حمو بيكا ينشر صورا رومانسية مع زوجته.. ويعلق: حب عمري
مشاهير أخبار المشاهير
06 مايو 2022 20:16

حمو بيكا ينشر صورا رومانسية مع زوجته.. ويعلق: حب عمري

avatar فابيان عون

شارك مؤدي المهرجانات المصري حمو بيكا، جمهوره باللحظات الرومانسية التي جمعته بزوجته خلال تواجدهما في أحد المطارات.

ونشر بيكا مجموعة صور عبر صفحاته الخاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مع حرصه على إغلاق باب التعليقات على الإنستغرام خوفا من أي كلام مسيء أو جارح قد يتعرض له، في حين سمح لمتابعيه على الفيسبوك بالتعبير عن آرائهم.

وظهر مؤدي المهرجانات وهو يحتضن زوجته في المطار، في صور اتخذها كتعبير صادق عن حبه لها، وعلق عليها قائلًا: ”حب عمري“ .

في السياق نفسه، كان حمو بيكا قد قال في تصريح سابق لـ“فوشيا“، إنه لا يحبذ تواجد صور زوجته على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن ذلك لا يمنعه من نشر صور لها من فترة إلى أخرى.

وحظيت هذه الصور بالكثير من التفاعل بين المتابعين الذين عبروا عن حبهم لـ“حمو بيكا“، متمنين له السعادة إلى جانب زوجته، إذ لا يترك مناسبة إلا ويعبر عن حبه لها.

وتوقف عدد من المتابعين عند الذهب الذي يضعه كل من حمو بيكا وزوجته، معتبرين أنه عوضا عن التباهي بالمجوهرات كان الأجدر مساعدة الفقراء و المحتاجين.

وعلق أحد المتابعين بالقول: ”الظاهر حمو بيكا صار يتشبه بمحمد رمضان ويستخدم طائرات خاصة“.

2022-05-246074769_122371480179173_8887835172153546870_n

وفي سياق آخر؛ كان حمو بيكا قد ناشد مؤخرًا نقيب الموسيقيين الفنان هاني شاكر، ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بالتوقف عن التنمر عليه، ومعايرته بأنه لا يجيد القراءة أو الكتابة، والتوقف عند موضوع انتفاخ بطنه وزيادة وزنه والسخرية من مرضه، مؤكدا أنه إنسان من لحم ودم ولديه قلب يتأثر بهذه السخرية.

وأضاف بيكا في منشور عبر موقع فيسبوك: ”يا جماعة يا ريت نفهم أنني موجوع وتعبان، أنا بني آدم زي زيكم والله“.

وتابع حديثه موجها رسالة للفنان هاني شاكر قائلا: ”الأستاذ هاني حضرتك كنت في ندوة واتنـمرت عليا وانت اخويا الكبير، وأنا مسامح والله، بس كفاية بالله عليك انا اه مش بعرف اقرا واكتب بس ربنا خلقني بقلب احس بيه، كفاية تجرحوني، مش كل واحد يبقى عنده سلطة يتحكم في البشر“.

ودعا حمو بيكا إلى التعاطف معه واسداء النصائح لكي يتعلم من أخطائه، معلقا بالقول: ”أنا فاتح بيت وعندي أسرة وعندي مسؤوليات كتير لا يعلم بيها إلا ربنا، أرجوكم كفاية“.