شيرين رضا: لا أعرف من هو مصطفى درويش
مشاهير أخبار المشاهير
27 مارس 2022 10:45

شيرين رضا: لا أعرف من هو مصطفى درويش

avatar سعد يوسف

صدمت الفنانة المصرية شيرين رضا، مقدمة برنامج ”حبر سري“ التلفزيوني، الإعلامية أسماء إبراهيم، بعدما أكدت لها أنها لا تعرف الفنان مصطفى درويش، علما أنه قدّم عشرات المسلسلات والأفلام السينمائية خلال مسيرته.

جاء ذلك في البرومو الرسمي للموسم الجديد من البرنامج التلفزيوني الشهير المقرر عرضه خلال شهر رمضان المقبل، والذي نشرته عبر حسابها في تطبيق إنستغرام، وكشفت فيه عن أبرز ضيوفها.

وظهرت في البرومو مجموعة من أشهر النجوم على مستوى الوطن العربي، من بينهم شيرين رضا، سوسن بدر، أحمد صلاح السعدني، وائل جسار، أمير كرارة، أحمد صلاح حسني، ومحمود الليثي.

ويبدو أن الحلقة التي ستحل فيها شيرين رضا ضيفة على البرنامج ستتضمن تصريحات ”نارية“ كما وصفها متابعو الإعلامية أسماء إبراهيم، لا سيما بعد سؤالها لشيرين عن رأيها بانسحاب الممثل مصطفى درويش من فيلم ”الملحد“ بسبب اختلافه مع مؤلفه إبراهيم عيسى.

وأجابت الممثلة المصرية عن سؤال مقدمة البرنامج بالقول: ”أنا لا أعرف مَن هذا الممثل بصراحة“، لتظهر علامات الصدمة على وجه المذيعة إبراهيم التي تفاجأت برد مواطنتها.

وكان درويش، قد أعلن اعتذاره عن عدم المشاركة في فيلم ”الملحد“، وكذلك عدم متابعة أي برنامج يُقدّمه الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى؛ إذ نشر صورة تصريحات مثيرة للجدل، كان الأخير قد أدلى بها خلال برنامجه ”حديث القاهرة“ عبر قناة ”القاهرة والناس“.

وأرفق الصورة بتعليق قال فيه: ”قررت أنا مصطفى درويش مقاطعة أي برنامج لإبراهيم عيسى، والاعتذار عن فيلم ”الملحد“، الذي صوّرت فيه أربعة أيام، بسبب أن مؤلف القصة هو عيسى، لأنه واضح أنّ هذه الحرب ممنهجة“.

ولاحقا، قال درويش في تصريحات لـ“فوشيا“، ”أنا لا أقبل أبدًا أن أكون أداةً للحرب ضد ديني مهما كان الثمن، آسف جدًا وأعتذر لكل فريق العمل، لن أكمل في هذا القرف“.

وأكد أنه لن يتراجع أبدا عن قرار انسحابه واعتذاره عن العمل رغم أنه كان قد تم تصوير عدد من المشاهد فيه، مشددا أيضا على أن اعتذاره هذا لن يؤثر أبدا على علاقته بمخرج الفيلم ماندو العدل الذي رشحه له، والذي تربطه به علاقة صداقة قوية، وأنه متفهم لموقفه.

وفيلم ”الملحد“ يشارك في بطولته حسين فهمي، ومحمود حميدة، وتارا عماد، وأحمد حاتم، ومن تأليف إبراهيم عيسى، وإخراج ماندو العدل، وإنتاج أحمد السبكي، ويسلط العمل الضوء على قضية التطرف الديني والإلحاد وغيرهما من القضايا الدينية الشائكة التي يطرحها الفيلم.