طوني خليفة: أنا أحد صناع الفتنة إيجابيا.. وغلطة نيشان كانت قتلتني
طوني خليفة: أنا أحد صناع الفتنة إيجابيا.. وغلطة نيشان كانت قتلتنيطوني خليفة: أنا أحد صناع الفتنة إيجابيا.. وغلطة نيشان كانت قتلتني

طوني خليفة: أنا أحد صناع الفتنة إيجابيا.. وغلطة نيشان كانت قتلتني

أكد الإعلامي اللبناني طوني خليفة، أنه لا يجد أي منافس له في مصر بالمجال الإعلامي، بالرغم من التحديات التي واجهها، لأن "المصري لا يتقبل إلا مصري"، بحسب تعبيره.
وأضاف خليفة، خلال حواره مع الإعلامية بسمة وهبة، ببرنامج "العرافة": "التحدي الحقيقي بالنسبة لي هو أن المصري لا يتقبل إلا المصري ولكن مصر حضنتني واحتوتني، واللى بيشرب من مياه النيل لازم يرجع تاني فمصر لها مكانتها".
وأشار الإعلامي اللبناني إلى أن الفنانة الراحلة صباح، نصحته بالذهاب والعمل في مصر، وقال: "بتقلي صباح بلبنان بلفظوك بمصر رح يحضنوك، وإسأل اللي مصر عملت شي اسمه صباح، وبناء على نصيحتها جيت على مصر".
وقال طوني خليفة، إنه ترك مصر في ظروف صعبة، بسبب خوفه من الفتنة الإعلامية، وقال: "خشيت من الفتنة الإعلامية، وأعتبر نفسي أحد صناع الفتنة إيجابياً وأسقطنا الأقنعة عن كثير من الناس.. وحينما أرادت مصر أن تتنفس الحياة مجدداً قررت أن أصمت".


وأكد الإعلامي اللبناني، أنه تلقى العديد من العروض التلفزيونية في مصر، ولكنه أبدى رفضه الكامل، بسبب قرار ابتعاده عن الساحة الإعلامية في مصر في ذلك الوقت، وقال: "كنت أقاتل بأن لا يذهب ويضيع الوطن المصري، حيث كنت أكشف الحقائق".
وعن سبب كثرة خلافاته مع بعض زملائه في الوسط الإعلامي، أشار خليقة إلى أن سبب تلك الخلافات، صموده في مجال الإعلام لمدة 28 سنة، وهذا رقم صعب، وقال: "بقالي 28 سنة في الإعلام، وأنا رقم صعب، وأي زميل بيجي يشتغل إعلام، نجاحهم بكون مبني إنه يقعد طوني خليفة في البيت، ولا يوجد نمبر وان في الإعلام، ومعظم خلافاتي مهنية وليست شخصية".
وأعلن طوني خليفة تبرأه من الوسط الإعلامي، قائلاً: "لا أنتمي إلى وسط عملي، ما بشبهم بشي، وأنا بتبرأ منهم، وهم يتبرأوا مني، وأنا رقم صعب في الوطن العربي ككل".


وأوضح الإعلامي طوني خليفة، حقيقة خلافه مع نيشان عام 2017، وسعيه ليكون مع الفنان رامز جلال في برنامجه، قائلًا: "لو رحت على المقلب كنت متت، لأنه عندي مشاكل صحية".
وهاجم طوني خليفة، زميله نيشان، قائلاً: "بعد ما عمل عملته التقينا واجا سلم عليي، وهالمرة قلتله ما في، هاي الغلطة منها غلطة مهنية، هالغلطة كانت قتلتني".

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com