الملكة إليزابيث تظهر بمعنويات مرتفعة في حفل "اليوبيل البلاتيني"
مشاهير أخبار المشاهير
16 مايو 2022 10:33

الملكة إليزابيث تظهر بمعنويات مرتفعة في حفل "اليوبيل البلاتيني"

avatar أشرف محمد

استقبال شعبي وإعلامي حافل حظيت به الملكة إليزابيث الثانية ليلة أمس، الأحد، خلال مشاركتها اللافتة ضمن فعاليات حفل ”اليوبيل البلاتيني“ لجلوسها على عرش بريطانيا.

وشهدت الملكة مشاركة بعض النجوم مثل الممثلة الانجليزية، هيلين ميرين، النجم توم كروز والمغنية الويلزية كاثرين جنكينز، في معرض ويندسور الملكي للخيول، جنبا إلى جنب مع عدة مواهب في مجالات الفروسية، العسكرية والموسيقى من كافة أنحاء العالم.

2022-05-BeFunky-collage-86

وحظيت الملكة، 96 عاما، التي سجلت ثاني حضور علني لها في 3 أيام، بحفاوة بالغة خلال الحفل، المستمر منذ ليلة الخميس الماضي، وبدت عليها الفرحة والسعادة بتلك الأثناء.

وسبق أن عبر منظمو الحفل الذي أقيم في قلعة ويندسور عن آمالهم بأن تتمكن الملكة دوما من الحضور كضيف شرف، لكن نتيجة للمشاكل التي تقابلها الملكة مؤخرا بخصوص قدرتها على الحركة، فلم يكن قد تم تأكيد أي شيء عن حضورها حتى ليلة أمس.

2022-05-BeFunky-collage-85

هذا وقد تواجد كروز في الحفل الذي أقيم في ويندسور، تزامنا مع تواجده في بريطانيا من أجل الترويج لفيلمه الجديد Top Gun: Maverick، حيث حاصرته جموع المعجبين لدى وصوله، وعبّر هو بدوره عن سعادته لمشاركته في تقديم أحد عروض الفرسان التابعة لسلاح المدفعية الملكية البريطانية.

ومع هذا، فقد تعرض كروز لسلسلة من الانتقادات على السوشيال ميديا لاستخدامه هذا الحدث في الترويج لفيلمه الجديد، خاصة بعدما تحدث عنه في مقابلة أجراها مع بعض الإعلاميين في تلك الأمسية.

2022-05-BeFunky-collage-89

ووصلت الملكة الحفل في سيارة، ترافقها قوة من سلاح الفرسان (الخيالة)، ولدى وصولها، تم عزف النشيد الوطني، ثم سلمت عصاها لأحد منظمي الحفل، لدى محاولتها النزول برفق من سيارتها الرينج روفر، التي كان يجاورها فيها ابنها، الأمير إدوارد.

ورغم محدودية التصوير داخل الصندوق الملكي الذي كان مخصصا للمملكة في ذلك الحفل، لكن بدا من الصور القليلة التي التقطت أن الملكة كانت تضحك وتبتسم مع باقي الضيوف. كما جاء ظهورها بهذا الشكل ليطمئن الكثيرين بشأن وضعيتها الصحية مؤخرا.

2022-05-BeFunky-collage-87

ومن الجدير ذكره أن الملكة اضطرت لإلغاء سلسلة من الارتباطات خلال الأسابيع والأشهر الأخيرة، لكن مساعديها الملكيين أكدوا أنه ورغم مشاكل الحركة العرضية التي تقابلها الملكة، إلا أن معنوياتها مرتفعة، وتباشر المهام بشكل جيد من وراء الكواليس.