سلاف فواخرجي ووائل رمضان.. طلاقهما لم يكن الأول وهذه قصة علاقتهما‎‎
مشاهير أخبار المشاهير
07 أبريل 2022 1:18

سلاف فواخرجي ووائل رمضان.. طلاقهما لم يكن الأول وهذه قصة علاقتهما‎‎

avatar محمد موسى

أعلنت الممثلة السورية سلاف فواخرجي انفصالها عن زوجها الممثل والمخرج وائل رمضان، في مفاجأة مدوية لم يكن أحد من متابعي الوسط الفني يتوقع بأن يسمع هذا النبأ عن الثنائي، رغم كثرة حالات الطلاق بين النجوم.

وجاء هذا القرار الذي كشفت عنه فواخرجي برسالة مطوّلة تحمل في طياتها كل الحب والاحترام لطليقها وائل رمضان، بعد أيام من انفصال الممثل السوري معتصم النهار عن زوجته لين برنجكجي، مؤخرًا.

ولم يستوعب جمهور الثنائي عبر مواقع التواصل قرار فواخرجي ورمضان بالانفصال بعد نحو 23 عاما على زواجهما، أنجبا خلالها ولدين هما حمزة وعلي، لأنه كان يُنظر لهما بأنهما من الثنائيات المتفاهمة والمحبوبة في الوسط الفني.

وبدأت العلاقة بين سلاف ووائل عام 1999، خلال تصوير مسلسل ”الجمل“، فدخلا في علاقة حب سريعة انتهت بزواجهما في العام ذاته.

وبعد مرور خمس سنوات عن زواجهما، انفصل الثنائي بشكل مفاجئ أيضًا، رغم علاقة الحب القوية التي كانت تجمعهما آنذاك.

وقتها، أكدت الممثلة السورية سلاف فواخرجي أن الطلاق يحصل مع كثير من الناس، إن كانوا فنانين أو غير ذلك، لكن الأضواء تُسلّط عليهم (أي الفنانين) كونهم مشهورين، وهذا أمر طبيعي حسب قولها.

وتكهن الجمهور في ذلك الوقت أن الثنائي السوري انفصلا بسبب أمور تتعلق بعملهما الفني معا، لكن سلاف فواخرجي نفت هذه الشائعة، وأكدت أن عدم التفاهم بينهما كان هو السبب.

ورغم انفصالهما الأول غير أن علاقة الاحترام المتبادلة استمرت بينهما، لكن النجمين لم يحتملا العيش منفصلين، فعادا إلى بعضهما عام 2005.

ومنذ العودة الأولى استمر الثنائي في حياتهما الزوجية والمهنية، وقدما العديد من الأعمال الدرامية الناجحة، إن كان بمشاركتهما معًا أو كل منهما وحده، والأهم من ذلك؛ فإن علاقة الحب بين الثنائي كانت دائمًا حديث الجمهور ووسائل الإعلام، ولا يتردد النجمان السوريان في التعبير عنها والتصريح بها.

وبعد مرور 18 عامًا على الانفصال الأول، أعلنت سلاف عن طلاقها في الخامس من أبريل / نيسان 2022، في سيناريو يشبه كثيرا ما حدث في الطلاق الأول عام 2004.

ودونت النجمة السورية التي تشارك في دراما رمضان بمسلسل ”مع وقف التنفيذ“، كلمات أدبية مؤثرة في منشور طويل أرفقته بصورة تجمعها بوائل رمضان عبر حسابها على إنستغرام، وصفت فيه حالة الانفصال، قائلة ”قلبي كما يُقال ينخلع.. ليس بيدك وليس بيدي ولكنه القدر“.

وكتبت في مقدمة الرسالة: ”أقرأ في تصريف كلمة الفِصام … انفصمت العُرْوةُ انقطعت وانحلَّت، اِنْفَصَمَ ظَهْرُهُ : اِنْصَدَعَ، اِنْفَصَمَ الإِناءُ : اِنْكَسَرَ دونَ فَصْل، وانْفَصَمَ المطَرُ: انقطع وأقلع“.

واختتمت رسالتها الطويلة ”البداياتُ أخلاق … والنهاياتُ أخلاق،، كنتَ بداية .. وليس لكَ في قلبي وعقلي وحياتي ووجداني نهاية … وإن ابتعدنا … لا يمكن أن ننفصل … ولو انفصلنا،، وائل … صديقي … أبو الحمزه وعلي … شكرا لك إلى يوم الدين … وأحبك إلى أبد الآبدين“.