سامر خزامي: تعرضت للتحرش بمنزل أهلي..وأرفض الاعتراف بهويتي الجنسية
مشاهير أخبار المشاهير
05 يوليو 2022 7:58

سامر خزامي: تعرضت للتحرش بمنزل أهلي..وأرفض الاعتراف بهويتي الجنسية

avatar سعد يوسف

كشف اختصاصي التجميل اللبناني سامر خزامي عن تعرضه للتحرش قبل نحو 20 عاما، في الوقت الذي رفض فيه الاعتراف بهويته الجنسية، رغم ظهوره المتكرر بإطلالات نسائية.

جاء ذلك في لقاء تلفزيوني مع الإعلامية رابعة الزيات؛ إذ قال إن أحد أقربائه تحرش به قبل 20 عاما، في بيت أهله وبوجودهم، من دون أن يكشف عن هويّته أو صفته.

وتطرّق خزامي إلى طريقة تفاعل والدته حينذاك مع شكواه عن المتحرّش، قائلاً: ”ذهبت إلى أمي باكيا ومصدوما، لم أكن أعلم ما عليّ فعله، لكن علمت أنه عليّ إخبار والدتي. وماذا فعلت؟ صفعتني على وجهي، وهو ما أفقدني مصدر الأمان.

2022-07-samerkhouzami-1

وتابع اختصاصي التجميل اللبناني الذي كثيرا ما يثير الجدل بإطلالاته الجريئة، ”أمي قالت لي هذا بسبب تصرفاتك الأنثية حمّلتني الذنب، قائلة إن سلوكي قد يُساء فهمه، وقد يعطي انطباعا سيئا عني“.

وأشار سامر إلى أن الشخص الذي تحرش به، كرر فعلته أخيرا مع صبيّ آخر منذ فترة ليست ببعيدة، فحاول التواصل مع أسرة الطفل من أجل تقديم شكوى ضد المعتدي لكنهم رفضوا ذلك خوفا على سمعة الطفل رغم تواصله مع جمعية مختصة بالطفولة.

ولفت خزامي إلى أن رفض أهل الطفل رفع قضية ضد المعتدي دفعه إلى الخروج عن صمته والكشف عن تعرضه للتحرش من قبل الشخص، قائلا: ”أدركت بأنني كنت مجرّد ضحية“.

وقال سامر إن والده في ذلك الوقت لم يكن على علاقة وطيدة به، لذلك فضل اللجوء إلى والدته وإخبارها بما حدث معه على أن يخبر والده، الذي وصفه بأنه ”والد رائع“ رغم ابتعادهما عن بعضهما لظروف سفر الأب وعمله في الخارج.

2022-07-samerkhouzami

ودخل خزامي في مشادة حادة مع رابعة الزيات عندما وجهت إليه سؤالا عن ميوله الجنسية؛ إذ رفض الاعتراف بهويته الجنسية على الهواء مباشرة، معتبرا أن ذلك ”ليس من شأن أحد“، لذا لم يحدد هويته؛ ”ذكرا، أنثى أو غير ذلك“.

وأكد خزامي عدة مرات أنه تردد قبل الخروج للحديث عن حياته، لكنه الآن لا يتقصد التأثير بأحد ولا الترويج لأي ميول أو أفكار، مشيرا إلى أنه يحترم من يشتمه أو يهاجمه.

وغالبا ما يثير خزامي الجدل بإطلالاته المختلفة التي تحدث ضجّةً بين رواد السوشيال ميديا بسبب ظهوره في أزياء نسائية ما يعتبره بعضهم خطوة جريئة منه لم يسبق أن اعتمدها غيره من الرجال في المجتمعات العربية.