محمد عبده: طلال مداح وأبو بكر سالم لم يتركا إرثا.. "ووطني الحبيب" مسروقة
مشاهير أخبار المشاهير
28 أبريل 2022 12:58

محمد عبده: طلال مداح وأبو بكر سالم لم يتركا إرثا.. "ووطني الحبيب" مسروقة

avatar خلدون ضامر

أحدث المطرب السعودي محمد عبده بلبلة كبيرة بين الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تصريحاته الخاصة بزميليه الراحلين، طلال مداح وأبو بكر سالم، بعدما اعتبر أنهما لم يصنعا لنفسيهما ”إرثا وطنيا“ في الفن.

وأضاف عبده في تصريحات لبرنامج ”مراحل“ مع الإعلامي علي العلياني، أن الإرث الوطني هو الذي يبقى، لذلك له عشرات الأغاني في هذا المجال، بينما ترك طلال مداح وأبوبكر سالم إرثا غزليا.

وسخر فنان العرب في تعليقه على أغنية ”يا بلادي واصلي“ ضاحكا: ”هذا وكأنها لشخص يدفع سيارة معطلة… هذا ليس الوطن“، حسب قوله.

كما عقّب على أغنية ”وطني الحبيب“، بأنها مسروقة، مستشهدا على ذلك بمقارنتها مع أغنية أخرى.

وشدد صاحب أغنية ”الأماكن“ على أنه يعطي أحسن ما لديه لوطنه، مؤكدا أنه يتحدث كناقد وكشخص عاش معهما المرحلة تلك وأنه كان يقول رأيه للراحلين أمامهما.

لكن تصريحات الفنان محمد عبده أحدثت ردود فعل كبيرة على مواقع التواصل، وتحديدًا تويتر، وجاء في تعليقات البعض، بينهم الأكاديمي السعودي تركي الحمد: ”طلال مداح، رحمه الله، كان فنانا كله مشاعر وأحاسيس، يغني بقلبه وروحه قبل صوته، وأبوبكر سالم، رحمه الله، كان فنان نخبة في كلماته وألحانه وأدائه، وليس كل أحد ينسجم معه. كان بإمكان فناننا القدير محمد عبده أن يترحم عليهما، ويمتنع عن الخوض في سيرتهما تقديرا لهما وكفى..“، حسب قوله.

وانتقد مغردون آخرون تصريح محمد عبده خصوصا أنه ذكر أسماء أخرى، حيث اعتبر كذلك أن أغاني الفنان عبد المجيد عبدالله مرحلية وسريعة ولا تشكل تراثا.

واعتبر أيضًا أن الفنان رابح صقر طوّر من نفسه وأضحى يستقطب الشباب الذين يفضلون أغاني ”الراب“.

يشار إلى أن الفنان السعودي طلال مداح توفي في الـ 11 من أغسطس/أب من عام 2000 على الهواء مباشرة أثناء أدائه إحدى وصلاته الغنائية على مسرح ”المفتاحة“ في مدينة أبها في السعودية أمام أكثر من 3 آلاف شخص.

أما أبو بكر سالم، فرحل عن عالمنا عام 2017 بعد صراع طويل مع المرض.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تسبب تصريحات الفنان السعودي محمد عبده جدلًا كبيرًا عند الجمهور، فقد أحدث البلبلة ذاتها حين تحدث عن المنافسة بينه وبين الراحل أبو بكر سالم في وقت سابق.