أصالة تنضم لمهاجمي الداعية مبروك عطية: كلامه غاية بالقسوة والإهانة
مشاهير أخبار المشاهير
24 يونيو 2022 13:46

أصالة تنضم لمهاجمي الداعية مبروك عطية: كلامه غاية بالقسوة والإهانة

avatar سعد يوسف

هاجمت المطربة السورية أصالة نصري، الداعية المصري مبروك عطية، عقب تعليقه ”المثير للجدل“ على مقتل الفتاة المصرية نيرة أشرف، قبل أيام، على يد أحد زملائها، على بوابة جامعة المنصورة، في حادثة هزت البلاد.

وقالت أصالة في تدوينة نشرتها عبر حسابها في موقع تويتر خلال الساعات القليلة الماضية، إنها كانت من محبي الشيخ مبروك عطية، لكنها وصفت تعليقه على الحادثة بأنها ”غاية في القسوة والإهانة لجميع الإناث“.

وكان مبروك عطية أشعل غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب آلاف المصريين بمحاكمته مطلقين وسم #حاكموا_مبروك_عطية الذي تصدر قائمة الأكثر تداولاً على مستوى مصر.

وقال عطية في مقطع فيديو بثه عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك: ”المرأة والفتاة تتحجب عشان تعيش، وتلبس واسع عشان متغريش، لو حياتك غالية عليكي اخرجي من بيتك بقفة، لا متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود، عشان وقتها هيشوفك اللي ريقة بيجري ويقتلك“.

وقالت أصالة تعقيباً على تعليق عطية: ”فيه ناس مظلومة حيّة أو ميّتة! الله يرحم الصبيّة الطيّبة #نيرة_أشرف.. كنت بحبّ الشيخ مبروك إنّما كلامه غاية بالقسوة والإهانة عموماً لجميع الإناث بكلّ أشكالهم.. وبعتذر لأهل وأصحاب ومعارف الّلي تعاطفنا معها وحبيناها دون لقاء #نيرة_أشرف ولجميع السيّدات في وطننا المقهور“.

وبذلك تنضم أصالة إلى قائمة طويلة من مشاهير الفن والغناء الذي هاجموا الداعية مبروك عطية على خلفية تصريحاته حول الحادثة، ومنهم رانيا محمود ياسين، أنغام، هنا الزاهد والمخرج يسري نصر الله، فيما قدّمت مؤسسات تعنى بشؤون المرأة مثل المجلس القومي للمرأة بلاغات قضائية بحقه.

لاحقاً، أعلن مبروك عطية، وهو أستاذ في جامعة الأزهرة، اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام، وقال في مقطع فيديو متداول إنه يقدم اللقاء الأخير، مضيفاً ”بعد ما سألت الله بالقاضي الذي سيقتص للفتاة، وجهت ما أراه نحو الستر، ولم أقل إن البنت كانت غير محجبة.. الفيديو موجود، لم أبرر القتل بعدم ارتداء الحجاب.. إيه اللي أنا بسمعه ده“.

وقتلت نيرة أشرف على يد زميلها ”محمد عادل“، يوم الإثنين الماضي، حيث ظهر الأخير في مشهد وثقته كاميرات المراقبة بمحيط الجامعة، وهو يقترب من الضحية عقب نزولها من الحافلة ثم باغتها بذبحها، وسط ذهول المارة.