ياسمين الخطيب: عيد الأضحى "كئيب".. ومرض أمي حرمني طقوسه
مشاهير أخبار المشاهير
09 يوليو 2022 19:18

ياسمين الخطيب: عيد الأضحى "كئيب".. ومرض أمي حرمني طقوسه

avatar أحمد الشافعي

عبرت الفنانة والإعلامية المصرية ياسمين الخطيب، عن حزنها الشديد جراء مرض والدتها الذي جعلها طريحة الفراش في مناسبة هي الأهم لتجمع الأسر والعائلات، مشيرة إلى أن والدتها مصابة بفيروس كورونا منذ عدة أيام.

وأوضحت ياسمين الخطيب، في تصريح لـ“فوشيا“ أن الحالة الصحية لوالدتها تحسنت بشكل كبير، متابعة: ”كانت تعبانة جدا جدا من يومين وفكرنا ننقلها المستشفى ولكن بناء على رغبتها فقد رفضت أن تنتقل إلى المستشفى وفضلت أن تتابع مع طبيب متخصص في المنزل“.

وأشارت إلى أن والدتها تحسنت، ولكنها ما زالت منعزلة عنها وشقيقتها، مضيفة أنها وشقيقتها تقومان بزيارتها مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للاطمئنان عليها، مع استمرار تواجد ممرضة معها بشكل دائم لتلبية احتياجاتها.

ووصفت ياسمين الخطيب، عيد الأضحى بأنه ”كئيب“ نظرا لمرض والدتها وعدم ممارسة الطقوس التي يعتمدونها في هذه المناسبة، معقبة: ”معرفناش نتجمع بسبب مرض ماما ولا أكلنا الفتة بتاعتها ولكن إن شاء الله نطمن عليها ونعوض ده“.

وكانت ياسمين الخطيب، قد دونت منشورا عبر حسابها في فيسبوك أعلنت فيه إصابة والدتها بكورنا، حيث كتبت: ”مامي إيجابي كورونا وحالتها سيئة.. تذكروها في دعائكم.. يا رب نجيها ماليش غيرها“.

2022-07-IMG-20220709-WA0024

وكانت الفنانة والإعلامية قد كشفت في تصريح لـ“فوشيا“ عن انفصالها رسميا عن زوجها رجل الأعمال رمضان حسني، مجددا بعد 10 أيام من عودتهما.

وأكدت ياسمين الخطيب، أنه تم الانفصال بشكل رسمي، واكتفت بالتعليق قائلة: ”كل شيء قسمة ونصيب“، ولم ترغب في التطرق لأي تفاصيل أخرى، ما يشير إلى أن حديث المصادر عن انفصالهما رسميا أصبح مؤكدا.

يذكر أن ياسمين الخطيب، قالت في مقابلة متلفزة إنه عندما وقع الطلاق بشكل رسمي شعرت بالارتياح لحسم الأمر، ولكن ينتابها بعض المخاوف من الفترة المقبلة، منوهة بأن خوفها من الشماتة في فشل علاقتها الزوجية كان أحد أسباب تأخرها في اتخاذ قرار الطلاق، ولا تفكر في الزواج.

واستطردت أنها تعرفت على طليقها قبل الزواج بفترة تقترب من العام، واصفة زواجها بزواج العقل، لأنها آنذاك كانت في حاجة إلى الاستقرار، وأن يكون لها رفيق لحياتها، نافية أنها تزوجت منه لتحقيق مكاسب.

وأوضحت ياسمين الخطيب، أن سبب الطلاق يعود إلى عدم الشعور بالأمان، وتابعت: ”أنا ست صعب تتفهم.. وهو خبرته في معاملة الستات والحياة عموما محدودة“.

وأشارت إلى أنه تم الطلاق بالاتفاق بينهما، مردفة: ”لما جه اتقدم مكتبناش مؤخر لأن والدي كان دايمًا يقول لو بنتي عايزة تتطلق هدفع لزوجها فلوس ويسيبها مش هناخد منه فلوس“.