا، بشكل طبيعي، دون أن تعاني من أزمة صحية في أيامها الأخيرة.

واستذكر الكثير من المتابعين موقف فيذر تجاه العنصرية خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 1973، حينها وقع اختيار لجنة المسابقة، على زوجها الممثل مارلون براندو ليحصل على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم ”العراب“ (The Godfather)، ولكن حدث ما لم يتوقعه أحد.

فرفض الممثل مارلون براندو زوج ليتلفيذر، تسلم جائزة الأفضل من أوسكار، وفضل أن يرسل زوجته بدلاً منه، ليس بغرض الحصول على الجائزة، بل للاحتجاج على سوء معاملة صناع السينما للهنود الحمر (السكان الأصليين) والتعامل معهم بعنصرية.

ووقتها تعالت أصوات الحضور؛ إذ هتف بعضهم تشجيعا لها، في حين استهجن آخرون ما تقول، وتعرضت لتهديدات بالاعتقال والاعتداء الجسدي.

أوسكار تعتذر بعد مرور 5 عقود

2022-10-Sacheen-Littlefeather

في شهر يونيو/حزيران الماضي، أصدرت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تشرف على حفل توزيع جوائز الأوسكار؛ اعتذارا رسميا للناشطة الحقوقية ساشين ليتلفيزر عما تعرضت له من إساءة وتمييز وهجوم خلال حفل توزيع الجائزة عام 1973.

ورحبت ليتلفيزر بشدة ببيان الاعتذار، وقبلت الدعوة لتكون ضيفة شرف لأمسية مداواة جراح السكان الأصليين التي استضافها متحف الأكاديمية في 17 سبتمبر/أيلول 2022.

وتحدثت الناشطة لموقع ”هوليود ريبورتر“ (Hollywood Reporter) تعليقا على بيان الأكاديمية الذي تلقته بشكل خاص في يونيو/حزيران الماضي، ”لقد تفاجأت كثيرا، فلم أفكر مطلقا أنني سأعيش لأرى اليوم الذي سأسمع فيه هذا“.

ومازحت: ”نحن الهنود صبورون للغاية، لقد مر 50 عاما فقط! يجب أن نحافظ على حسنا الفكاهي عندما نتحدث عن هذه الأمور، هذه طريقتنا للبقاء“.

وأبدت سعادتها بالتغيير الكبير الذي حدث خلال هذه السنوات، وقالت: ”إنه حلم أصبح حقيقة، وهو أمر مشجع للغاية أن نرى مدى التغيير الذي طرأ منذ عدم قبولي لاستلام جائزة الأوسكار قبل 50 عاما“.

وكان رئيس الأكاديمية السابق ديفيد روبين قد كتب في بيان اعتذار الأكاديمية، مخاطبا ليتلفيزر ”إن الإساءة التي تعرضتِ لها كانت غير مبررة وغير مسموح بها، والأذى العاطفي الذي لحق بك لفترة طويلة جدا والثمن الذي دفعتيه؛ لا يمكن إصلاحهما، ولم يتم الاعتراف بالشجاعة التي أظهرتها، ولذلك، نقدم اعتذارنا الشديد وإعجابنا الصادق“.