الشاعر عادل صابر يصعّد ضد أكرم حسني لنيل حقه بعد أزمة أغنية "للي"
مشاهير أخبار المشاهير
04 أغسطس 2022 11:40

الشاعر عادل صابر يصعّد ضد أكرم حسني لنيل حقه بعد أزمة أغنية "للي"

avatar أحمد الشافعي

يبدو أن الأزمة التي أثيرت بشأن أغنية ”للي“ التي كتبها ولحنها الفنان المصري أكرم حسني وقام بغنائها محمد منير، لم تنته بعد، رغم عودة الأغنية إلى موقع ”يوتيوب“ بعد حذفها.

وقال الشاعر عادل صابر، في تصريح لـ“فوشيا“ إنه لن ينهي أزمة تلك الأغنية إلا بعد الحصول على حقه سواء بالطرق الودية أو القانونية، مبينا أنه بالفعل قام بتفعيل توكيل إلى المحامي أدهم العبودي للشروع في البدء بدعوى قضائية للحصول على حقه جراء سرقة البيت الأساسي من ديوانه الذي صدر في عام 2014 دون الرجوع إليه.

2022-08-640px-_D8_A7_D9_84_D8_B4_D8_A7_D8_B9_D8_B1__D8_A7_D9_84_D9_85_D8_B5_D8_B1_D9_8A__D8_B9_D8_A7_D8_AF_D9_84__D8_B5_D8_A7_D8_A8_D8_B1

وأوضح الشاعر الذي ينتمي إلى صعيد مصر أن أكرم حسني يعي تماما من يكتب له، حيث إن الكتابة للفنان محمد منير تحتاج إلى طريقة معينة مستدلا بأن أكرم صرح في مقابلات له أنه كتب أكثر من أغنية في وقت سابق لمحمد منير ولم تلق ترحيبا من جانبه فلم يجد إلا أن يلجأ إلى شاعر في الصعيد كي يحقق حلمه فكان ديوانه هو هدفه.

وأشار عادل صابر إلى أن أكرم حسني استطاع أن يأخذ بيتا هو ”بيت القصيد“ كما يقال ومن ثم صنع من خلاله أغنيته، مشددا على أنه لا يوجد توارد أفكار كما يقول، بل إن ما حدث سرقة واضحة لاسيما وأنه يكتب أبياته عبر حسابه في فيسبوك، إضافة إلى أنه سجل ديوانه برقم إيداعي ويستطيع إثبات حقوقه.

كما نوه بأنه لا يحتاج إلى اعتذار من أكرم حسني بشأن ما حدث لكنه يحتاج إلى حفظ حقه الأدبي وتعويضه ماديا عما حدث، معقبا أن حسني ما زال يتجاهل الأزمة ولم يتواصل معه حتى الآن، الأمر الذي يجعله يلجأ للقضاء عاجلا أم آجلا.

2022-08-بغعان

وعن سبب تعطله عن اللجوء للقضاء بشكل سريع، أوضح عادل صابر أن تدخلات بعضهم بينهم الدكتور أبو الفضل بدران كان سببا في ذلك، متمنيا أن ينتهي الأمر وديا؛ لأنه لا يفضل الحلول القانونية لكنه في حال أغلق الباب الودي فسيكون الباب القانوني مسارا له في الفترة المقبلة.

وكانت الأزمة قد أثيرت من خلال البيت القائل ”واللي فتح باب الوجع… واجب عليه رده“، إذ جاء ضمن موال رباعي نشر في ديوان ”بحر الدميرة“ عام 2014، للشاعر الصعيدي عادل صابر، حيث يقول: ”صنف الطحين يتعرف من رده.. وإن كان سؤالك قبيح هيبان من رده“.