رحاب السورية تنتحل شخصية سعودية متوفاة وتأخذ حقوقها
مشاهير أخبار المشاهير
15 أبريل 2022 21:59

رحاب السورية تنتحل شخصية سعودية متوفاة وتأخذ حقوقها

avatar تقوى الخطيب

أثارت قصة “رحاب” السورية جدلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، وسط مطالبات بفتح تحقيق عاجل في قضيتها، بعدما تم الكشف عن حالة تزوير وانتحال شخصية أخرى.

ورحاب السورية بحسب ما جرى تداوله في الساعات الماضية هي سيدة تملك الكثير من التجارة والأراضي والنشاطات التجارية في منطقة عرعر السعودية، متورطة بعدد من قضايا الفساد اتضح أنها سورية الأصل كانت تقيم في الأردن مع أسرتها ودخلت حدود السعودية من خلال انتحال شخصية سيدة سعودية متوفية من عائلة العنزي واسمها عيدة تركي العنزي.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، حيث أخذت أرض السيدة المتوفية ومارست العديد من النشاطات على أنها هذه السيدة.

2022-04-IMG_5932

ولم تصدر الجهات الرسمية في السعودية حتى الآن تصريحا حول الموضوع، فيما ينتظر العديد من المتابعين اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بحق كل من يخالف القانون في المملكة.

وتصدر هاشتاغ ”رحاب السورية“ قائمة الأكثر تداولًا على موقع “تويتر”، وسط تفاعل واسع مع المغردين، وبحسب المعلقين، فإن السيدة اسمها رحاب أحمد إسماعيل.

وجاء في التعليقات: ”إذا فعلًا القصة صدق، لن ينجو زوجها، لن ينجو موظفو الأحوال، لن ينجو من أخفى شهادة الوفاة، ولن تنجو الفاعلة، ربما تكون بداية للبحث عن غيرها في السجلات لكل من تدور حوله الشكوك#رحاب_السوريه”.

وفي تعليق آخر : “رح يمسكوها هي وزوجها وموظفين الأحوال الي ساعدوا على ذا الشي. وبإذن الله الدولة ما راح تتركها هي وأشكالها بدون أي عقاب، دولتنا ولله الحمد عادلة وتعطي كل شخص مستحقه”.

وطالب بعض المغردين بعدم فضح المرأة مراعاة لأسرتها: “تقدر بكل هدوء تبلغ عليها من دون الشوشرة والتشهير الي ماله داعي وبعدين إذا كانت غلطانة تأخذ جزاءها، أنا أشوف الي يصير حرام وش ذنب عيالها خلونا ننظر للموضوع من الجانب الإنساني، انا أشوفها قمة الظلم بسبب غضبها دمرت بيوت #رحاب_السوريه”.

وعلقت أخرى: ”الموضوع مفروض يوصل لقضية رأي عام مو معقول يوصل فيهم تزوير وانتحال لشخصية متوفاه ‏ليش محد بلغ من عائلتها؟“.

وقال أحد المغردين:“ أتمنى من الحكومه انها تفتح ملف الجنسيه في المناطق الحدوديه من الشمال ومن الجنوب ومكاتب الاحوال هناك الموظفين اللي هناك تتراجع كل الملفات اللي هم سجلوها واصدرو بطايق للمواطنين بحق او بغير حق“.