نوال الزغبي تلغي حفلها بدار الأوبرا المصرية "احتراما لنفسها"
مشاهير أخبار المشاهير
11 يونيو 2022 19:50

نوال الزغبي تلغي حفلها بدار الأوبرا المصرية "احتراما لنفسها"

avatar محمد جميل

أعلنت الفنانة اللبنانية نوال الزغبي رسميًا إلغاء الحفل الذي كانت ستحييه في دار الأوبرا المصرية في الـ 20 من شهر حزيران الجاري، بعد أن كانت قد نفت قبل أيام تأجيله.

وقالت نوال في تغريدة لها عبر موقع تويتر، مساء السبت: ”بعد الجدل الذي رافق حفل دار الأوبرا المصريّة وسوء التنظيم الذي رافقها والفوضى المعروفة الأسباب.. قررت احتراماً لنفسي ولكل المحبين أن أعتذر نهائياً عن إقامة الحفل.. أشكر كل الذين حجزوا بطاقاتهم لحضور الحفل ونلتقي قريباً جداً في أم الدنيا مصر“.

2022-06-67

ويأتي قرار النجمة اللبنانية بعد أن كانت دار الأوبرا قد أصدرت قبل أيام بياناً بإلغاء حفل المطربة اللبنانية الذي كان مقرراً له يوم 20 يونيو الجاري على مسرح النافورة مع أوركسترا سفنكس بقيادة الدكتور هاني حسن، ولم تعلن أسباب التأجيل.

ونفت نوال في تغريدة التأجيل، معلنة أن الحفل سيقام في موعده، وكتبت معلقة: للتوضيح: ”حفل دار الأوبرا لم يتم تأجيله، ولا إلغاءه و ما زال في نفس التاريخ وأنا متحمسة جداً وأنتظركم“.

كما نفى مارسيل الزغبي شقيق نوال إلغاء الحفل أو تغيير الموعد، مؤكّدا أنّه سيقام في موعده الذي سبق الإعلان عنه.

وقد أحدث هذا اللغط جدلاً بين الجمهور، لتعود نوال مساء السبت وتعلن عن إلغاء الحفل رسميًا.

وكشفت مصادر خاصة لصحيفة ”النهار“ اللبنانية أن دار الأوبرا المصرية ليست الجهة المنظّمة للحفل، ولم يصدر عنها أيّ بيانٍ بهذا الشأن، مشيرة إلى أنّ إحدى النقابات تعاقدت بالفعل لإقامة الحفل على أحد مسارح الأوبرا، والتحضيرات ما تزال جارية بهذا الشأن، في الوقت الذي لم يتمّ إبلاغ نوال بأيّ توجّه لإلغائه. وكانت الشركة المنظمة لحفل نوال الزغبي قد طرحت التذاكر، كما أعلنت عن شروط الحضور.

وجاءت تذاكر الحفل بـ5 فئات، الأولى بمبلغ 48 دولارا ، والثانية بمبلغ 40 دولارا، أما الثالثة فبمبلغ 32 دولارا، والرابعة بـ24 دولارا، أما الخامسة والأخيرة فبمبلغ 11 دولارا. أما أبرز شروط حضور الحفل فتضمنت ارتداء الزي اللائق بالمكان، ومنع ارتداء الشورت، وارتداء الكمامات، والخضوع لإجراءات قياس درجة الحرارة، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، والدخول من بوابة مخصصة للتعقيم، ومنع دخول الأطفال بأعمار أقل من 7 سنوات، وحظر التصوير تماما.

وفي السياق ذاته كشف أحد العاملين في موقع ”احجز لي“، وهو من الجهات المسؤولة عن حجز التذاكر، في تصريحات صحافية أنّ ”لا أحد يعلم ما إذا كان الحفل قد ألغي أو أُجّل، ولا سيما أنّ دار الأوبرا حذفت الحدث من الموقع من دون إبلاغهم“، مضيفا أنّ حضور الحفل كان من المفترض أن يتم من خلال الحصول على دعوات فقط.