تعليق نور هشام سليم على وفاة والده.. وهذه آخر صورة جمعتهما
مشاهير أخبار المشاهير
23 سبتمبر 2022 10:39

تعليق نور هشام سليم على وفاة والده.. وهذه آخر صورة جمعتهما

avatar لين محمد

فجع الوسط الفني مؤخرا بخبر وفاة الفنان المصري هشام سليم عن 64 عاما، بعد معاناة مع مرض السرطان.

وبطبيعة الحال كان وقع الخبر أكثر تأثيرا  على ابنه نور هشام وعائلته.

وفي أول تعليق له على وفاة والده، شارك نور هشام عبر خاصية الستوري في ”إنستغرام“ منشورا مقتضبا، مُعلنا من خلاله أن العزاء سيقتصر على صلاة الجنازة، وكتب:“ شكر الله سعيكم جميعا و يقتصر العزاء على تشييع الجنازة“.

2022-09-BeFunky-collage2-2022-09-23T131846.693

وظهر نور هشام أثناء تشييع جنازة والده هشام سليم في مقابر العائلة، وسط حضور عدد كبير من الفنانين والمقربين، وبدت عليه ملامح الحزن والتأثر واضحة على رحيل والده، الذي لطالما كان داعما له في رحلة تحوله الجنسي من أنثى إلى ذكر.

2022-09-1-4-1

ودخل نور فى نوبة بكاء وانهار أثناء تشييع جثمان والده في مسجد الشرطة بالشيخ زايد، كما ظهر داخل سيارة خاصة وهو يبكي أثناء حديثه على الهاتف بينما يجلس في المقعد الخلفي.

آخر صورة لـ هشام سليم ونجله

2022-09-131300322_402248561221066_4729978563376425193_n

وترجع آخر صورة نشرها نور له مع والده عبر حسابه على موقع ”إنستغرام“ لتاريخ 12سبتمبر العام 2020، حيث ظهر الأب وابنه مستلقيين على السرير بينما يحدقان بشيء عاليا، وأرفق نور الصورة بتعليق: ”إيه دا؟“.

وفاة هشام سليم

توفي هشام سليم توفي، يوم أمس الخميس، عن عمر ناهز الـ64 عاما، بعد صراع طويل مع مرض السرطان؛ حيث شهدت حالته الصحية تدهورا كبيرا في أيامه الأخيرة، بعد توغل السرطان في جسده.

وأفادت بعض المصادر أن الأطباء أبلغوا أسرة الفنان الراحل بتدهور حالته الصحية، وأن درجة انتشار السرطان لم تعد تسمح لأي تدخل طبي سواء بالأدوية أو بجلسات العلاج الإشعاعي أو الكيماوي، واكتفوا بإعطائه مسكنات الألم القوية.

آخر أيام هشام سليم

2022-09-1-2

قضى الفنان الراحل آخر أيامه منعزلا في مدينة الغردقة، الواقعة على ساحل البحر الأحمر، وذلك لحبه الشديد للمدينة نظرا لطبيعتها الساحلية، إضافة إلى أنه فضّل عدم الرد على المكالمات الهاتفية الواردة، باستثناء اتصالات أفراد عائلته والمقربين منه، كما تجنب تماما الظهور والتفاعل عبر صفحاته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشير أن سليم كان راضيا بقضاء الله، حيث كرس أيامه الأخيرة لقراءة القرآن الكريم والجلوس مع ابنه نور.