الملكة إليزابيث لن تتخلى عن ابنها أندرو بعد اتهامه بالاعتداء على قاصر
مشاهير أخبار المشاهير
10 أبريل 2022 14:16

الملكة إليزابيث لن تتخلى عن ابنها أندرو بعد اتهامه بالاعتداء على قاصر

avatar نديم كعوش

قالت مؤرخة ملكية بريطاني إن الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، لن تتخلى عن ابنها أندرو بعد المحاكمة الغيابية له في الولايات المتحدة، بتهمة الاعتداء الجنسي على فتاة قاصر.

وأشارت فيكتوريا آربيتر إلى أن الملكة أظهرت عزمها على عدم الابتعاد أو التفريط بابنها أندروا عندما تأبطت ذراعه في حفل تأبين زوجها الأمير فيليب في نهاية الشهر الماضي.

وفي 29 الشهر الماضي اجتمع حشد كبير يضم الملكة إليزابيث وأعضاء العائلة الملكية والسياسيين وأفراد العائلة المالكة الأوروبية والأصدقاء في وستمنستر أبي لإحياء ذكرى دوق إدنبرة الراحل بحسب صحيفة ”ديلي إكسبرس“ البريطانية التي لفتت إلى أنها أول مناسبة عامة كبيرة تحضرها الملكة البالغة من العمر 95 عاما خارج أسوار القصر منذ تشرين الثاني (أكتوبر) الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن الملكة وصلت إلى مكان الحدث متكئة على ذراع ابنها الثاني، الأمير أندرو، وممسكة أيضًا بعصا، مشيرة إلى أن الحدث كان بمثابة ظهور علني نادر للأمير الذي جُرد مؤخرًا من ألقابه العسكرية ورعايته الملكية بعد قرار المحكمة الأمريكية.

وذكرت الصحيفة أن مناسبة عيد الشكر أول ظهور للأمير بعد الزوبعة التي أثارتها قضية الاعتداء الجنسي التي رفعتها عليه فيرجينيا جوفري.

وتوصل الدوق إلى تسوية مالية خارج المحكمة مع جوفري، لكن هذا لم يكن اعترافًا بالذنب ونفى أندرو بشدة مزاعم الاعتداء الجنسي.

وقالت الصحيفة: ”بعد وصول الملكة وأندرو معًا، اندلع نقاش ساخن بين المراقبين الملكيين والخبراء على حدّ سواء.. وادعى البعض أن مظهر الأم والابن كان مثيرًا للجدل بينما ادعى آخرون أن أندرو له الحق في التواجد في حدث يكرم والده الراحل“.

بدورها قالت اربيتر: ”أطلقت الملكة اليزابيث فعلا موجة من الغضب عندما وصلت على ذراع الأمير أندرو لخدمة عيد الشكر على شرف الأمير فيليب“.

وتابعت بأن وجود أندرو ”كان دائمًا مثيرًا للجدل“، لكنها أشارت إلى أن الدوق ”لم يتم التحقيق فيه أو اتهامه أو إدانته بعد بارتكاب جريمة“.

كما لفتت إلى أنه على الرغم من أن الملكة جردت أندرو من ألقابه العسكرية ورعايته، إلا أنها لن تصل إلى حد ”التنديد به او التبرؤ منه باعتباره ابنها“.

واردفت قائلة: ”على الرغم من أن محكمة الرأي العام اعتبرته فاسدًا من الناحية الأخلاقية، إلا أنه لا يزال بريئًا في نظر القانون حتى بعد دفع مبلغ 12 مليون جنيه إسترليني ( 21 مليون دولار) لتسوية قضيته مع فيرجينيا جوفري.. في الحقيقة، كان لأندرو كل الحق في حضور ذكرى والده، وإذا كانت الملكة تريده إلى جانبها، فليكن“.