بروس ويليس فقد القدرة على الكلام.. ما هو مرض الحُبسة الذي أصابه؟‎‎
مشاهير أخبار المشاهير
01 أبريل 2022 0:23

بروس ويليس فقد القدرة على الكلام.. ما هو مرض الحُبسة الذي أصابه؟‎‎

avatar محمد موسى

خيّم الحزن على جمهور الممثل الأميركي بروس ويليس، بعد الإعلان عن اعتزاله الفن، عقب تعرضه لمشاكل صحية، تمثلت بفقدانه القدرة على الكلام، جراء إصابته بمرض الحُبسة.

وتساءل العديد من المتابعين عن طبيعة هذا المرض الذي يؤثر على القدرات المعرفية، والكلامية، حتى أوضح أطباء متخصصون طبيعته وكيفية تأثيره على الإنسان.

وكشف الدكتور شزام حسين، مدير مركز الأوعية الدموية الدماغية في كليفلاند كلينك في أوهايو، لصحيفة ”تلغراف“ البريطانية، أن مرض ”الحُبسة“ هو عبارة عن مجموعة من الأعراض التي تجعل الشخص غير قادر على التعبير عن اللغة أو فهمها.

وأضاف حسين أن هذا الاضطراب ينشأ عن تلف أجزاء الدماغ المسؤولة عن وظائف اللغة، والتي توجد عادة في الجانب الأيسر من الدماغ؛ فيتسبب بفقدان القدرة على الكلام للمرضى، ويعطل قدرتهم على المشاركة في الحياة اليومية.

وأوضح أن حالات الحبسة تنجم عن تغيرات عصبية في الدماغ، لافتا إلى أن السكتات الدماغية التي تؤدي إلى تلف الدماغ هي السبب الأول، ولكن يمكن أن يحدث أيضا بسبب حالات مثل الخرف ومرض الزهايمر.

وأشار مدير مركز الأوعية الدموية الدماغية في كليفلاند كلينك، إلى أن المحفزات الأخرى لهذا المرض تشمل إصابات الدماغ، بما في ذلك الضربات الشديدة على الرأس، وأورام الدماغ، وجروح الطلقات النارية والتهابات الدماغ.

كما يوجد مجموعة أنواع من الحبسة الكلامية، وجميها تؤثر بشكل كبير على المرضى. وقد يعاني الأشخاص الذين يعانون من الحبسة التعبيرية من التحدث بجمل كاملة أو العثور على الكلمات التي يبحثون عنها.

في غضون ذلك؛ ذكرت اختصاصية الأعصاب السلوكية في نورث وسترن ميديسين، الدكتورة بورنا بوناكداربور، أن المرضى قد يجدون صعوبة أيضا في تذكر الكلمات الخاصة بأشياء معينة، مما يؤدي بهم إلى التوقف لفترات طويلة من الوقت، وغالبا في منتصف جملهم.

كما يعاني المرضى الآخرون من الحبسة الاستقبالية، إذ قد يواجهون ارتباكا شديدا عند التحدث إليهم، وقد يفشلون في متابعة المحادثات، إضافة إلى أنه يمكن لأي شخص أن يعاني من الحبسة الاستقبالية والحبسة التعبيرية، لكن البعض يعاني فقط واحدا أو آخر.

بينما بينت اختصاصية أمراض النطق واللغة في جامعة نيويورك كارين جيندال، أن الحبسة الشاملة هي حالة تعاني فيها جميع الطرائق اللغوية الأربعة الرئيسية (التحدث والفهم والقراءة والكتابة) من ضعف شديد، مما يجعل الشخص غير قادر على التواصل.

في حين أن الحبسة تحدث غالبا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، إلا أنها يمكن أن تحدث في أي عمر.

وكانت عائلة الممثل ويليس قد ذكرت في رسالة لها عبر ”إنستغرام“ أن ”بروس عانى بعض المشاكل الصحية وتبيّن من تشخيص وضعه أخيرا أنه مصاب بمرض الحُبسة (أي فقدان القدرة على الكلام)؛ مما يؤثر على قدراته الإدراكية“.

وأضافت عائلة بطل سلسلة أفلام ”داي هارد“: ”لذلك، وبعد دراسة متأنية، يتنحى بروس عن هذه المهنة التي كانت تعني له الكثير“.

وأوضحت ”أنها مرحلة صعبة حقا لعائلتنا، ونحن نقدر بشدة استمرار حبكم وتعاطفكم ودعمكم“.

وجاءت الرسالة بتوقيع زوجة ويليس الحالية إيما هيمنغ ويليس وزوجته السابقة الممثلة ديمي مور، وأبنائه رومر وسكاوت وتالولا ومابيل وإيفلين.

وبينت أنها تواجه هذا الوضع ”كوحدة عائلية قوية“. وكتبت: ”شئنا إشراك المعجبين به لأننا نعرف مقدار ما يعنيه بالنسبة اليكم، وكذلك ما تعنونه بالنسبة إليه“.

فيما ذكرت مستشفى مايو كلينك: ”عادة ما تحدث الحُبسة بشكل مفاجئ بعد التعرض لسكتة دماغية أو إصابة في الرأس“، وقد ”تسلب قدرتك على التواصل، وتؤثر في قدرتك على التحدث والكتابة وفهم اللغة الشفوية والكتابية“.

يشار إلى أن بروس ويليس انطلق في ثمانينات القرن العشرين من خلال مسلسل ”مونلايتينغ“ التلفزيوني إلى جانب سيبيل شيبرد، لكنّه دخل عالم الشهرة العام 1998 بفضل تجسيده شخصية البطل الذي لا يقهر جون ماكلين في فيلم الحركة ”داي هارد“ الذي جعله نجما عالميا.