هدايا وبالونات كثيرة.. بيلا حديد تحتفل بعيد ميلاد شقيقتها جيجي (صور)
مشاهير أخبار المشاهير
24 أبريل 2022 15:31

هدايا وبالونات كثيرة.. بيلا حديد تحتفل بعيد ميلاد شقيقتها جيجي (صور)

avatar خلدون ضامر

احتفلت عارضة الأزياء الأميركية، صاحبة الأصول الفلسطينية، بيلا حديد بعيد ميلاد شقيقتها الكبرى جيجي حديد، السابع والعشرين، الذي صادف السبت، الثالث والعشرين من أبريل/نيسان.

وظهرت بيلا وهي تحمل كثيراً من البالونات وأكياس الهدايا، متوجهة إلى منزل أختها التي تكبرها بعام واحد.

2022-04-BeFunky-collage-2022-04-24T182816.554

كما نشرت مجموعة من الصور على حسابها الشخصي في إنستغرام، أطلت فيها برفقة شقيقتها جيجي في مراحل عمرية مختلفة، وعلقت على الصور قائلة: ”عيد ميلاد سعيدا لأختي الكبرى جيجي، أشكرك لأنك قدمت إلى هذه الحياة وأتحت لي أن أولد أيضاً.. هذا لطف كبير منك“.

وأضافت: ”شكراً لكونك أفضل أخت وأم وابنة وكائن بشري في هذه الحياة، أنت تعلّمينني شيئاً جديداً كل يوم، وأحياناً أبتسم فقط لأنني أشعر كم أنا محظوظة بكوني أختك الصغرى“.

وواصلت حديثها ممازحة: ”أنا جالسة بجانبك الآن، لذلك لا تجعلي الأمر يبدو غريباً عندما تقرأين هذه الكلمات… أحبك“.

واختارت بيلا وجيي الاحتفال بهذه المناسبة السعيدة في نادٍ خاص يدعى ”زيرو بوند“، حيث ارتدت بيلا تنورة وسترة رمادية مستوحاة من الملابس الرجالية، أما جيجي فقد اختارت بنطالاً أبيض اللون من الدانتيل مع سترة جاكيت من القماش نفسه، واقتصر الحفل على أفراد العائلة وبعض الأصدقاء في مدينة نيويورك.

View this post on Instagram

A post shared by Bella 🦋 (@bellahadid)

يشار إلى أن جيجي وبيلا حديد عارضتا أزياء أمريكيتان من أصول فلسطينية، وقد اشتهرت الأختان على الصعيدين العربي والعالمي بمناصرتهما الدائمة للقضية الفلسطينية.

وقبل أيام قليلة أدانت بيلا حديد، ما يفعله جنود الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلّين في المسجد الأقصى بالقدس، من خلال نشرها مجموعة من الفيديوهات عبر حسابها الخاص على إنستغرام.

وقالت حديد: ”كم مرّة سيعمد عسكري يحمل أسلحة، ويرتدي سترات واقية من الرصاص، إلى ركل رجلٍ مسنّ حتى يشعر بمزيدٍ من القوة؟ كم عدد الأطفال الذين يجب أن يقتلهم النظام الحكومي، قبل أن يبدأ الناس بالاهتمام“؟

وأضافت، في رسالتها: ”لن أسمح أن يُطلق علينا جميعاً اسم إرهابيين (كما أُطلق عليّ منذ أن كنتُ طفلة، لمجرّد كوني فلسطينية)، فقط لأننا على قيد الحياة وندافع عن شعبنا“.

وأوضحت بيلا: ”وكأنهما خطّان متوازيان، الدفاع عن الحقّ وحقوق الإنسان. هذا الاحتلال لا يقتل فقط النساء والأطفال والرجال بشكلٍ منتظم ودوري، ولكنه يشوّه أيضاً صورة شعبٍ آخر خلال ذلك. إنه أمر محزن ومقزّز“.