علاء زلزلي يطلب الزواج من طليقته على الهواء.. والأخيرة توافق (فيديو)
مشاهير أخبار المشاهير
10 مارس 2022 23:42

علاء زلزلي يطلب الزواج من طليقته على الهواء.. والأخيرة توافق (فيديو)

avatar فابيان عون

طالب الفنان اللبناني، علاء زلزلي، طليقته الإعلامية السورية رنيم مخلوف بالعودة إليه على الهواء مباشرة، بعد عامين من الطلاق، من أجل مصلحة عائلتهما وأولادهما الثلاثة، لتوافق مباشرة بدون تردد.

وأكدت طليقة علاء زلزلي أنها كانت حريصة على الاحتفاظ بصداقتهما بعد الطلاق، مشيرة إلى أنه يحظى بمكانة كبيرة بقلبها رغم انفصالهما.

واستضاف الإعلامي طوني بارود، الفنان زلزلي في برنامج ”تعا ننسى“، وأجرى اتصالا برنيم مخلوف، ووجه لها تساؤلا عما إذا كانت تحب طليقها، لتجيب بالتأكيد، فطلب طوني من زلزلي النظر إلى الكاميرا، وتوجيه رسالة من القلب إليها.

وبدا الفنان اللبناني مرتبكا، معلقا بالقول: ”ما بعرف شو قول لأن كل الكلام الحلو بينقال لرنيم“، ثم طلب منها الزواج مجددا، لتوافق على الفور.

واحتفل مقدم البرنامج والضيوف بعودة زلزلي إلى طليقته، وعزفت الفرقة الموسيقية احتفالا بهذه الخطوة، فيما أكد طوني بارود أن الأمر كله حدث بدون أي ترتيبات مسبقة أو تنسيق مع علاء زلزلي.

وتفاعل المتابعون مع قرار عودة علاء زلزلي لطليقته، متمنين السعادة لهما، مؤكدين أنه إنسان يستحق الاحترام؛ إذ حاول جاهدا الحفاظ على أسرته بعيدا عن أجواء النجومية.

وعلق أحد المتابعين بالقول: ”علاء زلزلي رجل شهم أعاد الاعتبار لزوجته أمام مرأى الجميع إذ مثلما وزع مكتبه الإعلامي خبر انفصاله، أراد أن يؤكد للجميع القيمة المعنوية التي تتمتع بها زوجته“.

الجدير ذكره، أن الفنان علاء زلزلي كان قد أعلن قبل عامين تقريبا انفصاله عن زوجته بعد 13 عاما على ارتباطهما، وذلك من خلال بيان أصدره مكتبه الإعلامي، جاء فيه: ”إذا رمى القدر زهرة في الحياة سوف تتبدل في حياتنا أمور كثيرة. إنما الإنسان العاقل والحكيم يكون شهما حتى في المواقف الصعبة. فكيف الحال إذا كان قرارا مصيريا مثل قرار الانفصال زوجيا ويكون محافظا على المودة والعشرة والود من أجل طليقته وأولاده. فالحياة قسمة ونصيب وكثيرة هي الزيجات التي قامت على الحب وكانت خواتيمها محزنة لأن القدر شلّع أغصانها“.

وأضاف البيان: ”قرار الانفصال لا يلغي المودة والاحترام الذين يسودان العلاقة بينه وبين طليقته، فبينهما عِشرة عمر وسنوات زواج طويلة تخلّلتها تفاصيل حلوة ومرّة“.