عدنان العودة وطلال مارديني يهاجمان بعضهما.. الأخير وصف الأول بالسكير
مشاهير أخبار المشاهير
13 مايو 2022 12:11

عدنان العودة وطلال مارديني يهاجمان بعضهما.. الأخير وصف الأول بالسكير

avatar آية أبو نظام

ردّ الكاتب السوري عدنان العودة، على الفنان السوري طلال مارديني، إثر مشادات كلامية بينهما، وذلك بعدما وصفه الأخير ”بالسكير والمتسكع“، مؤكدًا أن الدنيا مقامات والله يمنح الخير للأشخاص الجيدين فقط.

وكتب العودة عبر صفحته الشخصية في ”فيسبوك“ تدوينة وصف من خلالها إنتاج مارديني بالرديء قائلا: ”طلال مارديني وصفني بالشاعر والكاتب والسكير والمتسكع، حقيقة أعترف أني كاتب وشاعر وأشرب وأتسكع في بلاد الله الواسعة“.

وأكد أن هذه الصفات ليست ”عيوبا“ على حد تعبيره، كما وصف مارديني بـ ”يا بوكوفسكي المقامات“، وأن هذا الزمن الرديء من الدراما يتمثل في نتاجه.

2022-05-٢٠٢٢٠٥١٣_١٣٢٣٠٦

وأضاف: ”ولا يعنيني فيما إذا كنت تشرب حليب بالشاي أو شاي بالنعنع، وتلتزم فيلتك من الصباح إلى المساء، وتقيم الشفع والوتر، فذاك شأنك، هذا لن يغير في حقيقة الأمر شيئاً، نتاجنا مباح لرأي الجميع، ونتاجك رديء“.

واختتم الكاتب السوري ردّه بالقول: ”ما بدها لا حليب نور ولا قرباط يا صويحبي“.

وفي التفاصيل، كان طلال مارديني قد هاجم عدنان العودة إثر سخرية الأخير اللاذعة منه، حيث شبّه مرحلة تراجع الدراما السورية بمرحلة ”طلال مارديني“، في منشور حذفه لاحقاً.

وتوّجه مارديني إلى العودة بقوله: ”يا حبيبي يا شاعر يا كاتب يا سكير يا متسكع عريف شغلة انو الدنيا مقامات، وعريف انو كل شي عند الله مكتوب“.

كما سخر مارديني قائلا إن كان هذا الزمن زمنه فهذا قدر من الله، فهو يمنحه ”للناس المنيحة“، أما عودة فليبقى ”بالكاس“ ويترك الباقي بأنفسهم مضيفا بلهجة تهديد: ”حتى ما يطلع حليب النوّر“.

واختتم الفنان السوري منشوره مؤكدًا أنه كان يكن الاحترام لعودة، لكن هو الذي يقلل من احترام نفسه على حد تعبيره.

2022-05-٢٠٢٢٠٥١٣_١٣٢٣٢٢

والجدير بالذكر أن عدنان العودة كتب العديد من المسلسلات التي تركت أثرها في الدراما السورية، منها: ”فنجان الدم“ عام 2009، و“أبواب الغيم“ عام 2010، و“توق“ عام 2011، و“حدث في دمشق“ عام 2013، و“أوركيديا“ 2017″.

أما الفنان طلال مارديني كان آخر أعماله مسلسل ”ولاد البلد“، تأليف عثمان جحا ومؤيد النابلسي، وإخراج أحمد إبراهيم أحمد، وإنتاج ”آرت ميكرز“ للإنتاج الفني.

ودارت أحداث المسلسل خلال فترة انسحاب الجيش العثماني من سوريا، والصراعات التي نشأت بين الأغوات والزعامات الشعبية للسيطرة على دمشق سياسياً واقتصادياً في تلك الفترة الزمنية، والعمل من بطولة عدد كبير من النجوم السوريين منهم سلوم حداد، وباسم ياخور، ونظلي الرواس، وإمارات رزق، وعدنان أبو الشامات، ونضال نجم، وفادي صبيح وغيرهم.