كيت موس تشهد لصالح جوني ديب في دعواه ضد أمبر هيرد
مشاهير أخبار المشاهير
26 مايو 2022 10:45

كيت موس تشهد لصالح جوني ديب في دعواه ضد أمبر هيرد

avatar أشرف محمد

أدلت عارضة الأزياء البريطانية، كيت موس، بشهادتها عبر تقنية الفيديو لمدة 3 دقائق أمام هيئة المحكمة التي تنظر الدعوى القضائية المرفوعة من جانب حبيبها السابق، جوني ديب، ضد طليقته، أمبر هيرد.

وكما كان متوقعًا، صبَّت شهادة كيت موس في صالح جوني ديب، حيث نفت المزاعم التي أشيعت حول أنه قام بدفعها من على السلالم عندما كانا على علاقة في تسعينيات القرن الماضي.

وأضافت موس، 48 عاما، في الشهادة التي أدلت بها من منزلها الكائن في مقاطعة غلوستيرشير البريطانية، أن علاقة حب جمعت بينها وبين جوني ديب في الفترة الممتدة من 1994 حتى 1998.

2022-05-BeFunky-collage2-98

وبسؤالها من جانب بنيامين تشو، محامي ديب، عما إن كان قد حدث أي شيء خلال الإجازة التي كانت تقضيها مع ديب بمنتجع جولدن آي في جامايكا، ردت موس عبر خدمة البث المباشر بقولها: ”كنا قد غادرنا الغرفة، وكان جوني قد غادرها قبلي، وكانت هناك وقتها عاصفة ممطرة. ولدى محاولتي مغادرة الغرفة، انزلقت على الدرج وأصيب ظهري جراء ذلك“.

وتابعت:“ثم صرخت بعدها لأني لم أكن أعرف ما الذي حدث لي خاصة وأني كنت أشعر بألم. وبعدها عاد جوني مهرولًا ليساعدني، وحملني إلى غرفتي، وتلقيت بعدها رعاية طبية“.

وبعد نفيها تلك الواقعة جملة وتفصيلا أمام هيئة المحكمة، عاود المحامي ليسألها عما إن كان جوني قد قام في أي وقت خلال فترة علاقتهما بدفعها من على الدرج بهذه الطريقة، ردت موس بشكل حاسم قائلة: ”لا، لم يسبق له أن دفعني، ركلني أو رماني من على الدرج، لا“.

وفي المقابل، رفض محامو أمبر هيرد استجواب كيت موس، وأخبرت بعدها بأنها أتمت شهادتها ويمكنها أن تذهب.

وكان محامو جوني ديب قد طلبوا من موس الإدلاء بشهادتها؛ بسبب المزاعم التي روجتها أمبر هيرد أمام هيئة المحكمة بخصوص تلك الواقعة التي حاولت بها إدانة ديب.

وبعدها، اعتلى ديب المنصة كي يسجل اعتراضه على بعض الأمور التي أشارت إليها هيرد في شهادتها خلال وقت سابق من جلسات القضية، ومن ضمنها ادعاؤها بأنه قد سبق له تناول حفنة من ”الأقراص المنشطة“ خلال رحلة قاما بها معا إلى استراليا في العام 2015.

وشهد ديب أنه تناول ذلك العقار الذي يعرف ب MDMA ست أو سبع مرات طيلة حياته. وبسؤاله عما إن كان قد سبق له تناول من 8 إلى 10 أقراص مرة واحدة، رد ديب بقوله: ”لا، لأني كنت أعرف أن ذلك سيؤدي لوفاتي، وأن تلك الأقراص كانت ستقضي عليّ سريعا“.

كما وصف ديب الاتهامات الموجهة إليه من قبل هيرد في تلك القضية بأنها ”اتهامات مجنونة“، مضيفًا: ”من الجنون سماع مثل هذه التهم الشنيعة بالعنف والعنف الجنسي التي تنسبها لي وتتهمني بها. فكلها تهم سخيفة، ومهينة، ومضحكة، ومؤلمة، ووحشية، وقاسية وكلها أكاذيب“.